البحث عن مواضيع

مرض البروستات هو مرض يصيب البروستات التي تعرف على أنها عبارة عن غدّة من الغدد التناسليّة الذّكريّة، موجودة في أسفل البطن، ومُحيطة بقناة البول، تتكوّن من الجزء الغددي، ونسيج ليفي عضلي، وتعمل على تغذية الأوعية الدّموية التي تحيط بها، كما أنّها تُفرز سائل قلوي مُخاطيّ يعمل على حمل الحيوانات المنويّة القادمة من الخصية. البروستات وللبروستات وظائف أخرى مُختلفة وهي: مُحاطة بشبكة أوردة تُعرف بالعنقود البروستاتي، يعمل على دفع الدّم للعضو التّناسلي أثناء عمليّة انتصاب العضو. تُفرز البروستات السّائل المنوي، وتعمل غدّة كوبر على تغذية الحيوانات المنويّة. مرض البروستات هناك عدة أنواع مختلفة من أمراض البروستات، لذلك سنقوم بتقديم شرح مفصل لمرض احتقان البروستات، و مرض التهاب البروستات. أولا: احتقان البروستات وهو زيادة الدورة الدموية غير الطبيعية، فتكون أعلى من معُدّلها الطّبيعي، ويكبُر حجم البروستات، ويكون الأشخاص المُصابين باحتقان البروستات أكثر تعرّضاً من غيرهم لتواجد بعض الجراثيم وتكاثرها. أسباب احتقان البروستات: التهاب البروستات.  الفرط في تناول الكحول، وشرب الشاي والقهوة بكثرة، والتوابل والمأكولات الحارّة.  العزل أثناء الجماع، وهو عدم القذف في المهبل أثناء عملية الجماع، والقذف بعيداً عنه.  المعاشرة الجنّسية غير المنتظمة بين الزّوجين، والإفراط فيها.  الإفراط في ممارسة العادة السّريّة. الكبت الجنسي الّذي يحدث نتيجة تفريغ البعض من خلال مشاهدة الأفلام الإباحية والصور. أعراض احتقان البروستات:  سرعة القذف للشخص المصاب. خروج السائل المنوي ممزوجاً بالدم عند القذف.  الضّعف الجنسي للشخص المُصاب، والشعور بالألم في العضو الذّكري. خروج البول بشكل متقطّع، والشعور بالحرقة أثناء خروجه. أمور تساعد على عدم الإصابة باحتقان البروستات: تجنّب تناول التوابل، والأغذية الحارّة، والكحول.  الامتناع عن ممارسة العادة السّرية. تنظيم المعاشرة الجنسيّة بشكل سليم، وعدم الإفراط في الجماع. ثانيا: التهاب البروستات يعاني البعض من التهاب البروستات، ولا يشكون من الآلام أو وجود الأعراض، وعند الإصابة بالتهاب البروستات، تحدث عدّة أمور ومنها: يكون هناك جراثيم تصيب البروستات ولا يُمكن الكشف عنها بتحاليل المختبر البسيطة، ومن أهمّها الفيروسات. قد تمتلئ الغدّة بالصديد بسبب احتوائها على الحويصلات بشكل كبير، فيصعُب وصول المُضادّات الحيويّة إليها، لذلك يجب وجود مضادّات حيويّة قويّة قادرة على العبور من الأنسجة لتصل إلى منطقة الإلتهاب داخل الغدّة، ولأن خلايا البروستات حامضيّة، يجب تناول مضاد حيوي قاعدي ليتمكن من الوصول لها، مع مراعاة ارشادات الطبيب. تظهر بعض الجراثيم مع غدّة البروستات، والّتي تكون غير ضارة ومتعايشة معها، لذلك قد يتناول المريض أدوية تزيده سوءاً بسبب عدم معرفة وجود نوع الجراثيم وتأثيره. اقرأ أيضا: ما هو فتق الخصية ما هو الكلاميديا ما هو مرض الزهري ؟

ما هو مرض البروستات

ما هو مرض البروستات
بواسطة: - آخر تحديث: 9 يناير، 2017

مرض البروستات هو مرض يصيب البروستات التي تعرف على أنها عبارة عن غدّة من الغدد التناسليّة الذّكريّة، موجودة في أسفل البطن، ومُحيطة بقناة البول، تتكوّن من الجزء الغددي، ونسيج ليفي عضلي، وتعمل على تغذية الأوعية الدّموية التي تحيط بها، كما أنّها تُفرز سائل قلوي مُخاطيّ يعمل على حمل الحيوانات المنويّة القادمة من الخصية.

