الدين الإسلامي تُعدُّ الشريعة الإسلامية الشريعة السماويّة الوحيدةَ التي حفظها الله تعالى من التحريف والوضعيّة، بخلافِ الرسالات السماوية الأخرى التي تم تحريفُ كتبها السماوية لتصبح هذه الكتب مختلفة عما أُنزل فيها من تعاليم ربانية جاءت لتُنظّم شؤون حياة الناس، وجاءت شريعة الإسلام لتحرر الناس مع العبودية لغير الله تعالى، ولتُتمِّمَ مكارم الأخلاق، ويرتكز الدين الإسلامي على مجموعة من الأركان التي لا يقوم الدين في حياة الإنسان المسلم إلا بها، وتسمى هذه الأركان أركان الإسلام الخمسة. أركان الإسلام الخمسة تقومُ عقيدة الإنسان المسلم على أركان الإسلام الخمسة التي يجب على كل إنسان مسلم أن يجزم باعتقادها ويعمل بمقتضاها، حيث إنّه لا يكتمل الدين إلا بها، وعليه فإن أركان الإسلام الخمسة هي: الشهادتان: وهي بأن يشهد الإنسان أنّ لا إله إلا الله وأن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- عبده ورسوله، وتبرز أهمية هذا الركن في تنزيه رب الأرض والسماوات عن أن يتم الإشراك بأحد غيره في العبادة، بالإضافة إلى الإيمان بالنبوة المحمديّة. إقامة الصلاة: تعدُّ الصلاة ثاني أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهذا يزيد من أهميتها في حياة المسلم، وقد فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج لتكون خمس صلوات في اليوم والليلة، وهناك ما يسمى بالصلاة النافلة التي يصليها الإنسان زيادة في التقرب إلى الله تعالى، ورغبة في سد النقص الذي يحدث في أداء الصلوات المفروضة. إيتاء الزكاة: يقصد بالزكاة مبلغ محدد من المال يتم احتسابه بطريقة شرعية وضمن شروط محددة كي يُعطى من أموال الأغنياء لفئة محددة من المجتمع الإسلامي، وتسمى هذه الفئة التي يتم دفع الزكاة لها بمصارف الزكاة، وتجب الزكاة على من بلغت أمواله النصاب الشرعي السنوي، وتبلغ قيمة أموال الزكاة ربع العشر من الأموال التي بلغت النصاب. صوم رمضان: يقصد بصوم رمضان الإمساك عن الطعام والشراب والشهوة منذ طلوع الشمس حتى غروبها، ويتم ذلك في تاسع شهر من شهور السنة الهجرية وهو شهر رمضان المبارك الذي تتضاعف فيه الحسنات، وتعظُم فيه الدرجات عن الله تعالى. حج بيت الله الحرام: وهو خامس أركان الإسلام، والذي يجب على المسلم البالغ العاقل القادر على أداء مناسك الحج، وهناك العديد من المناسك التي يؤديها الحجاج، والتي يتم الإتيان بها على وجه مخصوص، وبأوقات معينة من شهر ذي الحجة، ومن أبرز مناسك الحج الوقوف بعرفة ورمي الجمرات. أهمية أركان الإسلام الخمسة تؤثر أركان الإسلام الخمسة بشكل مباشر على حياة الإنسان المسلم، فمن خلال الشهادتين يعيش الإنسان حالة من السكينة التي تزيد بأداء الصلوات التي توثّق صلة العبد بخالقه تعالى، أما الزكاة فإنها تزيد من تماسك المجتمع المسلم، وتجعله قائمًا على مساعدة الناس بعضهم بعضًا، كما أنها تعزز مفهوم التكافل الاجتماعي، أما الحج فإنه يجمع المسلمين من كافة أرجاء العالم لأداء مناسك الركن الخامس، ما يزيد تواصل المسلمين وشعورهم ببعضهم البعض.

