الهرمونات يُنتجُ الجسم العديدَ من الهرمونات التي تُعرفُ بأنّها موادّ كيميائية يتمّ إطلاقها في الدم من قِبل الغدد ومنها: الغدّة الكظرية والغدة النخاميّة والغدة الدرقية والغدد الصماء كما يتم إنتاجها أيضًا في المبيضين والخصيتيْن، وأهميّةُ هذه الهرمونات تكمن في تنظيم العمليات الحيوية ونقل المعلومات لأعضاء الجسم، وتَعرُّضُ هذه المواد الكيميائية للتغيرات والاضطرابات يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة الجسم ويعرضه للعديد من المشاكل، فلهذه الهرمونات دور كبير في عملية نمو العظام العضلات والتطور الإدراكي والاستجابة للضغط وغيرها من الأمور الأخرى، وفي هذا المقال سيتم معرفة ما هو هرمون الأنوثة. هرمون الأنوثة هرمون الأستروجين هو الهرمون الأنثوي الذي يتم إفرازه من قِبل الغدة الكظرية فوق الكلوية وفي المبيضين عند الإناث، وهو هرمون جنسي يسهم في إنتاج البويضات السليمة ويُجهزها للتلقيح من قِبل الحيوانات المنوية استعدادًا للحمل والإنجاب، ويعدُّ هذا الهرمون مسؤولًا عن ظهور الصفات والخصائص الأنثوية، وانخفاض معدل هرمون الأستروجين في الجسم يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل الصحية عند المرأة ومنها الإصابة بالقلق وحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، إضافةً إلى ضعف الرغبة الجنسية وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى. يبدأ إفراز هرمون الأنوثة في الجسم عند الأنثى في سن البلوغ، ويقل إنتاجه ويتوقف عند الوصول لمرحلة اليأس، وينقسم هذا الهرمون إلى ثلاثة أنواع هي: هرمون الإسترون وهرمون الستراديول إضافةً إلى هرمون الإسترايول، ويتم إنتاج هذه الهرمونات في الغدة الكظرية وفي المبيضين. فوائد هرمون الأنوثة هرمون الأنوثة من الهرمونات الشبه كيميائية، وله العديد من الفوائد التي يمنحها لجسم الأنثى، حيث يلعب دورًا مهمًا في نمو وتطور الصفات الأنثوية مثل نعومة الصوت وبروز الثدي والحيض وغيرها، وسيتم ذِكر فوائد هرمون الأنوثة فيما يأتي: يُنظم الدورة الشهرية؛ وذلك لأنه يُحفز الرحم ويزيد من سماكته مما يؤدي إلى إخراج الدم الفاسد عند حدوث الحيض. له دور في نمو الثديين وفي توسيع المبايض ونضج الأعضاء التناسلية عند المرأة. يجدد الصفائح الدموية في الدم ويحميها من التكسر. يقي الجسم من الإصابة بالأمراض القلبية. يُخفض معدل الكولسترول الضار في الدم. يحمي المبايض من الإصابة بالتكيس، كما يقي الرحم من الإصابة بالسرطان. من فوائد هذا الهرمون تهيئة الرحم استعدادًا للحمل والولادة. يزيد من نضارة البشرة. يزيد من نعومة الصوت. طرق زيادة هرمون الأنوثة تعاني بعض النساء من انخفاضٍ في معدل الأستروجين، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطراباتٍ في الطمث، وفي هذه الحالة يجب التوجه للطبيب المختص لتشخيص الحالة ومعرفة معدل هذا الهرمون في الجسم تفاديًا لحدوث العديد من المشاكل الصحية، ومن أبرز طرق زيادة هذا الهرمون ما يأتي: تجنب تناول الأطعمة الغنية بالنشويات. الابتعاد عن تناول الأطعمة المحتوية على نسبةٍ كبيرة من السكريات. تناول الأطعمة المحتوية على نسبةٍ قليلة من الدهون والمحتوية على نسبةٍ عالية من الألياف الغذائية. تناول الأطعمة المحتوية على البروتينات. تناول الأغذية الغنية بفيتامين (ج). ممارسة التمارين الرياضية بصورةٍ معتدلة ومنتظمة، مثل رياضة المشي. الإقلاع عن التدخين. تناول الأغذية المحتوية على الكاروتين، مثل: السبانخ والملفوف والجزر واللفت. تناول الصويا ومشتقاتها يرفع من معدل هرمون الأستروجين.

