الغثيان الغثيان هو الشعور برغبةٍ ملحةٍ وغير مسيطر عليها في الاستفراغ، وغالباً ما يظهر هذا الشعور في الصباح الباكر عند البعض ولكنه قد يظهر في أي وقتٍ من أوقات النهار استنادا ً إلى المسبب، كما قد يرافقه القدرة على الاستفراغ أو يبقى الشعور وحده فقط، وقد يستمر الغثيان لفترة طويلة أو قد يزول بسرعة، مما قد يكون عارضاً مستقلاً ولا يرافقه أي أعراض أخرى، وقد يكون مرتبطاً مع أعراضٍ أخرى، وفي جميع الحالات لابد من التعرف على الأسباب المؤدية للغثيان للتمكن من تشخيص الحالة وإيجاد الحلول المناسبة. أسباب الغثيان هناك الكثير من الأسباب التي قد تقود للشعور بالغثيان، منها ما هو بسيط ومنها ما هو خطير، ومن هذه الأسباب: الإصابة بالتسمم الغذائي: ويحدث نتيجة تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالميكروبات والجراثيم مثل السلامونيا والكوليرا. الحمل، فتعاني بعض السيدات خلال الأشهر الأولى من الحمل من الغثيان نتيجة اضطراب الهرمونات في الجسم. تناول بعض الأنواع من الأدوية التي يكون من آثارها الجانبية الشعور بالغثيان، وخاصةً عند دمج نوعين وأكثر من الأدوية معاً، وكذلك تعد أدوية علاج السرطان من أكثر أنواع الأدوية المسببة الغثيان. الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي نتيجة تناول الكحول أو تناول الأدوية بكثرة حيث تضعف مناعة الجسم وتؤدي لتلف الكبد وعدم قدرته على القيام بعمله. الإصابة بالتهاب المعدة نتيجة وصول الفيروسات والجراثيم إلى داخل المعدة، وكذلك التهاب الزائدة الدودية وتهيج بطانة المعدة والإصابة بالإمساك والنزلات المعوية. التعرض للتخدير، فبعض الناس يشعرن بالغثيان عند استيقاظهم من العمليات بسبب التخدير. الحساسية تجاه نوع من الأطعمة. الإصابة بالتهاب الأذن الداخلية بسبب الفيروسات، وأمراض الأورام في الدماغ الأعصاب. الإصابة بالتهاب البنكرياس وانسداد الأمعاء والتهاب الكلية والمرارة الإصابة بالشقيقة والسكتات الدماغية والنزيف في الرأس والتهاب السحايا وتعرض الرأس للضربات والصدمات. الضغوطات النفسية والأزمات العاطفية، والشعور بالحزن الشديد والاكتئاب. استنشاق روائح كريهة أو رؤية مناظر سيئة ومقززة. طرق علاج الغثيان لا يوجد علاج جذري للغثيان وذلك لأنه ليس مرضاً بحد ذاته يمكن علاجه، فيبقى موجودا ً طالما السبب موجود، لذلك يجب البحث أولاً عن سبب الغثيان لعلاج السبب، ومن طرق العلاج: تناول الأطعمة الخفيفة والابتعاد عن الأطعمة الدسمة والتي تحتوي على الكثير من التوابل والبهارات والدهون، وتناول الطعام على دفعاتٍ صغيرة. تناول المشروبات التي تساعد على الاستقرار مثل الزنجبيل والبابونج، وتجنب المشروبات الغازية والتي تحتوي على الكثير من الكافيين مثل القهوة والشاي. تناول الأدوية تحت الاستشارات الطبية، فهي عبارة عن مضادات تساعد على تغليف المعدة معادلة حموضة الوسط. الابتعاد عن المؤثرات النفسية التي قد تؤدي للشعور بالغثيان مثل الروائح الكريهة والمناظر السيئة والضغوطات النفسية الشديدة. المراجع:  1