ما هي أركان الإسلام الخمسة

ما هي أركان الإسلام الخمسة

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

الدين الإسلامي

تُعدُّ الشريعة الإسلامية الشريعة السماويّة الوحيدةَ التي حفظها الله تعالى من التحريف والوضعيّة، بخلافِ الرسالات السماوية الأخرى التي تم تحريفُ كتبها السماوية لتصبح هذه الكتب مختلفة عما أُنزل فيها من تعاليم ربانية جاءت لتُنظّم شؤون حياة الناس، وجاءت شريعة الإسلام لتحرر الناس مع العبودية لغير الله تعالى، ولتُتمِّمَ مكارم الأخلاق، ويرتكز الدين الإسلامي على مجموعة من الأركان التي لا يقوم الدين في حياة الإنسان المسلم إلا بها، وتسمى هذه الأركان أركان الإسلام الخمسة.

أركان الإسلام الخمسة

تقومُ عقيدة الإنسان المسلم على أركان الإسلام الخمسة التي يجب على كل إنسان مسلم أن يجزم باعتقادها ويعمل بمقتضاها، حيث إنّه لا يكتمل الدين إلا بها، وعليه فإن أركان الإسلام الخمسة هي:

  • الشهادتان: وهي بأن يشهد الإنسان أنّ لا إله إلا الله وأن محمدًا -صلى الله عليه وسلم- عبده ورسوله، وتبرز أهمية هذا الركن في تنزيه رب الأرض والسماوات عن أن يتم الإشراك بأحد غيره في العبادة، بالإضافة إلى الإيمان بالنبوة المحمديّة.
  • إقامة الصلاة: تعدُّ الصلاة ثاني أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهذا يزيد من أهميتها في حياة المسلم، وقد فرضت الصلاة ليلة الإسراء والمعراج لتكون خمس صلوات في اليوم والليلة، وهناك ما يسمى بالصلاة النافلة التي يصليها الإنسان زيادة في التقرب إلى الله تعالى، ورغبة في سد النقص الذي يحدث في أداء الصلوات المفروضة.
  • إيتاء الزكاة: يقصد بالزكاة مبلغ محدد من المال يتم احتسابه بطريقة شرعية وضمن شروط محددة كي يُعطى من أموال الأغنياء لفئة محددة من المجتمع الإسلامي، وتسمى هذه الفئة التي يتم دفع الزكاة لها بمصارف الزكاة، وتجب الزكاة على من بلغت أمواله النصاب الشرعي السنوي، وتبلغ قيمة أموال الزكاة ربع العشر من الأموال التي بلغت النصاب.
  • صوم رمضان: يقصد بصوم رمضان الإمساك عن الطعام والشراب والشهوة منذ طلوع الشمس حتى غروبها، ويتم ذلك في تاسع شهر من شهور السنة الهجرية وهو شهر رمضان المبارك الذي تتضاعف فيه الحسنات، وتعظُم فيه الدرجات عن الله تعالى.
  • حج بيت الله الحرام: وهو خامس أركان الإسلام، والذي يجب على المسلم البالغ العاقل القادر على أداء مناسك الحج، وهناك العديد من المناسك التي يؤديها الحجاج، والتي يتم الإتيان بها على وجه مخصوص، وبأوقات معينة من شهر ذي الحجة، ومن أبرز مناسك الحج الوقوف بعرفة ورمي الجمرات.

أهمية أركان الإسلام الخمسة

تؤثر أركان الإسلام الخمسة بشكل مباشر على حياة الإنسان المسلم، فمن خلال الشهادتين يعيش الإنسان حالة من السكينة التي تزيد بأداء الصلوات التي توثّق صلة العبد بخالقه تعالى، أما الزكاة فإنها تزيد من تماسك المجتمع المسلم، وتجعله قائمًا على مساعدة الناس بعضهم بعضًا، كما أنها تعزز مفهوم التكافل الاجتماعي، أما الحج فإنه يجمع المسلمين من كافة أرجاء العالم لأداء مناسك الركن الخامس، ما يزيد تواصل المسلمين وشعورهم ببعضهم البعض.