البحث عن مواضيع

ما هي الاستحاضة يُقصد بحالة الاستحاضة علمياً ومصطلحها (Metrorrhagia)، هو نزول الدم أو الإفرازات من فتحة المهبل عند المرأة قبل موعد الدورة الشهرية لديها، وفي الأوقات الغير طبيعية لنزول الحيض، كما وتُعرّف بأنها عبارة عن خلل هرموني بالجسم يتسبب بنزول الدم من الرحم الغير منتظم، حيث يكون المعدل الطبيعي لدى النساء لنزول دم الدورة الشهرية هو كل (28) يوماً وتستمر من (7) إلى (10) أيام، وقد تختلف من سيدة إلى أخرى. الأسباب التي تؤدي إلى الاستحاضة وجود خلل في هرمونات جسم المرأة. الضغوطات النفسية والعصبية وما يتبعها من مشاعر التوتر والإرهاق. لجوء المرأة لاستخدام وسائل منع الحمل المختلفة. أعراض الاستحاضة الدم الخارج من الجهاز التناسلي لدى المرأة بغير موعد الدورة الشهرية، وبدون التعرض لأية تقرحات أو جروح. يتميز دم الاستحاضة بالبرود وعدم الحرقة، ويكون لونه أصفر. شكل الدم بالاستحاضة يكون رقيق وليس سميكاً وغليظاً كدم الدورة الشهرية. إذا نزل الدم وانقطع قبل ثلاثة أيام فيكون دم استحاضة وليس دم حيض. تصيب الفتيات قبل سن البلوغ، والسيدات في سن اليأس. كيف يمكن التفريق بين الاستحاضة الحيض يكون لون دم الاستحاضة أحمر رقيق، بينما دم الحيض غليظ وأسود. دم الاستحاضة يتجلط ويجمد، أما دم الحيض لا يتجمد. عدم وجود رائحة لدم الاستحاضة، بينما تكون رائحة دم الحيض نتنّة وكريهة. يخرج دم الاستحاضة من عرق بأسفل الرحم والناتج عن مرض وفساد، أما دم الحيض فيخرج من أقصى الرحم وهو دم صحي وطبيعي. لا يوجد وقت محدد لنزول دم الاستحاضة، بينما تنزل الدورة الشهرية في موعدها الطبيعي. تعريف الاستحاضة شرعاً عرّفها المذهب الحنفي بأنها ما انتقص عن أقل حيض وما زاد عنه، إما المالكي فوصفها بالدم الخارج من فرج المرأة عن مرض وفساد في الجسم وعلة، كما عرّفها كل من الحنابلة والشافعية بأنها خروج الدم بغير وقته بسبب عرق في أدنى الرحم أو فساد، ووصفها أيضاً الإمام اللغوي صاحب القاموس بــ (سيلان دم المرأة لا من الحيض، بل من عرق العاذل)، وهي سيلان الدم لدى المرأة بغير أوانه وموعده. الحكم الشرعي للاستحاضة أجمع علماء وفقهاء الدين بأنه يجوز للمستحاضة الوضوء عند كل صلاة بشرط بعد دخول وقتها، حيث تغتسل وتستنجي وتضع حفاظة لحجز الدم  وتتوضأ،ثم تصلي صلاتها العادية، على أن تقوم في كل وقت صلاة بتغيير الحفاظة والوضوء. المستحاضة تقرأ القرآن وتدخل المسجد متى شاءت، وتصلي النوافل بشرط ألا ينتقص من وضوؤها وطهارتها. لها أن تصوم ولا تفطر إلا للعذر الشرعي (الحيض) أو المرض أو السفر الطويل. يمكن الجماع خلالها، مع الاهتمام بالاغتسال قبل المعاشرة الزوجية وبعدها. المراجع:  1

ما هي الاستحاضة

ما هي الاستحاضة
بواسطة: - آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2017