البروستات

وللبروستات وظائف أخرى مُختلفة وهي:

  • مُحاطة بشبكة أوردة تُعرف بالعنقود البروستاتي، يعمل على دفع الدّم للعضو التّناسلي أثناء عمليّة انتصاب العضو.
  • تُفرز البروستات السّائل المنوي، وتعمل غدّة كوبر على تغذية الحيوانات المنويّة.

مرض البروستات

هناك عدة أنواع مختلفة من أمراض البروستات، لذلك سنقوم بتقديم شرح مفصل لمرض احتقان البروستات، و مرض التهاب البروستات.

أولا: احتقان البروستات
وهو زيادة الدورة الدموية غير الطبيعية، فتكون أعلى من معُدّلها الطّبيعي، ويكبُر حجم البروستات، ويكون الأشخاص المُصابين باحتقان البروستات أكثر تعرّضاً من غيرهم لتواجد بعض الجراثيم وتكاثرها.

أسباب احتقان البروستات:

  • التهاب البروستات.
  •  الفرط في تناول الكحول، وشرب الشاي والقهوة بكثرة، والتوابل والمأكولات الحارّة.
  •  العزل أثناء الجماع، وهو عدم القذف في المهبل أثناء عملية الجماع، والقذف بعيداً عنه.
  •  المعاشرة الجنّسية غير المنتظمة بين الزّوجين، والإفراط فيها.
  •  الإفراط في ممارسة العادة السّريّة.
  • الكبت الجنسي الّذي يحدث نتيجة تفريغ البعض من خلال مشاهدة الأفلام الإباحية والصور.

أعراض احتقان البروستات:

  •  سرعة القذف للشخص المصاب.
  • خروج السائل المنوي ممزوجاً بالدم عند القذف.
  •  الضّعف الجنسي للشخص المُصاب، والشعور بالألم في العضو الذّكري.
  • خروج البول بشكل متقطّع، والشعور بالحرقة أثناء خروجه.

أمور تساعد على عدم الإصابة باحتقان البروستات:

  • تجنّب تناول التوابل، والأغذية الحارّة، والكحول.
  •  الامتناع عن ممارسة العادة السّرية.
  • تنظيم المعاشرة الجنسيّة بشكل سليم، وعدم الإفراط في الجماع.

ثانيا: التهاب البروستات
يعاني البعض من التهاب البروستات، ولا يشكون من الآلام أو وجود الأعراض، وعند الإصابة بالتهاب البروستات، تحدث عدّة أمور ومنها:

  • يكون هناك جراثيم تصيب البروستات ولا يُمكن الكشف عنها بتحاليل المختبر البسيطة، ومن أهمّها الفيروسات.
  • قد تمتلئ الغدّة بالصديد بسبب احتوائها على الحويصلات بشكل كبير، فيصعُب وصول المُضادّات الحيويّة إليها، لذلك يجب وجود مضادّات حيويّة قويّة قادرة على العبور من الأنسجة لتصل إلى منطقة الإلتهاب داخل الغدّة، ولأن خلايا البروستات حامضيّة، يجب تناول مضاد حيوي قاعدي ليتمكن من الوصول لها، مع مراعاة ارشادات الطبيب.
  • تظهر بعض الجراثيم مع غدّة البروستات، والّتي تكون غير ضارة ومتعايشة معها، لذلك قد يتناول المريض أدوية تزيده سوءاً بسبب عدم معرفة وجود نوع الجراثيم وتأثيره.

اقرأ أيضا:
ما هو فتق الخصية
ما هو الكلاميديا
ما هو مرض الزهري ؟