جبال الألب سلسلةُ جبال الألب الواقعةِ في القارّة الأوروبيّة من السلاسل الجبلية الطويلة، إذ يبلغ طولها حوالي 1200 كيلومترٍ على شكل قوسٍ يمر بالعديد من الدول الأوروبية مشكلةً حدودًا طبيعيةً بين جزيرة إيطاليا ودول أوروبا الغربية ثم تنعطف جنوبًا نحو ضفاف البحر الأبيض المتوسط، وتمرّ هذه السلسلة الجبلية الوعرة ذات الطبيعة الخلابة في سبع دولٍ أوروبيةٍ بمساحةٍ إجماليةٍ تبلغ ثلاثمائة ألف كيلومترٍ مربعٍ، والدول هي: ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسويسرا والنمسا وليشتنشتاين وسلوفينيا، وقد أُطلق عليها اسم الألب المأخوذة من اللغة اللاتينية وتعني الأبيض؛ إذ إن الثلوج تكسوها دائمًا، ولارتفاعها الشاهق، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعلى قمة في جبال الألب. أعلى قمة في جبال الألب جبالُ الألب تنقسم إلى قسمين أحدهما شرقيّ والآخر غربي متمثلان في التركيب الجيولوجيّ، إلا أنّ القسمَ الشرقي أكبر مساحةً من القسم الغربي، كما تمّ تحديد العديد من القمم الجبلية الشاهقة في كليهما حتى وصل العدد إلى اثنتين وثمانين قمةً إلا أن أعلاها موجود في القسم الغربيّ، وهي قمة مونت بلانه والتي يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 4080 مترًا وهي قمة جبل مونت بلانك Mont Blanc، وتُعدُّ قمّة مونت بلانه من أعلى قمم جبال الألب وقمم الجبال الأوروبية على الإطلاق وتقع في فرنسا على حدودها المشتركة مع إيطاليا وسويسرا. تاريخ جبال الألب يُعتقد أنّ سلسلة جبال الألب ذات الطبيعة الصخريّة الرسوبية قد تكونت في حِقبٍ جيولوجيةٍ سحيقةٍ نتيجة تصادم الصفيحة الأفريقية مع الصفيحة الأوروآسيوية ممّا أدى إلى إنتاج طاقة تكتونيةٍ هائلةٍ أنتجت جبال الألب، وبذلك شكلت تلك السلسلة حاجزًا طبيعيًّا في قارة أوروبا بين العديد من دولها وأثّرت كثيرًا في المشهدين العسكريّ والسياسيّ لأوروبا إذ كانت عائقًا كبيرًا أمام أي قوة عسكرية على أرض الواقع مما نتج عنه صعوبة إخضاع أوروبا إلى نظامٍ مركزيٍّ واحدٍ بسبب صعوبة تجاوز تلك الجبال طويلة الامتداد والشاهقة بحيث يكسوها الثلج طوال فصل الشتاء وتبقى إلى فصل الصيف مع تساقطٍ كثيفٍ للأمطار في موسمه مما يجعل اجتيازها أمرًا صعبًا، وقد حاول العديد من القادة العسكرين أمثال نابليون بونابرت وحنبعل اجتياز تلك الجبال مما نتج عنه خسائر فادحةٍ في الأرواح والمعدات. وفي سنة 2016 دشّنت سويسرا بعد عملٍ دام سبعة عشر عامًا نفقًا للسكك الحديدية يربطها مع كلٍّ من سويسرا وإيطاليا بطولٍ يبلغ 57 كيلومتر تحت جبال الألب وبتكلفةٍ إجماليةٍ بلغت 11 مليار يورو من أجل تحقيق الاندماج الأوروبي بين بلدان القارة المعزولة عن بعضها وتفعيل النشاط التجاري والمبادلات التجارية فيما بين تلك الدول.

