اعتقادات الإنسان يمتاز الإنسان عن بقية الكائنات الحية بوجود العقل، ومن خلاله يكوّن الأفكار والمعتقدات داخله ليؤمن بها ويتبناها ويسير وفق ما ينتج من تحليلها، لذلك نرى مجموعةً من الأشخاص في نفس الدائرة يختلفون من ناحية التفكير مما يولد ردود أفعالٍ متباينةٍ أيضاً تجاه نفس الموقف، ويفيد هذا الاختلاف في بناء المجتمعات والتطوير والتميّز فهذا هو طبع المجتمع الإنساني، وقد انتشر مؤخراً لفظ الأيدولوجيا على نطاقٍ واسع في المجتمع، لذلك سنجيب على كل من يسأل عما هي الأيديولوجيا. معلومات عن الأيديولوجيا تعرّف بأنها مجموعة الأفكار والمعتقدات التي يؤمن بها الفرد وتنظم أمور حياته، وتؤثر على نظرته للعالم، فهي تشبه الزجاج الذي من خلاله يرى الفرد ما يدور حوله ويقوم بتفسيره، وفي الغالب تكون هذه الأفكار قريبةً جداً من الفرد. يظن الفرد صاحب الأيديولوجيا المعينة بأن معتقداته هي الشيء الحقيقي والقريب من الواقع حتى لو كانت خاطئةً بالفعل، وذلك لأن العقل يؤمن بها فيوهم الشخص بأنها حقيقة وصحيحة. كان الفيلسوف الفرنسي ديستات تريسي (1755 – 1836) هو أو من استخدم المصطلح في كتابه (عناصر الأيديولوجية) وكان يقصد به علم الأفكار أو العلم الذي يدرس ويحلل مدى صحة أو خطأ الأفكار التي يحملها الناس، فهذه الأفكار هي التي تبنى منها النظريات والفرضيات التي تتوافق مع العمليات العقلية لأفراد المجتمع. هناك العديد من الأنواع منها مثل: الأخلاقية: وهي التي تعلق بالسلوك الصائب والخاطئ. السياسية: وهي التي تتعلق بالأفكار. السياسية التي تقود إلى الأنشطة السياسية المختلفة، مثل الديمقراطية والاشتراكية والملكية وغيرها، وفي معظم الأحيان تستبعد أحدها الأخرى، فمن يؤمن بالملكية لن يطبق الاشتراكية وهكذا. الاقتصادية: وهي التي تتعلق وتتحدث عن توزيع الثروة. الدينية: وهي التي تتعلق بالأفكار الدينية النابعة من المواصيق الدينية الخاصة بكل ديانة. المعرفية: وهي التي تتعلق بطبيعة الحقيقة وطريقة العثور عليها مثل العلم الذي يقابله الجهل والتعصب. وهناك أيضاً الأيديولوجيا العلمية والطبيعية والفكرية. تتسم بعضها بتعقيد الأفكار، وعدم تقبلها للتغيير والتجديد لأنها قد تأتي مفصلة مثل الدينية، كما قد تناقض الأفكار بعضها البعض داخل الأيدولوجيا الواحدة. خصائص الأيديولوجيا هناك عدة خصائص لابد من توافرها في مجموعة الأفكار والمعتقدات لإطلاق اسم الأيديولوجيا عليها وهي: أن تسيطر على العقل وتؤثر على الإدراك. أن تمتلك القدرة على توجيه عمليات التقييم لدى الفرد. أن تكون قادرة على التوجيه تجاه العمل. أن تتميز بالتماسك المنطقي.

ما هي الأيديولوجيا

ما هي الأيديولوجيا

بواسطة: - آخر تحديث: 28 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

اعتقادات الإنسان

يمتاز الإنسان عن بقية الكائنات الحية بوجود العقل، ومن خلاله يكوّن الأفكار والمعتقدات داخله ليؤمن بها ويتبناها ويسير وفق ما ينتج من تحليلها، لذلك نرى مجموعةً من الأشخاص في نفس الدائرة يختلفون من ناحية التفكير مما يولد ردود أفعالٍ متباينةٍ أيضاً تجاه نفس الموقف، ويفيد هذا الاختلاف في بناء المجتمعات والتطوير والتميّز فهذا هو طبع المجتمع الإنساني، وقد انتشر مؤخراً لفظ الأيدولوجيا على نطاقٍ واسع في المجتمع، لذلك سنجيب على كل من يسأل عما هي الأيديولوجيا.

معلومات عن الأيديولوجيا

  • تعرّف بأنها مجموعة الأفكار والمعتقدات التي يؤمن بها الفرد وتنظم أمور حياته، وتؤثر على نظرته للعالم، فهي تشبه الزجاج الذي من خلاله يرى الفرد ما يدور حوله ويقوم بتفسيره، وفي الغالب تكون هذه الأفكار قريبةً جداً من الفرد.
  • يظن الفرد صاحب الأيديولوجيا المعينة بأن معتقداته هي الشيء الحقيقي والقريب من الواقع حتى لو كانت خاطئةً بالفعل، وذلك لأن العقل يؤمن بها فيوهم الشخص بأنها حقيقة وصحيحة.
  • كان الفيلسوف الفرنسي ديستات تريسي (1755 – 1836) هو أو من استخدم المصطلح في كتابه (عناصر الأيديولوجية) وكان يقصد به علم الأفكار أو العلم الذي يدرس ويحلل مدى صحة أو خطأ الأفكار التي يحملها الناس، فهذه الأفكار هي التي تبنى منها النظريات والفرضيات التي تتوافق مع العمليات العقلية لأفراد المجتمع.
  • هناك العديد من الأنواع منها مثل:
  • الأخلاقية: وهي التي تعلق بالسلوك الصائب والخاطئ.
  • السياسية: وهي التي تتعلق بالأفكار.
  • السياسية التي تقود إلى الأنشطة السياسية المختلفة، مثل الديمقراطية والاشتراكية والملكية وغيرها، وفي معظم الأحيان تستبعد أحدها الأخرى، فمن يؤمن بالملكية لن يطبق الاشتراكية وهكذا.
  • الاقتصادية: وهي التي تتعلق وتتحدث عن توزيع الثروة.
  • الدينية: وهي التي تتعلق بالأفكار الدينية النابعة من المواصيق الدينية الخاصة بكل ديانة.
  • المعرفية: وهي التي تتعلق بطبيعة الحقيقة وطريقة العثور عليها مثل العلم الذي يقابله الجهل والتعصب.
  • وهناك أيضاً الأيديولوجيا العلمية والطبيعية والفكرية.
  • تتسم بعضها بتعقيد الأفكار، وعدم تقبلها للتغيير والتجديد لأنها قد تأتي مفصلة مثل الدينية، كما قد تناقض الأفكار بعضها البعض داخل الأيدولوجيا الواحدة.

خصائص الأيديولوجيا

هناك عدة خصائص لابد من توافرها في مجموعة الأفكار والمعتقدات لإطلاق اسم الأيديولوجيا عليها وهي:

  • أن تسيطر على العقل وتؤثر على الإدراك.
  • أن تمتلك القدرة على توجيه عمليات التقييم لدى الفرد.
  • أن تكون قادرة على التوجيه تجاه العمل.
    أن تتميز بالتماسك المنطقي.