علم الأحياء مع التطورات العلمية الحديثة، وظهور الأجهزة والتقنيات الحديثة، ظهر علم الأحياء، والذي يهتم بدراسة الكائنات الحية، ووظائفها وشكلها وكيفية نموها، ويندرج تحت علم الأحياء عدة فروع علمية، مثل علم الأحياء الدقيقة، وعلم بيولوجيا الخلية الجزيئية، وعلم النباتات والحيوانات، وغيرها من العلوم، وقد برز العديد من العلماء ممن ساهموا في تطور هذا العلم، وفي هذا المقال سنتحدث عن أبرز علماء الأحياء، وتطور علم الأحياء وفروعه، وأهميته. أبرز علماء الأحياء ظهر هذا العلم منذ القدم، وأول من برز فيه هم العلماء المسلمين العرب، ومن علماء الأحياء: الجاحظ، وقد قام بدراسة الحيوان والنبات، وصنفها على أساس تغذيتها وبيئتها، كما ألف كتاب اسمه الحيوان. ابن النفيس، والذي درس الدورة الدموية للإنسان، كما أنه صنع أدوات التشريح وطورها. العالم النمساوي مندل، والذي اكتشف علم الوراثة، من خلال تجاربه على البازلاء. العالم ألكسندر فلمنق، وهو مكتشف المضادات الحيوية، البنسلين والذي استخرجه من فطر البنسليليوم. ما هو علم الأحياء علم الأحياء Biology مشتقٌ من كلمتين، Bio والتي تعني الحياة، وكلمة Logy والتي تعني العلم، وهو علمٌ يعنى بدراسة الكائنات الحية، وتركيبتها وطريقة تغذيتها وتكاثرها، وهو من العلوم الواسعة جدًا، فهي تضم ما يلي: علم النباتات، والذي يدرس النباتات أنواعها وتكاثرها، والأمراض التي تصاب بها. علم البيئة، والذي يبحث في العلاقة بين الكائنات المختلفة، وكيفية توزعها وانتشارها. علم الحيوان، وهو مسؤول عن دراسة الحيوانات جميعها، الموجودة حاليًا والمنقرضة، ومعرفة شكلها وتشريحها، وكيفية تكاثرها والأمراض التي تصاب بها. علم الأحياء الدقيقة، والذي يتخصص بدراسة الكائنات أحادية الخلية، مثل الفايروسات والبكتيريا. علم الوراثة، والذي يبين كيفية توارث الصفات، بين الآباء والأبناء، وعلاقتها بانتقال الأمراض وتوارثها. علم الخلية الجزيئية، وهو من أدق علوم الأحياء، فهو يُعنى بدراسة الخلية، أصغر مكونات الكائن الحي. ويعد هذا العلم الأساس بتطور العلوم الأخرى، مثل علم الطب والصيدلة، فقد ساعد على فهم الكائنات الحية، وطبيعة أجسامها وتركيبتها. أهمية علم الأحياء لعلم الأحياء العديد من الفوائد، ومنها: الفهم الدقيق للكائنات الحية، فهو يدرس الكائن الحي بدءًا من الخلية، كما أنَّه يدرس طريقة تغذية الكائنات وبنيتها وطرق تكاثرها. معرفة توارث الصفات والأمراض، فهي تدرس الصفات جميعها وتوضح كيفية توارثها وانتقالها بين الأفراد، وقد ساهمت في منع انتقال بعض الأمراض المعتمدة على الوراثة مثل التلاسيميا. دراسة الكائنات الدقيقة المجهرية، فقد مكن علم الأحياء الدقيقة من دراسة الكائنات بالمجهر، ومعرفة تركيبتها وخصائصها وكيفية انتقالها، وآلية إمراضها. يكمل علم الصيدلة، ويساعده في إنتاج الأدوية والمضادات الحيوية.

