البحث عن مواضيع

هناك العديد من الأسباب التي يمكنها أن تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي, و قد يستدعي الأمر الخضوع لبعض الفحوص الطبية للكشف عن السبب, و لكن عندما يرافق هذا الطفح بعض الأعراض الأخرى مثل الجفاف و القشعريرة يمكن حصر المسببات, و على الرغم من أن يمكن حصر الأسباب إلا أنه يبقى العديد من الخيارات, و للتعرف أكثر على هذه المسببات في ما يلي أبرز المعلومات حول الطفح الجلدي. أعراض مشاكل الجلد في الغالب يظهر الطفح كرد فعل من البشرة عند تعرضها لبعض المواد الكيميائية أو بعض المواد الطبيعية, و من الأمثلة على مسببات الطفح, العطور و مستحضرات العناية بالبشرة, حيث يمكن أن يصاب المرء بالحكة و القشعريرة رفقة الطفح بعد استخدام هذه المواد, و كما أن هذه الأعراض يمكنها أن تظهر نتيجة التعرض المطول للحرارة, و للتخلص من هذه الأعراض أو الحد منها, يمكن استخدام العلاجات الموضعية أو بعض العقاقير مثل مضادات الهيستامين والاسيتامينوفين. الحساسية إن الأعراض التي تم ذكرها سابقا, يمكن أن يصاب بها المرء نتيجة لتناول بعض العلاجات, و بالتالي يتوجب على المرء حين يلاحظ ظهور هذه الأعراض مباشرة بعد تناول العلاج أن يراجع الطبيب المختص لكي يستبدل العلاج, بحيث يكون فعالا للحالة الصحية دون أي تحسس, و في الغالب يعاني مرضى السرطان من مثل هذه الحساسية, حيث أن المركبات الكثيفة المستخدمة في العلاج الكيميائي لا يمكن لأجسامهم تحملها دون حساسية, و في هذه الحالات يعمل الأطباء على استخدام بعض المسكنات. أعراض المرض أن إصابة المرء بجفاف البشرة و القشعريرة تحديدا برفقة الطفح, يمكن أن يحد من المسببات, و تتمثل هذه المسببات ببعض الحالات الصحية و العدوى, حيث يمكن أن تكون هذه العدوى إما فيروسية أو بكتيرية, و يستخدم الأطباء بعض المضادات الحيوية لعلاج مثل هذه الحالات, و من الحالات المرضية التي تسبب بهذه الأعراض, مرض القوباء و الذي يسببه نفس الفيروس الذي يتسبب بالجدري, و يعاني المريض خلاله من ألم شديد, و ينصح في هذه الحالة التدخل الطبي. التشخيص الذاتي لا تعتبر هذه الأعراض دائما حالة صحية خطيرة,و بالتالي يمكن للمرء أن يقوم بإتباع بعض الخطوات للتخلص من الحالات العرضية, حيث أن يمكن لهذه الأعراض أن تزول باستخدام بعض الوصفات البسيطة و العلاجات الموضعية, ولكن في حال عدم زوال هذه الأعراض يوصى باستشارة الطبيب. الأمور التي يجب تجنبها للحد من الحساسية الإضرار الناتجة عن استخدام المياه المعالجة بالكلور على البشرة؟ ما هو مرض الصدفية, و ما هي أعراضه و مسبباته؟

ما هي أسباب جفاف البشرة و القشعريرة المرافقة للطفح الجلدي؟

ما هي أسباب جفاف البشرة و القشعريرة المرافقة للطفح الجلدي؟
بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2017

هناك العديد من الأسباب التي يمكنها أن تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي, و قد يستدعي الأمر الخضوع لبعض الفحوص الطبية للكشف عن السبب, و لكن عندما يرافق هذا الطفح بعض الأعراض الأخرى مثل الجفاف و القشعريرة يمكن حصر المسببات, و على الرغم من أن يمكن حصر الأسباب إلا أنه يبقى العديد من الخيارات, و للتعرف أكثر على هذه المسببات في ما يلي أبرز المعلومات حول الطفح الجلدي.

أعراض مشاكل الجلد

في الغالب يظهر الطفح كرد فعل من البشرة عند تعرضها لبعض المواد الكيميائية أو بعض المواد الطبيعية, و من الأمثلة على مسببات الطفح, العطور و مستحضرات العناية بالبشرة, حيث يمكن أن يصاب المرء بالحكة و القشعريرة رفقة الطفح بعد استخدام هذه المواد, و كما أن هذه الأعراض يمكنها أن تظهر نتيجة التعرض المطول للحرارة, و للتخلص من هذه الأعراض أو الحد منها, يمكن استخدام العلاجات الموضعية أو بعض العقاقير مثل مضادات الهيستامين والاسيتامينوفين.

الحساسية

إن الأعراض التي تم ذكرها سابقا, يمكن أن يصاب بها المرء نتيجة لتناول بعض العلاجات, و بالتالي يتوجب على المرء حين يلاحظ ظهور هذه الأعراض مباشرة بعد تناول العلاج أن يراجع الطبيب المختص لكي يستبدل العلاج, بحيث يكون فعالا للحالة الصحية دون أي تحسس, و في الغالب يعاني مرضى السرطان من مثل هذه الحساسية, حيث أن المركبات الكثيفة المستخدمة في العلاج الكيميائي لا يمكن لأجسامهم تحملها دون حساسية, و في هذه الحالات يعمل الأطباء على استخدام بعض المسكنات.

أعراض المرض

أن إصابة المرء بجفاف البشرة و القشعريرة تحديدا برفقة الطفح, يمكن أن يحد من المسببات, و تتمثل هذه المسببات ببعض الحالات الصحية و العدوى, حيث يمكن أن تكون هذه العدوى إما فيروسية أو بكتيرية, و يستخدم الأطباء بعض المضادات الحيوية لعلاج مثل هذه الحالات, و من الحالات المرضية التي تسبب بهذه الأعراض, مرض القوباء و الذي يسببه نفس الفيروس الذي يتسبب بالجدري, و يعاني المريض خلاله من ألم شديد, و ينصح في هذه الحالة التدخل الطبي.

التشخيص الذاتي

لا تعتبر هذه الأعراض دائما حالة صحية خطيرة,و بالتالي يمكن للمرء أن يقوم بإتباع بعض الخطوات للتخلص من الحالات العرضية, حيث أن يمكن لهذه الأعراض أن تزول باستخدام بعض الوصفات البسيطة و العلاجات الموضعية, ولكن في حال عدم زوال هذه الأعراض يوصى باستشارة الطبيب.

الأمور التي يجب تجنبها للحد من الحساسية

الإضرار الناتجة عن استخدام المياه المعالجة بالكلور على البشرة؟

ما هو مرض الصدفية, و ما هي أعراضه و مسبباته؟