ما هو هرمون الأنوثة

ما هو هرمون الأنوثة

بواسطة: - آخر تحديث: 6 يونيو، 2018

الهرمونات

يُنتجُ الجسم العديدَ من الهرمونات التي تُعرفُ بأنّها موادّ كيميائية يتمّ إطلاقها في الدم من قِبل الغدد ومنها: الغدّة الكظرية والغدة النخاميّة والغدة الدرقية والغدد الصماء كما يتم إنتاجها أيضًا في المبيضين والخصيتيْن، وأهميّةُ هذه الهرمونات تكمن في تنظيم العمليات الحيوية ونقل المعلومات لأعضاء الجسم، وتَعرُّضُ هذه المواد الكيميائية للتغيرات والاضطرابات يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة الجسم ويعرضه للعديد من المشاكل، فلهذه الهرمونات دور كبير في عملية نمو العظام العضلات والتطور الإدراكي والاستجابة للضغط وغيرها من الأمور الأخرى، وفي هذا المقال سيتم معرفة ما هو هرمون الأنوثة.

هرمون الأنوثة

هرمون الأستروجين هو الهرمون الأنثوي الذي يتم إفرازه من قِبل الغدة الكظرية فوق الكلوية وفي المبيضين عند الإناث، وهو هرمون جنسي يسهم في إنتاج البويضات السليمة ويُجهزها للتلقيح من قِبل الحيوانات المنوية استعدادًا للحمل والإنجاب، ويعدُّ هذا الهرمون مسؤولًا عن ظهور الصفات والخصائص الأنثوية، وانخفاض معدل هرمون الأستروجين في الجسم يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل الصحية عند المرأة ومنها الإصابة بالقلق وحدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، إضافةً إلى ضعف الرغبة الجنسية وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى.

يبدأ إفراز هرمون الأنوثة في الجسم عند الأنثى في سن البلوغ، ويقل إنتاجه ويتوقف عند الوصول لمرحلة اليأس، وينقسم هذا الهرمون إلى ثلاثة أنواع هي: هرمون الإسترون وهرمون الستراديول إضافةً إلى هرمون الإسترايول، ويتم إنتاج هذه الهرمونات في الغدة الكظرية وفي المبيضين.

فوائد هرمون الأنوثة

هرمون الأنوثة من الهرمونات الشبه كيميائية، وله العديد من الفوائد التي يمنحها لجسم الأنثى، حيث يلعب دورًا مهمًا في نمو وتطور الصفات الأنثوية مثل نعومة الصوت وبروز الثدي والحيض وغيرها، وسيتم ذِكر فوائد هرمون الأنوثة فيما يأتي:

  • يُنظم الدورة الشهرية؛ وذلك لأنه يُحفز الرحم ويزيد من سماكته مما يؤدي إلى إخراج الدم الفاسد عند حدوث الحيض.
  • له دور في نمو الثديين وفي توسيع المبايض ونضج الأعضاء التناسلية عند المرأة.
  • يجدد الصفائح الدموية في الدم ويحميها من التكسر.
  • يقي الجسم من الإصابة بالأمراض القلبية.
  • يُخفض معدل الكولسترول الضار في الدم.
  • يحمي المبايض من الإصابة بالتكيس، كما يقي الرحم من الإصابة بالسرطان.
  • من فوائد هذا الهرمون تهيئة الرحم استعدادًا للحمل والولادة.
  • يزيد من نضارة البشرة.
  • يزيد من نعومة الصوت.

طرق زيادة هرمون الأنوثة

تعاني بعض النساء من انخفاضٍ في معدل الأستروجين، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطراباتٍ في الطمث، وفي هذه الحالة يجب التوجه للطبيب المختص لتشخيص الحالة ومعرفة معدل هذا الهرمون في الجسم تفاديًا لحدوث العديد من المشاكل الصحية، ومن أبرز طرق زيادة هذا الهرمون ما يأتي:

  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالنشويات.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المحتوية على نسبةٍ كبيرة من السكريات.
  • تناول الأطعمة المحتوية على نسبةٍ قليلة من الدهون والمحتوية على نسبةٍ عالية من الألياف الغذائية.
  • تناول الأطعمة المحتوية على البروتينات.
  • تناول الأغذية الغنية بفيتامين (ج).
  • ممارسة التمارين الرياضية بصورةٍ معتدلة ومنتظمة، مثل رياضة المشي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأغذية المحتوية على الكاروتين، مثل: السبانخ والملفوف والجزر واللفت.
  • تناول الصويا ومشتقاتها يرفع من معدل هرمون الأستروجين.