ما هي أسباب الغثيان

ما هي أسباب الغثيان

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

الغثيان

الغثيان هو الشعور برغبةٍ ملحةٍ وغير مسيطر عليها في الاستفراغ، وغالباً ما يظهر هذا الشعور في الصباح الباكر عند البعض ولكنه قد يظهر في أي وقتٍ من أوقات النهار استنادا ً إلى المسبب، كما قد يرافقه القدرة على الاستفراغ أو يبقى الشعور وحده فقط، وقد يستمر الغثيان لفترة طويلة أو قد يزول بسرعة، مما قد يكون عارضاً مستقلاً ولا يرافقه أي أعراض أخرى، وقد يكون مرتبطاً مع أعراضٍ أخرى، وفي جميع الحالات لابد من التعرف على الأسباب المؤدية للغثيان للتمكن من تشخيص الحالة وإيجاد الحلول المناسبة.

أسباب الغثيان

هناك الكثير من الأسباب التي قد تقود للشعور بالغثيان، منها ما هو بسيط ومنها ما هو خطير، ومن هذه الأسباب:

  • الإصابة بالتسمم الغذائي: ويحدث نتيجة تناول الأطعمة والمشروبات الملوثة بالميكروبات والجراثيم مثل السلامونيا والكوليرا.
  • الحمل، فتعاني بعض السيدات خلال الأشهر الأولى من الحمل من الغثيان نتيجة اضطراب الهرمونات في الجسم.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية التي يكون من آثارها الجانبية الشعور بالغثيان، وخاصةً عند دمج نوعين وأكثر من الأدوية معاً، وكذلك تعد أدوية علاج السرطان من أكثر أنواع الأدوية المسببة الغثيان.
  • الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي نتيجة تناول الكحول أو تناول الأدوية بكثرة حيث تضعف مناعة الجسم وتؤدي لتلف الكبد وعدم قدرته على القيام بعمله.
  • الإصابة بالتهاب المعدة نتيجة وصول الفيروسات والجراثيم إلى داخل المعدة، وكذلك التهاب الزائدة الدودية وتهيج بطانة المعدة والإصابة بالإمساك والنزلات المعوية.
  • التعرض للتخدير، فبعض الناس يشعرن بالغثيان عند استيقاظهم من العمليات بسبب التخدير.
  • الحساسية تجاه نوع من الأطعمة.
  • الإصابة بالتهاب الأذن الداخلية بسبب الفيروسات، وأمراض الأورام في الدماغ الأعصاب.
  • الإصابة بالتهاب البنكرياس وانسداد الأمعاء والتهاب الكلية والمرارة
  • الإصابة بالشقيقة والسكتات الدماغية والنزيف في الرأس والتهاب السحايا وتعرض الرأس للضربات والصدمات.
  • الضغوطات النفسية والأزمات العاطفية، والشعور بالحزن الشديد والاكتئاب.
  • استنشاق روائح كريهة أو رؤية مناظر سيئة ومقززة.

طرق علاج الغثيان

لا يوجد علاج جذري للغثيان وذلك لأنه ليس مرضاً بحد ذاته يمكن علاجه، فيبقى موجودا ً طالما السبب موجود، لذلك يجب البحث أولاً عن سبب الغثيان لعلاج السبب، ومن طرق العلاج:

  • تناول الأطعمة الخفيفة والابتعاد عن الأطعمة الدسمة والتي تحتوي على الكثير من التوابل والبهارات والدهون، وتناول الطعام على دفعاتٍ صغيرة.
  • تناول المشروبات التي تساعد على الاستقرار مثل الزنجبيل والبابونج، وتجنب المشروبات الغازية والتي تحتوي على الكثير من الكافيين مثل القهوة والشاي.
  • تناول الأدوية تحت الاستشارات الطبية، فهي عبارة عن مضادات تساعد على تغليف المعدة معادلة حموضة الوسط.
  • الابتعاد عن المؤثرات النفسية التي قد تؤدي للشعور بالغثيان مثل الروائح الكريهة والمناظر السيئة والضغوطات النفسية الشديدة.

المراجع:  1