تعريف الثقافة هناك العديد من تعريفات الثقافة تختلف حسب طبيعة المجال العلمي والمكان الجغرافي "المجتمع"، فهو مصطلح فضفاض ويشمل عناصر كبيرة، ويرجع سبب هذا الاختلاف بين الشعوب والعلوم الإنسانية لضرورة استخدام شيء يعبر عن سلوكيات المجتمعات، ومن أشهر التعريفات للثقافة هو تعريف عالم الإنسان البريطاني إدوارد تايلور: وهو ذلك الكل المركب المعقد الذي يشمل عناصره على القانون والعادات والأدب والفنون والعمران والقيم الاجتماعية والتقاليد والأديان واللغة وكل ما يكتسبه الفرد بوصفه عضو في الجماعة، أما بالمصطلح الشعبي تعرّف الثقافة بــ: هي المعارف والفنون والأدب والجوانب الإبداعية للفرد، وسيتم تقديم أنواع الثقافة وعناصرها خلال هذا المقال. أنواع الثقافة الثقافة المادية: وهي كل ما يمكن لمسه او قياسه بالميزان، وهي أشياء مادية صنعها الإنسان داخل المجتمع أي هنالك خصوصية لهذه الأشياء المادية، ومن هذه الأشياء الملوسة كـ المباني والملابس والحِرف الخزفية والأدوات الصوانية والسيارات والجسور والمكاتب والمقاهي والسكك الحديدية، فمثلاً الراديو يعتبر من الثقافة الملموسة ولكن الصوت الذي يخرج منه هو ثقافة غير ملموسة، كذلك الكتاب بشكل عام هو من الملموسة ولكن بما يحتوي هذا الكتاب يعتبر غير ملموسة. الثقافة الغير مادية: وهي الأشياء الذي لا يمكن قياسها ولا لمسها، وهذه الأشياء خارجة من العقل الإنساني كما يتم تراثه عبر الأجيال عن طريق النقل او النصوص او الصور، ومن هذه الأشياء كـ الممارسات والأمثال الشعبية والأدب والفنون اللغوية والمهارات الجماعية وطرق التفكر والموسيقي والعادات والديانات والأساطير الشعبية والحِكم والنظم الاجتماعية والقانون والأعراف والشعائر وغيرها الكثير على هذه الشاكلة، كما أن آلة موسيقية كالعود تعتبر بشكلٍ عام من الثقافة المادية ولكن العزف عليها تعتبر ثقافة غير مادية، او كطرق الصيد أو حرفة ما، فلا تعتبر من الثقافة المادية من دواعي الحركة والرؤية، لأن الطرق والخبرة شيء غير ملموس مخزن في العقل الإنساني. عناصر الثقافة هناك خلط بين أنواع الثقافة و عناصرها، فلدى الثقافة نوعان كما شرحنا سابقاً مادية وغير مادية، وتقع الأخطاء الشائعة في هذه النقطة باعتبار عناصر الثقافة جزءًا من أنواعها، فعناصر الثقافة تكون داخل المادية والغير مادية، ولهذه الإشكالية سوف نعرض بعض العناصر من الثقافة: العادات: وهي ما اعتاد عليه الفرد وتم توريثه للجماعة، والعادة داخل المجتمع ليست ملزمة أيّ إذ قام شخصٌ بالتخلف عنها لن يلقى أي من الرفض الاجتماعي، والعادات تصنف من الثقافة غير المادية. العمران او المساكن: وهي تلك الأشياء المادية المكونة بطرق هندسيّة لكي تشكل بالنهاية بيتاً أو مسكن للإنسان، وهي من الثقافة المادية. الأعراف: وهي مجموعة الأفكار الذي تتخذها الجماعة اتجاه شيء معين، وهي قديمة جداً تطورت من التقاليد الملزمة، والأعراف في المجتمع ملزمة والتخلف عنها لها عقوبات رسمية، وهي بمثابة المحرمات، وتعتبر من الثقافة غير المادية. الفنون البصرية: وهي تشمل اللوحات التشكيلية والخزفية والفسيفساء والجداريات، وهي من الثقافة المادية.

