الزواج يعدّ الزواج من سنن الله تعالى في خلقه، وهو الوسيلة التي من خلالها حفظ السلاسة البشرية من الانقراض، ويقصد به في المفهوم الإسلامي أنه علاقة تربط بين رجل وامرأة تحل له شرعًا، ويتم توثيق هذه العلاقة على هيئة عقد بين الرجل والمرأة، ويسمى هذا العقد بعقد الزواج، وبموجب هذا الحقد تنطبق العديد من الأحكام بينهما بما في ذلك الميراث، ويجب أن تبنى العلاقة الزوجية على الاحترام المتبادل، وأن يحاول طرفاها تقريب وجهات النظر، وحل المشكلات في وقتها بالحوار، وقد تتعقد بعض هذه المشكلات ويصبح أفضل الحلول إنهاء العلاقة الزوجية عن طريق الطلاق الذي له العديد من الأنواع، فما هي أنواع الطلاق. مفهوم الطلاق فيما يأتي بعض المعلومات عن الطلاق: يعد الطلاق آخر الحلول التي يمكن أن يلجأ إليها الزوجان في حال تعقد المشكلات بينها والوصول إلى طريق مسدود لا يفضي إلاّ إلى إنهاء العلاقة الزوجية بينهما، ويفضل محاولة تقريب وجهات النظر، والحفاظ على العلاقة الزوجية حتى آخر لحظة، من أجل تجنب تشتت الزوجين والأولاد. يعرف الطلاق في مفهومه الشرعي على أنه حل عقد الزواج بين طرفي العلاقة الزوجية من خلال نطق الرجل بلفظ صريح، أو بلفظ يحمل الكناية عن تطليق الزوجة مع وجود النية على إنهاء العلاقة من خلال اللفظ التي يتم نطقه، ومن هذه الألفاظ "أنتِ طالق"، "طلقتكِ"، "ارجعي إلى بيت أهلك". يتم التلفظ بالطلاق عن طريق الزوج من خلال ما يعرف بألفاظ الطلاق الصريح، أو بألفاظ الكناية مع انعقاد النية، وقد يتم ذلك في حضور الزوجة، أو في غيابها، أو قد يتم في المحاكم الشرعية أمام القاضي. هناك العديد من أنواع الطلاق في الإسلام، ويبنى على ذلك اختلاف الأحكام الشرعية للطلاق باختلاف أنواع الطلاق وأحكامها التفصيلية الخاصة. أنواع الطلاق هناك العديد من أنواع الطلاق، والتي تختلف حالتها وأحكامها الشرعية، ويمكن تصنيف أنواع الطلاق إلى ما يأتي: الطلاق الرجعي: سمي هذا النوع من الطلاق بهذا الاسم لأن رجوع الزوجة إلى زوجها بعده لا يحتاج إلى مهر وعقد جديدين ما دامت الزوجة في عدتها التي تستمر لـ 3 حيضات، كما يستمر حق النفقة للزوجة على زوجها. الطلاق البائن بينونة الصغرى: وهو ذلك النوع الذي يحدث بانتهاء عدة الطلاق بالنسبة للزوجة دون أن يرجعها الزوج إلى عصمته، ويكون هذا النوع من الطلاق دون ثلاث طلقات، ومن بعض أحكامه وجوب استتار الزوجة عن زوجها، كما أن أحدهما لا يرث الآخر عند موته. الطلاق البائن بينونة كبرى: سمي هذا الطلاق بهذا الاسم لأنه لا يصح للزوج أن يعود إلى زوجته السابقة إلا بعد أن تنكح زوجًا غيره ويطلقها زوجها الجديد، ويشترط ألا يكون زواجها الآخر بغرض أن تتزوج وتُطلّق ثم تعود إلى زوجها الأول مرة أخرى.