ما هي الاستحاضة

يُقصد بحالة الاستحاضة علمياً ومصطلحها (Metrorrhagia)، هو نزول الدم أو الإفرازات من فتحة المهبل عند المرأة قبل موعد الدورة الشهرية لديها، وفي الأوقات الغير طبيعية لنزول الحيض، كما وتُعرّف بأنها عبارة عن خلل هرموني بالجسم يتسبب بنزول الدم من الرحم الغير منتظم، حيث يكون المعدل الطبيعي لدى النساء لنزول دم الدورة الشهرية هو كل (28) يوماً وتستمر من (7) إلى (10) أيام، وقد تختلف من سيدة إلى أخرى.

الأسباب التي تؤدي إلى الاستحاضة

  • وجود خلل في هرمونات جسم المرأة.
  • الضغوطات النفسية والعصبية وما يتبعها من مشاعر التوتر والإرهاق.
  • لجوء المرأة لاستخدام وسائل منع الحمل المختلفة.

أعراض الاستحاضة

  • الدم الخارج من الجهاز التناسلي لدى المرأة بغير موعد الدورة الشهرية، وبدون التعرض لأية تقرحات أو جروح.
  • يتميز دم الاستحاضة بالبرود وعدم الحرقة، ويكون لونه أصفر.
  • شكل الدم بالاستحاضة يكون رقيق وليس سميكاً وغليظاً كدم الدورة الشهرية.
  • إذا نزل الدم وانقطع قبل ثلاثة أيام فيكون دم استحاضة وليس دم حيض.
  • تصيب الفتيات قبل سن البلوغ، والسيدات في سن اليأس.

كيف يمكن التفريق بين الاستحاضة الحيض

  • يكون لون دم الاستحاضة أحمر رقيق، بينما دم الحيض غليظ وأسود.
  • دم الاستحاضة يتجلط ويجمد، أما دم الحيض لا يتجمد.
  • عدم وجود رائحة لدم الاستحاضة، بينما تكون رائحة دم الحيض نتنّة وكريهة.
  • يخرج دم الاستحاضة من عرق بأسفل الرحم والناتج عن مرض وفساد، أما دم الحيض فيخرج من أقصى الرحم وهو دم صحي وطبيعي.
  • لا يوجد وقت محدد لنزول دم الاستحاضة، بينما تنزل الدورة الشهرية في موعدها الطبيعي.

تعريف الاستحاضة شرعاً

عرّفها المذهب الحنفي بأنها ما انتقص عن أقل حيض وما زاد عنه، إما المالكي فوصفها بالدم الخارج من فرج المرأة عن مرض وفساد في الجسم وعلة، كما عرّفها كل من الحنابلة والشافعية بأنها خروج الدم بغير وقته بسبب عرق في أدنى الرحم أو فساد، ووصفها أيضاً الإمام اللغوي صاحب القاموس بــ (سيلان دم المرأة لا من الحيض، بل من عرق العاذل)، وهي سيلان الدم لدى المرأة بغير أوانه وموعده.

الحكم الشرعي للاستحاضة

  • أجمع علماء وفقهاء الدين بأنه يجوز للمستحاضة الوضوء عند كل صلاة بشرط بعد دخول وقتها، حيث تغتسل وتستنجي وتضع حفاظة لحجز الدم  وتتوضأ،ثم تصلي صلاتها العادية، على أن تقوم في كل وقت صلاة بتغيير الحفاظة والوضوء.
  • المستحاضة تقرأ القرآن وتدخل المسجد متى شاءت، وتصلي النوافل بشرط ألا ينتقص من وضوؤها وطهارتها.
  • لها أن تصوم ولا تفطر إلا للعذر الشرعي (الحيض) أو المرض أو السفر الطويل.
  • يمكن الجماع خلالها، مع الاهتمام بالاغتسال قبل المعاشرة الزوجية وبعدها.

المراجع:  1