ما هي أنواع الثقافة

ما هي أنواع الثقافة

بواسطة: - آخر تحديث: 16 أبريل، 2018

تعريف الثقافة

هناك العديد من تعريفات الثقافة تختلف حسب طبيعة المجال العلمي والمكان الجغرافي “المجتمع”، فهو مصطلح فضفاض ويشمل عناصر كبيرة، ويرجع سبب هذا الاختلاف بين الشعوب والعلوم الإنسانية لضرورة استخدام شيء يعبر عن سلوكيات المجتمعات، ومن أشهر التعريفات للثقافة هو تعريف عالم الإنسان البريطاني إدوارد تايلور: وهو ذلك الكل المركب المعقد الذي يشمل عناصره على القانون والعادات والأدب والفنون والعمران والقيم الاجتماعية والتقاليد والأديان واللغة وكل ما يكتسبه الفرد بوصفه عضو في الجماعة، أما بالمصطلح الشعبي تعرّف الثقافة بــ: هي المعارف والفنون والأدب والجوانب الإبداعية للفرد، وسيتم تقديم أنواع الثقافة وعناصرها خلال هذا المقال.

أنواع الثقافة

  • الثقافة المادية: وهي كل ما يمكن لمسه او قياسه بالميزان، وهي أشياء مادية صنعها الإنسان داخل المجتمع أي هنالك خصوصية لهذه الأشياء المادية، ومن هذه الأشياء الملوسة كـ المباني والملابس والحِرف الخزفية والأدوات الصوانية والسيارات والجسور والمكاتب والمقاهي والسكك الحديدية، فمثلاً الراديو يعتبر من الثقافة الملموسة ولكن الصوت الذي يخرج منه هو ثقافة غير ملموسة، كذلك الكتاب بشكل عام هو من الملموسة ولكن بما يحتوي هذا الكتاب يعتبر غير ملموسة.
  • الثقافة الغير مادية: وهي الأشياء الذي لا يمكن قياسها ولا لمسها، وهذه الأشياء خارجة من العقل الإنساني كما يتم تراثه عبر الأجيال عن طريق النقل او النصوص او الصور، ومن هذه الأشياء كـ الممارسات والأمثال الشعبية والأدب والفنون اللغوية والمهارات الجماعية وطرق التفكر والموسيقي والعادات والديانات والأساطير الشعبية والحِكم والنظم الاجتماعية والقانون والأعراف والشعائر وغيرها الكثير على هذه الشاكلة، كما أن آلة موسيقية كالعود تعتبر بشكلٍ عام من الثقافة المادية ولكن العزف عليها تعتبر ثقافة غير مادية، او كطرق الصيد أو حرفة ما، فلا تعتبر من الثقافة المادية من دواعي الحركة والرؤية، لأن الطرق والخبرة شيء غير ملموس مخزن في العقل الإنساني.

عناصر الثقافة

هناك خلط بين أنواع الثقافة و عناصرها، فلدى الثقافة نوعان كما شرحنا سابقاً مادية وغير مادية، وتقع الأخطاء الشائعة في هذه النقطة باعتبار عناصر الثقافة جزءًا من أنواعها، فعناصر الثقافة تكون داخل المادية والغير مادية، ولهذه الإشكالية سوف نعرض بعض العناصر من الثقافة:

  • العادات: وهي ما اعتاد عليه الفرد وتم توريثه للجماعة، والعادة داخل المجتمع ليست ملزمة أيّ إذ قام شخصٌ بالتخلف عنها لن يلقى أي من الرفض الاجتماعي، والعادات تصنف من الثقافة غير المادية.
  • العمران او المساكن: وهي تلك الأشياء المادية المكونة بطرق هندسيّة لكي تشكل بالنهاية بيتاً أو مسكن للإنسان، وهي من الثقافة المادية.
  • الأعراف: وهي مجموعة الأفكار الذي تتخذها الجماعة اتجاه شيء معين، وهي قديمة جداً تطورت من التقاليد الملزمة، والأعراف في المجتمع ملزمة والتخلف عنها لها عقوبات رسمية، وهي بمثابة المحرمات، وتعتبر من الثقافة غير المادية.
  • الفنون البصرية: وهي تشمل اللوحات التشكيلية والخزفية والفسيفساء والجداريات، وهي من الثقافة المادية.