ما هي أنواع الطلاق

ما هي أنواع الطلاق

بواسطة: - آخر تحديث: 9 أبريل، 2018

الزواج

يعدّ الزواج من سنن الله تعالى في خلقه، وهو الوسيلة التي من خلالها حفظ السلاسة البشرية من الانقراض، ويقصد به في المفهوم الإسلامي أنه علاقة تربط بين رجل وامرأة تحل له شرعًا، ويتم توثيق هذه العلاقة على هيئة عقد بين الرجل والمرأة، ويسمى هذا العقد بعقد الزواج، وبموجب هذا الحقد تنطبق العديد من الأحكام بينهما بما في ذلك الميراث، ويجب أن تبنى العلاقة الزوجية على الاحترام المتبادل، وأن يحاول طرفاها تقريب وجهات النظر، وحل المشكلات في وقتها بالحوار، وقد تتعقد بعض هذه المشكلات ويصبح أفضل الحلول إنهاء العلاقة الزوجية عن طريق الطلاق الذي له العديد من الأنواع، فما هي أنواع الطلاق.

مفهوم الطلاق

فيما يأتي بعض المعلومات عن الطلاق:

  • يعد الطلاق آخر الحلول التي يمكن أن يلجأ إليها الزوجان في حال تعقد المشكلات بينها والوصول إلى طريق مسدود لا يفضي إلاّ إلى إنهاء العلاقة الزوجية بينهما، ويفضل محاولة تقريب وجهات النظر، والحفاظ على العلاقة الزوجية حتى آخر لحظة، من أجل تجنب تشتت الزوجين والأولاد.
  • يعرف الطلاق في مفهومه الشرعي على أنه حل عقد الزواج بين طرفي العلاقة الزوجية من خلال نطق الرجل بلفظ صريح، أو بلفظ يحمل الكناية عن تطليق الزوجة مع وجود النية على إنهاء العلاقة من خلال اللفظ التي يتم نطقه، ومن هذه الألفاظ “أنتِ طالق”، “طلقتكِ”، “ارجعي إلى بيت أهلك”.
  • يتم التلفظ بالطلاق عن طريق الزوج من خلال ما يعرف بألفاظ الطلاق الصريح، أو بألفاظ الكناية مع انعقاد النية، وقد يتم ذلك في حضور الزوجة، أو في غيابها، أو قد يتم في المحاكم الشرعية أمام القاضي.
  • هناك العديد من أنواع الطلاق في الإسلام، ويبنى على ذلك اختلاف الأحكام الشرعية للطلاق باختلاف أنواع الطلاق وأحكامها التفصيلية الخاصة.

أنواع الطلاق

هناك العديد من أنواع الطلاق، والتي تختلف حالتها وأحكامها الشرعية، ويمكن تصنيف أنواع الطلاق إلى ما يأتي:

  • الطلاق الرجعي: سمي هذا النوع من الطلاق بهذا الاسم لأن رجوع الزوجة إلى زوجها بعده لا يحتاج إلى مهر وعقد جديدين ما دامت الزوجة في عدتها التي تستمر لـ 3 حيضات، كما يستمر حق النفقة للزوجة على زوجها.
  • الطلاق البائن بينونة الصغرى: وهو ذلك النوع الذي يحدث بانتهاء عدة الطلاق بالنسبة للزوجة دون أن يرجعها الزوج إلى عصمته، ويكون هذا النوع من الطلاق دون ثلاث طلقات، ومن بعض أحكامه وجوب استتار الزوجة عن زوجها، كما أن أحدهما لا يرث الآخر عند موته.
  • الطلاق البائن بينونة كبرى: سمي هذا الطلاق بهذا الاسم لأنه لا يصح للزوج أن يعود إلى زوجته السابقة إلا بعد أن تنكح زوجًا غيره ويطلقها زوجها الجديد، ويشترط ألا يكون زواجها الآخر بغرض أن تتزوج وتُطلّق ثم تعود إلى زوجها الأول مرة أخرى.