البحث عن مواضيع

استراتيجية العصف الذهني عبارة عن طريقة عملية إبداعية تتمثل في قيام مجموعة من الأفراد بتجميع وترتيب أفكار ابداعية من أجل الوصول إلى حل لمشكلة معينة، حيث تقوم الفكرة على تصور حل للمشكلة على أنه موقف يتحدى فيه طرفان إحدهما الآخر، العقل من جهة، والمشكلة من جهة أخرى. مبتكر استراتيجية العصف الذهني  عرفت استراتيجية العصف الذهني من قبل أليكس أوزبورن عام 1953 حيث اقترح أليكس من خلال كتاب " التخيل التطبيقي" هذه الطريقة ووضع قواعد لتجربة جلسات العصف الذهني. أجريت دراسات متعددة لاختبار العصف الذهني، والتأكد من صحة النظرية التي تنص أن هذه الاستراتيجية أكثر كفاءة من العمل الفردي، إلا أن النتائج تعارضت مع صحة الفرضية. كشف البعض أخطاء في نتائج البحث، وكذلك أضاف الباحثون تغييرات في الاستراتيجية. استخدامات استراتيجية العصف الذهني تم استخدام هذه الاستراتيجية في الحالات التالية: حل المشاكل. بناء فرق العمل. الإعلانات التجارية. التخطيط العملي. إدارة المشاريع. مراحل العصف الذهني تتمثل مراحل العصف الذهني فيما يلي: المرحلة الأولى تتمثل هذه المرحلة بتوضيح المشكلة و تحليل عناصرها وعرضها على مجموعة من الأفراد، ويتوجب اختيار مسؤول لهذه المجموعة لإدارة الحوار فيما بينهم. المرحلة الثانية يتم في هذه المرحلة تجميع الأفكار و إعادة بنائها ومناقشتها بشكل فردي أولا، ومن ثم مناقشتها مع الجماعة للوصول إلى أفكار جماعية مشتركة. المرحلة الثالثة يتم فيها اختيار أفضل الأفكار الإبداعية من أجل حل المشكلة. مبادئ استراتيجية العصف الذهني هناك مبدأين لهذه النظرية التي تساهم في ابتكار أفكار فعالة، يتضمن التالي: التركيز على الكم: حيث أن ابتكار أكبر عدد من الأفكار يزيد من فرص حل المشكلة. حجب النقد: يجب الابتعاد عن النقد، حيث يتوجب التركيز في ابتكار الأفكار ومشاركتها، ومن ثم إضفاء النقد في مرحلة لاحقة. الترحيب في الأفكار غير الاعتيادية: وهي طرق جديدة ومبدعة في خلق الأفكار والابتعاد عن المألوف. خلط وتطوير الأفكار: يتمثل في خلط الأفكار الجيدة من أجل تكوين فكرة واحدة أفضل. العصف الذهني الإلكتروني العصف الذهني الإلكتروني عبارة عن إحدى الطرق في اتخاذ القرار تتمثل باتباع ما يلي: اجتماع المدراء في غرفة مغلقة.  يوضع أمام الأعضاء المشاركين شاشة كمبيوتر مرتبطة مع جهاز تحكم مركزي.  يتم تحديد المشكلة، ويطبق العصف الذهني الذي يتم إلكترونياً من خلال إدارج كل المقترحات دون مناقشة أي منها. وبعد أن ينتهي الجميع من وضع مقترحاتهم بسرية تامة، تنتهي هذه المرحلة لتبدأ مرحلة تحليل المقترحات، واختيار البديل الأنسب من خلال عملية التصويت. ثم تتم عملية اتخاذ القرار بأسرع وقت، وباستشارة جميع المختصين. مزايا العصف الذهني الإلكتروني أهم ما يميز هذه الطريقة هي إمكانية الأعضاء تقديم اقترحاتهم بكامل السرية، دون أن يعرف المشاركين هذه الاقتراحات، الأمر الذي يمنع الحساسية فيما بينهم. اقرأ ايضا: ما هو سر تفاقم المشاكل في الحياة وسواس الأفكار ووسواس الأفعال الأفكار السلبية عن النفس التي يجب التخلص منها

ما هي استراتيجية العصف الذهني

ما هي استراتيجية العصف الذهني
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

استراتيجية العصف الذهني عبارة عن طريقة عملية إبداعية تتمثل في قيام مجموعة من الأفراد بتجميع وترتيب أفكار ابداعية من أجل الوصول إلى حل لمشكلة معينة، حيث تقوم الفكرة على تصور حل للمشكلة على أنه موقف يتحدى فيه طرفان إحدهما الآخر، العقل من جهة، والمشكلة من جهة أخرى.