ما هي أعلى قمة في جبال الألب

ما هي أعلى قمة في جبال الألب

بواسطة: - آخر تحديث: 20 يونيو، 2018

جبال الألب

سلسلةُ جبال الألب الواقعةِ في القارّة الأوروبيّة من السلاسل الجبلية الطويلة، إذ يبلغ طولها حوالي 1200 كيلومترٍ على شكل قوسٍ يمر بالعديد من الدول الأوروبية مشكلةً حدودًا طبيعيةً بين جزيرة إيطاليا ودول أوروبا الغربية ثم تنعطف جنوبًا نحو ضفاف البحر الأبيض المتوسط، وتمرّ هذه السلسلة الجبلية الوعرة ذات الطبيعة الخلابة في سبع دولٍ أوروبيةٍ بمساحةٍ إجماليةٍ تبلغ ثلاثمائة ألف كيلومترٍ مربعٍ، والدول هي: ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسويسرا والنمسا وليشتنشتاين وسلوفينيا، وقد أُطلق عليها اسم الألب المأخوذة من اللغة اللاتينية وتعني الأبيض؛ إذ إن الثلوج تكسوها دائمًا، ولارتفاعها الشاهق، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أعلى قمة في جبال الألب.

أعلى قمة في جبال الألب

جبالُ الألب تنقسم إلى قسمين أحدهما شرقيّ والآخر غربي متمثلان في التركيب الجيولوجيّ، إلا أنّ القسمَ الشرقي أكبر مساحةً من القسم الغربي، كما تمّ تحديد العديد من القمم الجبلية الشاهقة في كليهما حتى وصل العدد إلى اثنتين وثمانين قمةً إلا أن أعلاها موجود في القسم الغربيّ، وهي قمة مونت بلانه والتي يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 4080 مترًا وهي قمة جبل مونت بلانك Mont Blanc، وتُعدُّ قمّة مونت بلانه من أعلى قمم جبال الألب وقمم الجبال الأوروبية على الإطلاق وتقع في فرنسا على حدودها المشتركة مع إيطاليا وسويسرا.

تاريخ جبال الألب

يُعتقد أنّ سلسلة جبال الألب ذات الطبيعة الصخريّة الرسوبية قد تكونت في حِقبٍ جيولوجيةٍ سحيقةٍ نتيجة تصادم الصفيحة الأفريقية مع الصفيحة الأوروآسيوية ممّا أدى إلى إنتاج طاقة تكتونيةٍ هائلةٍ أنتجت جبال الألب، وبذلك شكلت تلك السلسلة حاجزًا طبيعيًّا في قارة أوروبا بين العديد من دولها وأثّرت كثيرًا في المشهدين العسكريّ والسياسيّ لأوروبا إذ كانت عائقًا كبيرًا أمام أي قوة عسكرية على أرض الواقع مما نتج عنه صعوبة إخضاع أوروبا إلى نظامٍ مركزيٍّ واحدٍ بسبب صعوبة تجاوز تلك الجبال طويلة الامتداد والشاهقة بحيث يكسوها الثلج طوال فصل الشتاء وتبقى إلى فصل الصيف مع تساقطٍ كثيفٍ للأمطار في موسمه مما يجعل اجتيازها أمرًا صعبًا، وقد حاول العديد من القادة العسكرين أمثال نابليون بونابرت وحنبعل اجتياز تلك الجبال مما نتج عنه خسائر فادحةٍ في الأرواح والمعدات.

وفي سنة 2016 دشّنت سويسرا بعد عملٍ دام سبعة عشر عامًا نفقًا للسكك الحديدية يربطها مع كلٍّ من سويسرا وإيطاليا بطولٍ يبلغ 57 كيلومتر تحت جبال الألب وبتكلفةٍ إجماليةٍ بلغت 11 مليار يورو من أجل تحقيق الاندماج الأوروبي بين بلدان القارة المعزولة عن بعضها وتفعيل النشاط التجاري والمبادلات التجارية فيما بين تلك الدول.