الاجتماعات الثقافية يُطلق على هذه الاجتماعات الثقافية ب "المؤتمرات"، حيث يكون هذا التجمع تحت عنوان معين أو لمناقشة موضوع محدد، وتتم دعوة المتخصصين وكبار الشخصيات لمناقشة موضوع المؤتمر مع المشاركين، ومن الممكن أن تمتد فترة المؤتمر لأيام وذلك لحين التوصل إلى النتائج والحلول المرضية التي تُعرف ب "التوصيات" والتي تُلقى في نهاية المؤتمرات، وتبعًا للتطورات الحديثة في جميع المجالات أصبحت تُقام مؤتمرات متنوعة حسب القضية المطروحة وتتناولها من كل الجوانب فهي كثيرة لا حصر لها، وسيتم التحدث عن ما هي أنواع المؤتمرات في هذا المقال. أنواع المؤتمرات تختلف المؤتمرات الثقافية بعضها عن بعض، وذلك حسب قضيةً معينة يتم مناقشتها، أو على حسب نوع المناسبة الإجتماعية المطروحة، وهناك أنواع عديدة ومتنوعة من المؤتمرات ومنها ما يلي: المؤتمر الصحفي: ويعتبر من أهم أنواع المؤتمرات وأكثرها حساسية، لأنها قائمة على فن الحوار بين الصحفيين وكبار الشخصيات وهو ما يُعرف في علم الصحافة ب "الحديث الصحفي"، وذلك بهدف الوصول للأخبار والمعلومات الجديدة، والمؤتمر الصحفي هو أن تقوم أحد الشخصيات الهامة بالتحدث أمام عدد من الصحفيين، سواء كان في المجال السياسي، أو الاقتصادي، أو الاجتماعي، أو العلمي، وغير ذلك. المؤتمر السياسي: حيث يعتبر المؤتمر السياسي من المؤتمرات الهامة في الدولة، حيث يقوم الرؤساء والوزراء والشخصيات البارزة بإدلاء معلومات جديدة، وذلك لتقديم أوامر أو لتوضيح المعلومات والقضايا الاجتماعية التي تهم الرأي العام. المؤتمر العلمي: وتعد المؤتمرات العلمية من أكثر أنواع المؤتمرات شيوعًا، حيث ينظمها المتخصصون، ويحضرها عدد من الباحثين والأكاديميين لعرض أبحاثهم وتجاربهم ومناقشة نتائجها مع عدد كبير من الأعضاء والمشاركين، كما تُطرح بعض المواضيع المترابطة، ويندرج تحت المؤتمر العلمي ثلاث مستويات رئيسية، ك "المؤتمر الإقليمي" لمناقشة المناطق الجغرافية وتكون على مستوى عالمي، و "المؤتمر الوطني" لمناقشة الأبحاث العلمية للأكاديمين من داخل البلد، و "المؤتمر العالمي" وهو مناشقة الأبحاث العلمية على مستوى العالم حيث يسمح بمشاركة الأعضاء من الخارج. المؤتمر السياحي: حيث تعتبر المؤتمرات السياحية من أنواع المؤتمرات المفضلة لدى الطرفين سواء كان من الشخصيات البارزة أو الأعضاء المشاركين وذلك من الناحية الترفيهية، حيث يقوم المختصون بإدارة التنظيم بتحديد البلد الذي سيُقام فيه المؤتمر، وتنظيم سبُل السياحة لهم، كما تتيح فرص الإقامة والتسوق والترفيه، وذلك لفترة محددة ومدفوعة التكاليف من قبل الجهات السياحية في البلد. أهمية المؤتمرات تكاد لا تخلو البلاد من إقامة المؤتمرات الثقافية والإجتماعية والسياسية والدينية والإقتصادية وغيرها، وذلك بهدف الوصول إلى توصيات ناجحة ويتم تحقيقها على الوجه المطلوب، ولأهمية المؤتمرات ما يأتي: التعريف بالبحوث القائمة سواء كانت علمية أو صحفية أو سياسية. تتيح فرصة التعارف وتوثيقها بين الباحثين أو الشخصيات الهامة والمشاركين أو الصحفيين والأعضاء. توضيح القضايا والأبحاث المختلفة للمشاركين قد تكون غائبة عن أذهانهم. ترك مساحة للمشاركين للتعبير عن أرائهم ومقترحاتهم. تتيح فرصة مشاركة وتبادل الثقافات مع المجتمعات الأخرى. من الممكن تعزيز المؤتمرات بالتطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة في طريقة الإلقاء أمام المشاركين. يتم مناقشة التوصيات والحلول التي توصل إليها المتخصصون مع المشاركين.

