الملح وهو من أهم التوابل السائدة وأكثر استخداماً في تحضير الأطعمة المطبوخة، وإضافته إلى المأكولات النيئة لتعطي طعماً غذائيا لذيذاً ومتوازناً، كما ويفيد الملح بحفظ الأطعمة من التلف وتخزينها لفترة طويلة، وذلك لاحتوائه على عنصر كلوريد الصوديوم المتعددة فوائده للجسم، غير أن الإفراط بتناوله وبكميات زائدة يؤدي إلى نتائج وعواقب يترتب عليها أضرار بصحة وجسم الإنسان، ويتسبب  بالإصابة بعدة أمراض تشكل خطورة على حياته، وقد حذرّت منظمة الصحة والغذاء العالمية والجمعية الأمريكية لأمراض القلب من عدم الإكثار منه، وبأن لا تزيد الكمية المتناولة يومياً منه عن (2)غرام ، وسنقوم بذكر أضرار الملح في هذا المقال. ما هي أضرار الملح يؤدي الإفراط بتناول الملح إلى جفاف الجلد والبشرة. يؤثر على الحواس، مما يتسبب بالحركة الزائدة والهيجان. يعمل على زيادة الضغط على الأعصاب ويزيد من حالة القلق والكآبة والتوتر النفسي، ومشكلة الصداع الشديد. يزيد من إرهاق الكليتين والكبد والمجاري البولية والضغط عليها، مما يتسبب بخلل في وظائفها الطبيعية. يتسبب بالتهابات بالمعدة والأمعاء وفي الأغشية المخاطية. يزيد من الضغط على القلب والشرايين والأوردة الدموية. تؤدي عملية احتباس الجسم للسوائل بالإصابة بالسمنة والوزن الزائد. يسبب كثرة الأملاح بالجسم في تراكم الفضلات والشوائب به، وبالتالي ترسبها بالبول والدم. يؤدي احتباس الماء إلى تورم الجفون والأطراف. أنواع الملح يوجد الملح في الطبيعة على شكل نوعان وهما: الملح البحري وهو الملح الذي يتم استخلاصه من مياه البحر وشواطئها، حيث تعمل أشعة الشمس على تبخر الماء وتكدس الملح على شكل كتل بورية، والتي يتم نقلها إلى مصانع الملح لتنظيفها وطحنها ناعمة كالبودرة أو خشنة الحبات. الملح الأندراني وهذا النوع يتواجد على هيئة كتل بلورية صخرية بمناجم فوق سطح الأرض، حيث يتم تقطيعها ونقلها للمعامل والمصانع الخاصة لتكريرها وتنقيتها وطحنها، ويتم إضافة اليود لها لتكون جاهزة بعد ذلك للاستخدام البشري. المواد الغذائية المحتوية على نسبة كبيرة من الملح تتركز نسبة الملح العالية في بعض الأطعمة التي يتناولها الإنسان، مما يستدعي عدم الإكثار منها لتفادي أضراره المترتبة على زيادة كميته بالجسم، ومن هذه المواد ما يلي: المخللات بأنواعها والزيتون. اللحوم المدخنة والمقددة. الأجبان. المعلبات الغذائية بأنواعها. الأسماك والقريدس والسلامي. الأطعمة الجاهزة. المكسرات المالحة والجافة والمحمصة بالملح. مكعبات مرقة الدجاج (ماجي)، وصلصة الصويا. نصائح وإرشادات لتفادي أضرار الملح على الصحة الابتعاد عن تناول المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح كالمعلبات والأجبان وغيرها. عدم الإكثار من إضافة الملح إلى الطعام المطهو، وتذوقه للتأكد من ملوحته الطبيعية والمقبولة. اختيار نوعية جيدة من الملح والمحتوية على نسبة معتدلة من الصوديوم الصحي. الإقبال على تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، وذلك لتساعد في التقليل من معدل الصوديوم بالجسم وتخفيضه.

