تعريف العولمة يعدّ مصطلح العولمة مصطلحاً قديماً حديثاً في آنٍ واحد، ظهر في القرن الثامن عشر مع الثورة الصناعية في الدول الأوروبية ولكنه انتشر حديثاً بشكل كبير، ويعني تحويل الظواهر المحلية إلى ظواهر عالمية، وإزالة الحواجز التي تقف بين المجتمعات وتفصل بينها، ويمكن تعريفها أيضاً بأنها الانتقال من الحدود القومية الحدود العالمية وتحول الاقتصاد الوطني إلى اقتصاد عالمي لتحقيق مصلحة الجميع، وبذلك يتحول العالم أجمع إلى قرية صغيرة، وقد ظهرت العولمة بسبب تطور التكنولوجيا والاقتصاد في العالم، وبعد انتشار مفهوم العولمة ظهرت عدة أشكال وأنواع وصور منه، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على أهداف العولمة وأنواعها. ما هي أهداف العولمة لكل نوع من أنواع العولمة أهدافٌ تختلف عن الأخرى، وذلك اعتماداً على الغاية من وجودها، ويمكن إجمال أهداف العولمة بما يأتي: التخلص من الحواجز والفروقات التي توجد بين المجتمعات وإيجاد قيم إنسانية مشتركة بين الأفراد. القضاء على بعض الظواهر وحلّ المشاكل التي تتعلق بأبناء المجتمعات والتي تحتاج إلى تعاون دَوْلي، مثل الإرهاب والحد من انتشار الأوبئة. تحرير التجارة العالمية وإزالة الحواجز التي كانت تحصر السلع في أسواق معينة، مثل: الحواجز الجمركية والإدارية أو القيود المادية أو المعتزل العرقية، وإنما إقامة سوق ممتدّ يشمل العالم كلّه. احترام حقوق الإنسان وإعطاؤه فرصة التعبير عمّا يريده، والتخلص من التمييز الذي قد يحصل بين الحضارات والسكان، وتعميق الإحساس والشعور العام بالإنسانية البشرية. حل مشاكل الدول النامية والفقيرة من خلال تقديم المعونات لهم، والوصول إلى شكل من أشكال التجانس بين أبناء العالم من خلال تقليل الفوارق بين مستويات المعيشة أو على الأقل في توفير المتطلّبات الدنيا للمعيشة. الإسهام بنشر التكنولوجيا والعلوم بين الناس، وقد ظهر ذلك مع تطوّر شبكة الإنترنت وتطور وسائل الاتصال المختلفة، وكذلك نشر الثقافة والعلوم المختلفة بين شعوب العالم المختلفة. الإسهام بتوحيد العالم أجمع ليصبح كتلة واحدة تشترك بالمصالح والمنافع والإحساس المشترك بالخطر الواحد الذي قد يهدّد البشرية أجمع، وتحقيق الأمن العالمي بعمل مشترك وجهود مشتركة، وزيادة الثقة بين الشعوب.. أنواع العولمة قسّم المختصون العولمةَ إلى عدة أنواع حسب الأهداف الرئيسة التي ترتكز عليها، ومن أهمّ هذه الأنواع: العولمة السياسية: تنصّ على نشر الديمقراطية والتعددية السياسية والأحزاب وحريّة التعبير عن الرأي. العولمة الفكرية والثقافية والاجتماعية. العولمة الاقتصادية: تختصّ بالحرية الاقتصادية وفتح الأسواق وابتعاد الحكومة عن التدخل في عجلة الاقتصاد، وكذلك العمل على ربط اقتصاد الدول النامية بالاقتصاد العالمي، حيث ينقسم العالم اقتصاديّاً إلى قسميْن: قسم ينتج ويطور ويبدع ويصدر الناتج، وقسم يستهلك ويستورد فقط.

