الصلاة تعد الصلاة عبادة ذات مكانة خاصة في الإسلام، فهي حبل الصلة بين العبد وربه، وثاني أركان الإسلام بعد الشهادتين، وقد ورد ذكرها أكثر من مرة في القرآن الكريم للدلالة على أهمية الصلاة، كما وردت في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي أتت على ذكر صفة الصلاة، ومكانتها، وأثرها على حياة الإنسان المسلم، ولا يجوز للإنسان المسلم أن يترك أداء الصلوات المفروضة بأي حال من الأحوال، لأنها أمر الله العظيم الذي نص عليه كتابه الكريم، قال تعالى:" أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا(78)، سورة الإسراء، وفي هذا المقال سنذكر أهمية الصلاة. أهمية الصلاة تتمثل أهمية الصلاة في الآثار التي تتركها في حياة الإنسان المسلم، فهناك فرق كبير بين الإنسان الذي يصلي، وبين الذي لا يصلي، وتكمن هذه الأهمية فيما يلي: أنها سبب دخول الجنة: حيث تعد الصلاة من أهم الأعمال الصالحة التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى، ولها وزنها العظيم في ميزان الأعمال يوم القيامة. تنهى عن الفحشاء والمنكر: إن من أهمية الصلاة في حياة المسلم ما تتركه من أثر في نفسه، وتجعله يبتعد عن كل ما يغضب الله عز وجل من الفحش والفجور، وأنواع المنكرات المختلفة. تزيد صلة الإنسان بربه: فمن خلال الصلاة تزداد منزلة الإنسان عند الله تعالى، ويصبح أقرب إلى الله من عباده الآخرين. تجعل الإنسان في مأمن: إن الإنسان الذي يصلي يشعر بالأمان والحماية التي توفرها له الصلوات التي يؤديها، فمن يصلي يكون في ذمة الله وحمايته. تعلم الإنسان النظام: تعد الصلاة من الأعمال التي يتم تأديتها على صفة مخصوصة وفي أوقات محددة، وتختلف الصلوات في عدد ركعاتها، وفي الأوقات التي تجب عليها، وهذا يجعل الإنسان منظمًا في حياته، ويعطي كل شيء فيها وقته المحددة. تجمع المسلمين وتوحدهم: يقف الناس للصلاة في صف واحد متراصين كأسنان المشط، حيث الغني والفقير، والحاكم والمحكوم، والأبيض والأسود، والصغير والكبير، وهذا يعبر عن أهمية الصلاة في تجميع كافة أطياف المسلمين على طاعة الله عز وجل، فهي توحد القلوب وتؤلف بين الناس جميعًا. دور المسلم في الحث على الصلاة إن حرص الإنسان على الصلاة يجب ألّا يقتصر عليه وحده، فالإنسان المسلم يهتم بالناس، ويرشدهم إلى ما فيه صلاح دنياهم وآخرتهم. يأتي دور كل راعٍ في حث رعيته على الصلاة، فرب الأسرة مكلف بالأبناء، وإمام المسجد مكلف بحيّهِ، والأم مكلفة بصغارها، ويجب أن يتم تعليم الأطفال الصلاة في سن مبكرة حتى يشبُّوا عليها، فمن شب على شيء شاب عليه، ومن ترك شيئًا في صغره سيصعب عليه أن يتمسك به حين يكبر.

ما هي أهمية الصلاة

ما هي أهمية الصلاة

بواسطة: - آخر تحديث: 3 أبريل، 2018

الصلاة

تعد الصلاة عبادة ذات مكانة خاصة في الإسلام، فهي حبل الصلة بين العبد وربه، وثاني أركان الإسلام بعد الشهادتين، وقد ورد ذكرها أكثر من مرة في القرآن الكريم للدلالة على أهمية الصلاة، كما وردت في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي أتت على ذكر صفة الصلاة، ومكانتها، وأثرها على حياة الإنسان المسلم، ولا يجوز للإنسان المسلم أن يترك أداء الصلوات المفروضة بأي حال من الأحوال، لأنها أمر الله العظيم الذي نص عليه كتابه الكريم، قال تعالى:” أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا(78)، سورة الإسراء، وفي هذا المقال سنذكر أهمية الصلاة.

أهمية الصلاة

تتمثل أهمية الصلاة في الآثار التي تتركها في حياة الإنسان المسلم، فهناك فرق كبير بين الإنسان الذي يصلي، وبين الذي لا يصلي، وتكمن هذه الأهمية فيما يلي:

  • أنها سبب دخول الجنة: حيث تعد الصلاة من أهم الأعمال الصالحة التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى، ولها وزنها العظيم في ميزان الأعمال يوم القيامة.
  • تنهى عن الفحشاء والمنكر: إن من أهمية الصلاة في حياة المسلم ما تتركه من أثر في نفسه، وتجعله يبتعد عن كل ما يغضب الله عز وجل من الفحش والفجور، وأنواع المنكرات المختلفة.
  • تزيد صلة الإنسان بربه: فمن خلال الصلاة تزداد منزلة الإنسان عند الله تعالى، ويصبح أقرب إلى الله من عباده الآخرين.
  • تجعل الإنسان في مأمن: إن الإنسان الذي يصلي يشعر بالأمان والحماية التي توفرها له الصلوات التي يؤديها، فمن يصلي يكون في ذمة الله وحمايته.
  • تعلم الإنسان النظام: تعد الصلاة من الأعمال التي يتم تأديتها على صفة مخصوصة وفي أوقات محددة، وتختلف الصلوات في عدد ركعاتها، وفي الأوقات التي تجب عليها، وهذا يجعل الإنسان منظمًا في حياته، ويعطي كل شيء فيها وقته المحددة.
  • تجمع المسلمين وتوحدهم: يقف الناس للصلاة في صف واحد متراصين كأسنان المشط، حيث الغني والفقير، والحاكم والمحكوم، والأبيض والأسود، والصغير والكبير، وهذا يعبر عن أهمية الصلاة في تجميع كافة أطياف المسلمين على طاعة الله عز وجل، فهي توحد القلوب وتؤلف بين الناس جميعًا.

دور المسلم في الحث على الصلاة

  • إن حرص الإنسان على الصلاة يجب ألّا يقتصر عليه وحده، فالإنسان المسلم يهتم بالناس، ويرشدهم إلى ما فيه صلاح دنياهم وآخرتهم.
  • يأتي دور كل راعٍ في حث رعيته على الصلاة، فرب الأسرة مكلف بالأبناء، وإمام المسجد مكلف بحيّهِ، والأم مكلفة بصغارها، ويجب أن يتم تعليم الأطفال الصلاة في سن مبكرة حتى يشبُّوا عليها، فمن شب على شيء شاب عليه، ومن ترك شيئًا في صغره سيصعب عليه أن يتمسك به حين يكبر.