ما هي أضرار الملح

ما هي أضرار الملح

بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

الملح

وهو من أهم التوابل السائدة وأكثر استخداماً في تحضير الأطعمة المطبوخة، وإضافته إلى المأكولات النيئة لتعطي طعماً غذائيا لذيذاً ومتوازناً، كما ويفيد الملح بحفظ الأطعمة من التلف وتخزينها لفترة طويلة، وذلك لاحتوائه على عنصر كلوريد الصوديوم المتعددة فوائده للجسم، غير أن الإفراط بتناوله وبكميات زائدة يؤدي إلى نتائج وعواقب يترتب عليها أضرار بصحة وجسم الإنسان، ويتسبب  بالإصابة بعدة أمراض تشكل خطورة على حياته، وقد حذرّت منظمة الصحة والغذاء العالمية والجمعية الأمريكية لأمراض القلب من عدم الإكثار منه، وبأن لا تزيد الكمية المتناولة يومياً منه عن (2)غرام ، وسنقوم بذكر أضرار الملح في هذا المقال.

ما هي أضرار الملح

  • يؤدي الإفراط بتناول الملح إلى جفاف الجلد والبشرة.
  • يؤثر على الحواس، مما يتسبب بالحركة الزائدة والهيجان.
  • يعمل على زيادة الضغط على الأعصاب ويزيد من حالة القلق والكآبة والتوتر النفسي، ومشكلة الصداع الشديد.
  • يزيد من إرهاق الكليتين والكبد والمجاري البولية والضغط عليها، مما يتسبب بخلل في وظائفها الطبيعية.
  • يتسبب بالتهابات بالمعدة والأمعاء وفي الأغشية المخاطية.
  • يزيد من الضغط على القلب والشرايين والأوردة الدموية.
  • تؤدي عملية احتباس الجسم للسوائل بالإصابة بالسمنة والوزن الزائد.
  • يسبب كثرة الأملاح بالجسم في تراكم الفضلات والشوائب به، وبالتالي ترسبها بالبول والدم.
  • يؤدي احتباس الماء إلى تورم الجفون والأطراف.

أنواع الملح

يوجد الملح في الطبيعة على شكل نوعان وهما:

  • الملح البحري
    وهو الملح الذي يتم استخلاصه من مياه البحر وشواطئها، حيث تعمل أشعة الشمس على تبخر الماء وتكدس الملح على شكل كتل بورية، والتي يتم نقلها إلى مصانع الملح لتنظيفها وطحنها ناعمة كالبودرة أو خشنة الحبات.
  • الملح الأندراني
    وهذا النوع يتواجد على هيئة كتل بلورية صخرية بمناجم فوق سطح الأرض، حيث يتم تقطيعها ونقلها للمعامل والمصانع الخاصة لتكريرها وتنقيتها وطحنها، ويتم إضافة اليود لها لتكون جاهزة بعد ذلك للاستخدام البشري.

المواد الغذائية المحتوية على نسبة كبيرة من الملح

تتركز نسبة الملح العالية في بعض الأطعمة التي يتناولها الإنسان، مما يستدعي عدم الإكثار منها لتفادي أضراره المترتبة على زيادة كميته بالجسم، ومن هذه المواد ما يلي:

  • المخللات بأنواعها والزيتون.
  • اللحوم المدخنة والمقددة.
  • الأجبان.
  • المعلبات الغذائية بأنواعها.
  • الأسماك والقريدس والسلامي.
  • الأطعمة الجاهزة.
  • المكسرات المالحة والجافة والمحمصة بالملح.
  • مكعبات مرقة الدجاج (ماجي)، وصلصة الصويا.

نصائح وإرشادات لتفادي أضرار الملح على الصحة

  • الابتعاد عن تناول المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من الملح كالمعلبات والأجبان وغيرها.
  • عدم الإكثار من إضافة الملح إلى الطعام المطهو، وتذوقه للتأكد من ملوحته الطبيعية والمقبولة.
  • اختيار نوعية جيدة من الملح والمحتوية على نسبة معتدلة من الصوديوم الصحي.
  • الإقبال على تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، وذلك لتساعد في التقليل من معدل الصوديوم بالجسم وتخفيضه.