مبتكر استراتيجية العصف الذهني 

  • عرفت استراتيجية العصف الذهني من قبل أليكس أوزبورن عام 1953
  • حيث اقترح أليكس من خلال كتاب ” التخيل التطبيقي” هذه الطريقة ووضع قواعد لتجربة جلسات العصف الذهني.
  • أجريت دراسات متعددة لاختبار العصف الذهني، والتأكد من صحة النظرية التي تنص أن هذه الاستراتيجية أكثر كفاءة من العمل الفردي، إلا أن النتائج تعارضت مع صحة الفرضية.
  • كشف البعض أخطاء في نتائج البحث، وكذلك أضاف الباحثون تغييرات في الاستراتيجية.

استخدامات استراتيجية العصف الذهني

تم استخدام هذه الاستراتيجية في الحالات التالية:

  • حل المشاكل.
  • بناء فرق العمل.
  • الإعلانات التجارية.
  • التخطيط العملي.
  • إدارة المشاريع.

مراحل العصف الذهني

تتمثل مراحل العصف الذهني فيما يلي:

  • المرحلة الأولى
    تتمثل هذه المرحلة بتوضيح المشكلة و تحليل عناصرها وعرضها على مجموعة من الأفراد، ويتوجب اختيار مسؤول لهذه المجموعة لإدارة الحوار فيما بينهم.
  • المرحلة الثانية
    يتم في هذه المرحلة تجميع الأفكار و إعادة بنائها ومناقشتها بشكل فردي أولا، ومن ثم مناقشتها مع الجماعة للوصول إلى أفكار جماعية مشتركة.
  • المرحلة الثالثة
    يتم فيها اختيار أفضل الأفكار الإبداعية من أجل حل المشكلة.

مبادئ استراتيجية العصف الذهني

هناك مبدأين لهذه النظرية التي تساهم في ابتكار أفكار فعالة، يتضمن التالي:

  • التركيز على الكم: حيث أن ابتكار أكبر عدد من الأفكار يزيد من فرص حل المشكلة.
  • حجب النقد: يجب الابتعاد عن النقد، حيث يتوجب التركيز في ابتكار الأفكار ومشاركتها، ومن ثم إضفاء النقد في مرحلة لاحقة.
  • الترحيب في الأفكار غير الاعتيادية: وهي طرق جديدة ومبدعة في خلق الأفكار والابتعاد عن المألوف.
  • خلط وتطوير الأفكار: يتمثل في خلط الأفكار الجيدة من أجل تكوين فكرة واحدة أفضل.

العصف الذهني الإلكتروني

العصف الذهني الإلكتروني عبارة عن إحدى الطرق في اتخاذ القرار تتمثل باتباع ما يلي:

  • اجتماع المدراء في غرفة مغلقة.
  •  يوضع أمام الأعضاء المشاركين شاشة كمبيوتر مرتبطة مع جهاز تحكم مركزي.
  •  يتم تحديد المشكلة، ويطبق العصف الذهني الذي يتم إلكترونياً من خلال إدارج كل المقترحات دون مناقشة أي منها.
  • وبعد أن ينتهي الجميع من وضع مقترحاتهم بسرية تامة، تنتهي هذه المرحلة لتبدأ مرحلة تحليل المقترحات، واختيار البديل الأنسب من خلال عملية التصويت.
  • ثم تتم عملية اتخاذ القرار بأسرع وقت، وباستشارة جميع المختصين.

مزايا العصف الذهني الإلكتروني

أهم ما يميز هذه الطريقة هي إمكانية الأعضاء تقديم اقترحاتهم بكامل السرية، دون أن يعرف المشاركين هذه الاقتراحات، الأمر الذي يمنع الحساسية فيما بينهم.

اقرأ ايضا:
ما هو سر تفاقم المشاكل في الحياة
وسواس الأفكار ووسواس الأفعال
الأفكار السلبية عن النفس التي يجب التخلص منها

مواضيع من نفس التصنيف