ما هي أهداف العولمة

ما هي أهداف العولمة

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

تعريف العولمة

يعدّ مصطلح العولمة مصطلحاً قديماً حديثاً في آنٍ واحد، ظهر في القرن الثامن عشر مع الثورة الصناعية في الدول الأوروبية ولكنه انتشر حديثاً بشكل كبير، ويعني تحويل الظواهر المحلية إلى ظواهر عالمية، وإزالة الحواجز التي تقف بين المجتمعات وتفصل بينها، ويمكن تعريفها أيضاً بأنها الانتقال من الحدود القومية الحدود العالمية وتحول الاقتصاد الوطني إلى اقتصاد عالمي لتحقيق مصلحة الجميع، وبذلك يتحول العالم أجمع إلى قرية صغيرة، وقد ظهرت العولمة بسبب تطور التكنولوجيا والاقتصاد في العالم، وبعد انتشار مفهوم العولمة ظهرت عدة أشكال وأنواع وصور منه، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على أهداف العولمة وأنواعها.

ما هي أهداف العولمة

لكل نوع من أنواع العولمة أهدافٌ تختلف عن الأخرى، وذلك اعتماداً على الغاية من وجودها، ويمكن إجمال أهداف العولمة بما يأتي:

  • التخلص من الحواجز والفروقات التي توجد بين المجتمعات وإيجاد قيم إنسانية مشتركة بين الأفراد.
  • القضاء على بعض الظواهر وحلّ المشاكل التي تتعلق بأبناء المجتمعات والتي تحتاج إلى تعاون دَوْلي، مثل الإرهاب والحد من انتشار الأوبئة.
  • تحرير التجارة العالمية وإزالة الحواجز التي كانت تحصر السلع في أسواق معينة، مثل: الحواجز الجمركية والإدارية أو القيود المادية أو المعتزل العرقية، وإنما إقامة سوق ممتدّ يشمل العالم كلّه.
  • احترام حقوق الإنسان وإعطاؤه فرصة التعبير عمّا يريده، والتخلص من التمييز الذي قد يحصل بين الحضارات والسكان، وتعميق الإحساس والشعور العام بالإنسانية البشرية.
  • حل مشاكل الدول النامية والفقيرة من خلال تقديم المعونات لهم، والوصول إلى شكل من أشكال التجانس بين أبناء العالم من خلال تقليل الفوارق بين مستويات المعيشة أو على الأقل في توفير المتطلّبات الدنيا للمعيشة.
  • الإسهام بنشر التكنولوجيا والعلوم بين الناس، وقد ظهر ذلك مع تطوّر شبكة الإنترنت وتطور وسائل الاتصال المختلفة، وكذلك نشر الثقافة والعلوم المختلفة بين شعوب العالم المختلفة.
  • الإسهام بتوحيد العالم أجمع ليصبح كتلة واحدة تشترك بالمصالح والمنافع والإحساس المشترك بالخطر الواحد الذي قد يهدّد البشرية أجمع، وتحقيق الأمن العالمي بعمل مشترك وجهود مشتركة، وزيادة الثقة بين الشعوب..

أنواع العولمة

قسّم المختصون العولمةَ إلى عدة أنواع حسب الأهداف الرئيسة التي ترتكز عليها، ومن أهمّ هذه الأنواع:

  • العولمة السياسية: تنصّ على نشر الديمقراطية والتعددية السياسية والأحزاب وحريّة التعبير عن الرأي.
  • العولمة الفكرية والثقافية والاجتماعية.
  • العولمة الاقتصادية: تختصّ بالحرية الاقتصادية وفتح الأسواق وابتعاد الحكومة عن التدخل في عجلة الاقتصاد، وكذلك العمل على ربط اقتصاد الدول النامية بالاقتصاد العالمي، حيث ينقسم العالم اقتصاديّاً إلى قسميْن: قسم ينتج ويطور ويبدع ويصدر الناتج، وقسم يستهلك ويستورد فقط.