مرض السرطان يُعدّ السرطانُ من الأمراضِ القاتلةِ التي يذهبُ ضحيّتها العديدُ من البشر سنويًا، خصوصًا إذا اكتُشفَ المرض في مراحلَ متأخرّة، مما يسبب انتشاره في جميع الجسم وفقدان السيطرة عليه، فيصبح العلاج غيرَ نافع، ومن أشهر أنواع السرطان تلك التي تحدث في البطن، ويُشار إلى سرطان المعدة باسم سرطان البطن، ويكون مصحوبًا بأعراض مؤلمة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن سرطان البطن، كما سيتم ذكر ما هي أعراض السرطان في البطن. ما هي أعراض السرطان في البطن توجد العديد من أعراض السرطان التي تظهرُ في جميع أنواع السرطان، وهي أعراض عامّة، أما عن سرطان البطن فهو إشارة إلى السرطان الذي يبدأ في المعدة وجدرانها ويمتدّ أحيانًا إلى المريء والأمعاء الدقيقة، وفي كثير من الأحيان لا تظهر أي أعراض للمرض، أما أهم أعراض السرطان في البطن التي من الممكن أن تظهر فهي كما يأتي: الإصابة بعسر الهضم. الشعور بالغثيان والقيء، ومواجهة صعوبات في بلع الطعام. الإحساس بالشبع السريع، وذلك بمجرد البدء بتناول الطعام. فقدان الشهية لتناول الطعام. خروج براز أسود دمويّ، ويُعدّ هذا مؤشرًا على حدوث نزيف في قنوات الهضم. القيء الدموي. فقدان وزن الجسم دون سبب واضح. علاج سرطان البطن لا يوجد أسباب محددة للإصابة بسرطان البطن، لكن يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة وتلعب دورًا سلبيًا في زيادة نسبة حدوث الورم الذي يتم تشخيصه عادةً بعد الفحص السريري وفحص تعداد الدم، بالإضافة إلى إجراء تنظير للكشف عن وجود ورم، أما أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة به فهي: أسباب وراثية، إذ إنّ للوراثة دورًا مهمًّا في الإصابة بهذا المرض، والنظام الغذائي السيء وغير الصحيّ الذي يحتوي على الكثير من الأطعمة المصنعة والمدخنة والمملحة، والإصابة ببكتيريا المعدة المعروفة باسم (Helicobacter pylori)، حيث تسبب هذه البكتيريا الالتهابات والتقرحات في جدار المعدة، وأخيرًا الإفراط في التدخين، أما أهم طرق العلاج فهي كما يأتي: العلاج الجراحي: الذي يهدف إلى استئصال الورم. العلاج الكيمياوي: ويتم فيه إخضاع المريض إلى جلسات علاج كيميائي للقضاء على الورم. العلاج الإشعاعي: ويمكن الجمع بينه وبين طرق العلاج الأخرى للتأكد من القضاء على جميع الخلايا السرطانيّة. تقديم الدعم النفسي للمريض: علمًا أن فرص الشفاء من المرض تزداد كلما كانت روحه المعنوية مرتفعة. العلاج الغذائي: الذي يعتمد على إعطاء المريض أطعمة تتناسب مع حالته، وتزيد من فرص الشفاء، ويشمل هذا أيضًا العلاجَ الطبيعيّ.

ما هي أعراض السرطان في البطن

ما هي أعراض السرطان في البطن

بواسطة: - آخر تحديث: 29 مايو، 2018

مرض السرطان

يُعدّ السرطانُ من الأمراضِ القاتلةِ التي يذهبُ ضحيّتها العديدُ من البشر سنويًا، خصوصًا إذا اكتُشفَ المرض في مراحلَ متأخرّة، مما يسبب انتشاره في جميع الجسم وفقدان السيطرة عليه، فيصبح العلاج غيرَ نافع، ومن أشهر أنواع السرطان تلك التي تحدث في البطن، ويُشار إلى سرطان المعدة باسم سرطان البطن، ويكون مصحوبًا بأعراض مؤلمة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن سرطان البطن، كما سيتم ذكر ما هي أعراض السرطان في البطن.

ما هي أعراض السرطان في البطن

توجد العديد من أعراض السرطان التي تظهرُ في جميع أنواع السرطان، وهي أعراض عامّة، أما عن سرطان البطن فهو إشارة إلى السرطان الذي يبدأ في المعدة وجدرانها ويمتدّ أحيانًا إلى المريء والأمعاء الدقيقة، وفي كثير من الأحيان لا تظهر أي أعراض للمرض، أما أهم أعراض السرطان في البطن التي من الممكن أن تظهر فهي كما يأتي:

  • الإصابة بعسر الهضم.
  • الشعور بالغثيان والقيء، ومواجهة صعوبات في بلع الطعام.
  • الإحساس بالشبع السريع، وذلك بمجرد البدء بتناول الطعام.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • خروج براز أسود دمويّ، ويُعدّ هذا مؤشرًا على حدوث نزيف في قنوات الهضم.
  • القيء الدموي.
  • فقدان وزن الجسم دون سبب واضح.

علاج سرطان البطن

لا يوجد أسباب محددة للإصابة بسرطان البطن، لكن يوجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة وتلعب دورًا سلبيًا في زيادة نسبة حدوث الورم الذي يتم تشخيصه عادةً بعد الفحص السريري وفحص تعداد الدم، بالإضافة إلى إجراء تنظير للكشف عن وجود ورم، أما أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة به فهي: أسباب وراثية، إذ إنّ للوراثة دورًا مهمًّا في الإصابة بهذا المرض، والنظام الغذائي السيء وغير الصحيّ الذي يحتوي على الكثير من الأطعمة المصنعة والمدخنة والمملحة، والإصابة ببكتيريا المعدة المعروفة باسم (Helicobacter pylori)، حيث تسبب هذه البكتيريا الالتهابات والتقرحات في جدار المعدة، وأخيرًا الإفراط في التدخين، أما أهم طرق العلاج فهي كما يأتي:

  • العلاج الجراحي: الذي يهدف إلى استئصال الورم.
  • العلاج الكيمياوي: ويتم فيه إخضاع المريض إلى جلسات علاج كيميائي للقضاء على الورم.
  • العلاج الإشعاعي: ويمكن الجمع بينه وبين طرق العلاج الأخرى للتأكد من القضاء على جميع الخلايا السرطانيّة.
  • تقديم الدعم النفسي للمريض: علمًا أن فرص الشفاء من المرض تزداد كلما كانت روحه المعنوية مرتفعة.
  • العلاج الغذائي: الذي يعتمد على إعطاء المريض أطعمة تتناسب مع حالته، وتزيد من فرص الشفاء، ويشمل هذا أيضًا العلاجَ الطبيعيّ.