ما هي أنواع المؤتمرات

ما هي  أنواع المؤتمرات

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

الاجتماعات الثقافية

يُطلق على هذه الاجتماعات الثقافية ب “المؤتمرات”، حيث يكون هذا التجمع تحت عنوان معين أو لمناقشة موضوع محدد، وتتم دعوة المتخصصين وكبار الشخصيات لمناقشة موضوع المؤتمر مع المشاركين، ومن الممكن أن تمتد فترة المؤتمر لأيام وذلك لحين التوصل إلى النتائج والحلول المرضية التي تُعرف ب “التوصيات” والتي تُلقى في نهاية المؤتمرات، وتبعًا للتطورات الحديثة في جميع المجالات أصبحت تُقام مؤتمرات متنوعة حسب القضية المطروحة وتتناولها من كل الجوانب فهي كثيرة لا حصر لها، وسيتم التحدث عن ما هي أنواع المؤتمرات في هذا المقال.

أنواع المؤتمرات

تختلف المؤتمرات الثقافية بعضها عن بعض، وذلك حسب قضيةً معينة يتم مناقشتها، أو على حسب نوع المناسبة الإجتماعية المطروحة، وهناك أنواع عديدة ومتنوعة من المؤتمرات ومنها ما يلي:

  • المؤتمر الصحفي: ويعتبر من أهم أنواع المؤتمرات وأكثرها حساسية، لأنها قائمة على فن الحوار بين الصحفيين وكبار الشخصيات وهو ما يُعرف في علم الصحافة ب “الحديث الصحفي”، وذلك بهدف الوصول للأخبار والمعلومات الجديدة، والمؤتمر الصحفي هو أن تقوم أحد الشخصيات الهامة بالتحدث أمام عدد من الصحفيين، سواء كان في المجال السياسي، أو الاقتصادي، أو الاجتماعي، أو العلمي، وغير ذلك.
  • المؤتمر السياسي: حيث يعتبر المؤتمر السياسي من المؤتمرات الهامة في الدولة، حيث يقوم الرؤساء والوزراء والشخصيات البارزة بإدلاء معلومات جديدة، وذلك لتقديم أوامر أو لتوضيح المعلومات والقضايا الاجتماعية التي تهم الرأي العام.
  • المؤتمر العلمي: وتعد المؤتمرات العلمية من أكثر أنواع المؤتمرات شيوعًا، حيث ينظمها المتخصصون، ويحضرها عدد من الباحثين والأكاديميين لعرض أبحاثهم وتجاربهم ومناقشة نتائجها مع عدد كبير من الأعضاء والمشاركين، كما تُطرح بعض المواضيع المترابطة، ويندرج تحت المؤتمر العلمي ثلاث مستويات رئيسية، ك “المؤتمر الإقليمي” لمناقشة المناطق الجغرافية وتكون على مستوى عالمي، و “المؤتمر الوطني” لمناقشة الأبحاث العلمية للأكاديمين من داخل البلد، و “المؤتمر العالمي” وهو مناشقة الأبحاث العلمية على مستوى العالم حيث يسمح بمشاركة الأعضاء من الخارج.
  • المؤتمر السياحي: حيث تعتبر المؤتمرات السياحية من أنواع المؤتمرات المفضلة لدى الطرفين سواء كان من الشخصيات البارزة أو الأعضاء المشاركين وذلك من الناحية الترفيهية، حيث يقوم المختصون بإدارة التنظيم بتحديد البلد الذي سيُقام فيه المؤتمر، وتنظيم سبُل السياحة لهم، كما تتيح فرص الإقامة والتسوق والترفيه، وذلك لفترة محددة ومدفوعة التكاليف من قبل الجهات السياحية في البلد.

أهمية المؤتمرات

تكاد لا تخلو البلاد من إقامة المؤتمرات الثقافية والإجتماعية والسياسية والدينية والإقتصادية وغيرها، وذلك بهدف الوصول إلى توصيات ناجحة ويتم تحقيقها على الوجه المطلوب، ولأهمية المؤتمرات ما يأتي:

  • التعريف بالبحوث القائمة سواء كانت علمية أو صحفية أو سياسية.
  • تتيح فرصة التعارف وتوثيقها بين الباحثين أو الشخصيات الهامة والمشاركين أو الصحفيين والأعضاء.
  • توضيح القضايا والأبحاث المختلفة للمشاركين قد تكون غائبة عن أذهانهم.
  • ترك مساحة للمشاركين للتعبير عن أرائهم ومقترحاتهم.
  • تتيح فرصة مشاركة وتبادل الثقافات مع المجتمعات الأخرى.
  • من الممكن تعزيز المؤتمرات بالتطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة في طريقة الإلقاء أمام المشاركين.
  • يتم مناقشة التوصيات والحلول التي توصل إليها المتخصصون مع المشاركين.