مفهوم النداء يعرف النداء في اللغة العربية بأنه واحد من الأساليب التي تستخدم لاستدعاء ولفت انتباه شخص قريب أو بعيد، حيث يسمى الشخص الذي يحاول لفت الانتباه بالمنادي ويسمى الشخص المستدعى بالمنادى، يتكون هذا الأسلوب من جزئيين أساسيين هما: أداة أو حرف النداء، والمنادى، حيث تختلف حالة الأخير وحكمه وإعرابه باختلاف الأداة المستخدمة، فما هي أدوات النداء؟ سنجيب عن هذا الاستفسار وأكثر في هذا المقال. أدوات النداء تختلف أدوات النداء باختلاف الشخص المنادى فبعضها يستخدم لنداء القريب، وبعضها الآخر يستخدم لنداء البعيد، وواحدة منها تستخدم لنداء القريب والبعيد معاً، من هذه الأدوات ما يلي: الهمزة (أ): تستخدم هذه الأداة لنداء القريب كما في المثال "أجارُ لنتعاون على تنظيف الحديقة". أي: تستخدم هذه الأداة أيضاً لنداء القريب كما في المثال "أي قارئاً النص، تمهل في قراءتك". أيا: تستخدم هذه الأداة لنداء البعيد كما في المثال "أيا طالباً، أدّ واجباتك المنزلية". هيا: تستخدم هذه الأداة لنداء البعيد كما في المثال "هيا محمدُ، أقبل". وا: تستخدم هذه الأداة لنداء الندبة كما في المثال "وامعتصماه". يا: تمتاز هذه الأداة بإمكانيّة استخدامها للقريب كما في المثال: "يا طالبَ العلم، احرص على تنظيم وقتك"، والبعيد كما في المثال: "يا أحمدُ، اذهب لزيارة صديقك المريض". أقسام المنادى توجد أقسام عديدة للمنادى وهي: علم مفرد: وهنا يكون المنادى مكوناً من كلمة واحدة فقط، ويمكن أن يكون دالاً على مفرد كما في المثال: "يا عليُّ" وهنا يكون مبنياً على الضم، أو على مثنى كما في المثال: "يا عليّان" وهنا يكون مبنياً على الألف، أو على جمع كما في المثال: "يا عليّون" وهنا يكون مبنياً على الواو. مضاف: وهنا يكون المنادى اسماً مضافاً إلى ما بعده كما في المثال: "يا فاعلَ الخيرِ"، حيث يكون المنادى هنا منصوباً وما بعده مضافاً إليه مجروراً بالكسر. شبيه بالمضاف: وهنا يحتاج المنادى لاسم يأتي بعده ليتمم معناه ويوضحه كما في المثال: "يا قارئاً النصَّ" ويكون حكمه النصب كما في حالة المنادى المضاف. نكرة مقصودة: وهنا يكون المنادى اسماً نكرة دالاً على مفرد كما في المثال: "يا مجتهدُ" وحكمه أن يكون مبنياً على الضم، أو يكون دالاً على مثنى كما في المثال: "يا مجتهدانِ" وحكمه أن يكون مبنياً على الألف، أو يكون دالاً على جمع كما في المثال: "يا مجتهدونَ" وحكمه أن يكون مبنياً على الواو. نكرة غير مقصودة: وهنا يكون المنادى في أصله نكرة لا تدل على شخص معين ودخلت عليها إحدى أدوات النداء كما في المثال: "يا عاملاً" وحكمه هنا النصب.

ما هي أدوات النداء

ما هي أدوات النداء

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2018

مفهوم النداء

يعرف النداء في اللغة العربية بأنه واحد من الأساليب التي تستخدم لاستدعاء ولفت انتباه شخص قريب أو بعيد، حيث يسمى الشخص الذي يحاول لفت الانتباه بالمنادي ويسمى الشخص المستدعى بالمنادى، يتكون هذا الأسلوب من جزئيين أساسيين هما: أداة أو حرف النداء، والمنادى، حيث تختلف حالة الأخير وحكمه وإعرابه باختلاف الأداة المستخدمة، فما هي أدوات النداء؟ سنجيب عن هذا الاستفسار وأكثر في هذا المقال.

أدوات النداء

تختلف أدوات النداء باختلاف الشخص المنادى فبعضها يستخدم لنداء القريب، وبعضها الآخر يستخدم لنداء البعيد، وواحدة منها تستخدم لنداء القريب والبعيد معاً، من هذه الأدوات ما يلي:

  • الهمزة (أ): تستخدم هذه الأداة لنداء القريب كما في المثال “أجارُ لنتعاون على تنظيف الحديقة”.
  • أي: تستخدم هذه الأداة أيضاً لنداء القريب كما في المثال “أي قارئاً النص، تمهل في قراءتك”.
  • أيا: تستخدم هذه الأداة لنداء البعيد كما في المثال “أيا طالباً، أدّ واجباتك المنزلية”.
  • هيا: تستخدم هذه الأداة لنداء البعيد كما في المثال “هيا محمدُ، أقبل”.
  • وا: تستخدم هذه الأداة لنداء الندبة كما في المثال “وامعتصماه”.
  • يا: تمتاز هذه الأداة بإمكانيّة استخدامها للقريب كما في المثال: “يا طالبَ العلم، احرص على تنظيم وقتك”، والبعيد كما في المثال: “يا أحمدُ، اذهب لزيارة صديقك المريض”.

أقسام المنادى

توجد أقسام عديدة للمنادى وهي:

  • علم مفرد: وهنا يكون المنادى مكوناً من كلمة واحدة فقط، ويمكن أن يكون دالاً على مفرد كما في المثال: “يا عليُّ” وهنا يكون مبنياً على الضم، أو على مثنى كما في المثال: “يا عليّان” وهنا يكون مبنياً على الألف، أو على جمع كما في المثال: “يا عليّون” وهنا يكون مبنياً على الواو.
  • مضاف: وهنا يكون المنادى اسماً مضافاً إلى ما بعده كما في المثال: “يا فاعلَ الخيرِ”، حيث يكون المنادى هنا منصوباً وما بعده مضافاً إليه مجروراً بالكسر.
  • شبيه بالمضاف: وهنا يحتاج المنادى لاسم يأتي بعده ليتمم معناه ويوضحه كما في المثال: “يا قارئاً النصَّ” ويكون حكمه النصب كما في حالة المنادى المضاف.
  • نكرة مقصودة: وهنا يكون المنادى اسماً نكرة دالاً على مفرد كما في المثال: “يا مجتهدُ” وحكمه أن يكون مبنياً على الضم، أو يكون دالاً على مثنى كما في المثال: “يا مجتهدانِ” وحكمه أن يكون مبنياً على الألف، أو يكون دالاً على جمع كما في المثال: “يا مجتهدونَ” وحكمه أن يكون مبنياً على الواو.
  • نكرة غير مقصودة: وهنا يكون المنادى في أصله نكرة لا تدل على شخص معين ودخلت عليها إحدى أدوات النداء كما في المثال: “يا عاملاً” وحكمه هنا النصب.