ما هو علم الأحياء

ما هو علم الأحياء

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يناير، 2018

تصفح أيضاً

علم الأحياء

مع التطورات العلمية الحديثة، وظهور الأجهزة والتقنيات الحديثة، ظهر علم الأحياء، والذي يهتم بدراسة الكائنات الحية، ووظائفها وشكلها وكيفية نموها، ويندرج تحت علم الأحياء عدة فروع علمية، مثل علم الأحياء الدقيقة، وعلم بيولوجيا الخلية الجزيئية، وعلم النباتات والحيوانات، وغيرها من العلوم، وقد برز العديد من العلماء ممن ساهموا في تطور هذا العلم، وفي هذا المقال سنتحدث عن أبرز علماء الأحياء، وتطور علم الأحياء وفروعه، وأهميته.

أبرز علماء الأحياء

ظهر هذا العلم منذ القدم، وأول من برز فيه هم العلماء المسلمين العرب، ومن علماء الأحياء:

  • الجاحظ، وقد قام بدراسة الحيوان والنبات، وصنفها على أساس تغذيتها وبيئتها، كما ألف كتاب اسمه الحيوان.
  • ابن النفيس، والذي درس الدورة الدموية للإنسان، كما أنه صنع أدوات التشريح وطورها.
  • العالم النمساوي مندل، والذي اكتشف علم الوراثة، من خلال تجاربه على البازلاء.
  • العالم ألكسندر فلمنق، وهو مكتشف المضادات الحيوية، البنسلين والذي استخرجه من فطر البنسليليوم.

ما هو علم الأحياء

علم الأحياء Biology مشتقٌ من كلمتين، Bio والتي تعني الحياة، وكلمة Logy والتي تعني العلم، وهو علمٌ يعنى بدراسة الكائنات الحية، وتركيبتها وطريقة تغذيتها وتكاثرها، وهو من العلوم الواسعة جدًا، فهي تضم ما يلي:

  • علم النباتات، والذي يدرس النباتات أنواعها وتكاثرها، والأمراض التي تصاب بها.
  • علم البيئة، والذي يبحث في العلاقة بين الكائنات المختلفة، وكيفية توزعها وانتشارها.
  • علم الحيوان، وهو مسؤول عن دراسة الحيوانات جميعها، الموجودة حاليًا والمنقرضة، ومعرفة شكلها وتشريحها، وكيفية تكاثرها والأمراض التي تصاب بها.
  • علم الأحياء الدقيقة، والذي يتخصص بدراسة الكائنات أحادية الخلية، مثل الفايروسات والبكتيريا.
  • علم الوراثة، والذي يبين كيفية توارث الصفات، بين الآباء والأبناء، وعلاقتها بانتقال الأمراض وتوارثها.
  • علم الخلية الجزيئية، وهو من أدق علوم الأحياء، فهو يُعنى بدراسة الخلية، أصغر مكونات الكائن الحي.

ويعد هذا العلم الأساس بتطور العلوم الأخرى، مثل علم الطب والصيدلة، فقد ساعد على فهم الكائنات الحية، وطبيعة أجسامها وتركيبتها.

أهمية علم الأحياء

لعلم الأحياء العديد من الفوائد، ومنها:

  • الفهم الدقيق للكائنات الحية، فهو يدرس الكائن الحي بدءًا من الخلية، كما أنَّه يدرس طريقة تغذية الكائنات وبنيتها وطرق تكاثرها.
  • معرفة توارث الصفات والأمراض، فهي تدرس الصفات جميعها وتوضح كيفية توارثها وانتقالها بين الأفراد، وقد ساهمت في منع انتقال بعض الأمراض المعتمدة على الوراثة مثل التلاسيميا.
  • دراسة الكائنات الدقيقة المجهرية، فقد مكن علم الأحياء الدقيقة من دراسة الكائنات بالمجهر، ومعرفة تركيبتها وخصائصها وكيفية انتقالها، وآلية إمراضها.
  • يكمل علم الصيدلة، ويساعده في إنتاج الأدوية والمضادات الحيوية.