سوق الأوراق المالية سوقُ الأوراقِ الماليّة أو بورصة المال هو عبارة عن مكانٍ فعليٍّ أو افتراضيٍّ مخصصٍّ لاجتماع الباعةِ والمشترين لتداول الأوراق المالية بالبيع أو الشراء، وتحديد السعر على أساس قانونيّ العرض والطلب، وكلّ سوقٍ ماليٍّ يتكون من سوقين الأول يُسمى السوق الأوليّ أو سوق الإصدار حيث تُطرح الأوراق المالية للتداول للمرة الأولى، والسوق الآخر يُسمّى السوق الثانوي، ويُتدَاول فيه الأوراق المالية التي طُرٍحت مُسبقًا، ومن أشكال الأوراق المالية المتداولة في أي سوقٍ ماليٍّ الأسهم، حيث إنّ لها سوقًا خاصًّا بها يُطلق عليه اسم سوق الأسهم. سوق الأسهم سوقُ الأسهم أحدُ فروع سوق الأوراق المالية المتداولة ضِمن قانوني العرض والطلب بين البائعين والمشترين، فالأسهم عبارة عن أوراقٍ ماليةٍ أو أوراق ملكية قابلةٍ للتداول من خلال السوق المالي أو بشكلٍّ مباشرٍ عن طريق الشركات المُدرجة في السوق المالي والتي تقوم بطرح أسهمها للتداول، وكل سهمٍ عبارة عن مُلكيةٍ خاصةٍ لصاحبه بحيث يضمن له حصة ثابتة في رأس مال الشركة التي ابتاع منها الأسهم، وله كافة حقوق الملكية في تلك الشركة المساهمة. وتعمل كلُّ شركة حديثة الإنشاء على إصدار الأسهم وطرحها في سوق الأسهم كي تُمكِّن المساهمين من الاكتتاب -الشراء- في رأس مالها الأولي -أي الأسهم المطروحة لأول مرة من أجل التداول-، كما قد تقوم الشركة بإصدار الأسهم بعد عدة مراحل من الإنشاء من أجل زيادة رأسمال الشركة وتوسيع نشاطها أو زيادة السيولة النقدية لدى الشركة أو التخلُّص من بعض المشاكل الماديّة التي تطاردها كالخسائر أو المشاركة في رأسمال شركات منافسة من أجل اعتباراتٍ اقتصاديةٍ واستراتيجيةٍ. ويُعدُّ الاستثمار في سوق الأسهم من الأمور المنطوية على مخاطر ومنافعَ اقتصاديّة ومالية في الوقت ذاته سواءً للأفراد أم الشركات والمؤسسات؛ بسبب تغيُّر القيمة السوقية للسهم هبوطًا وصعودًا بشكلٍّ متكررٍ وخلال اليوم الواحد، إلى جانب تأثره بالعديد من العوامل الأمنية والسياسية المحلية والعالمية مما قد يُعرِّض المساهمين إلى خساراتٍ جزئيةٍ أو كليةٍ؛ لذا ينصح خبراء المال والأعمال بتوزيع الاستثمار في السوق المالي ما بين الأسهم والسندات والعقود الآجلة وغيرها في أكثر من شركةٍ واختيار الاستثمارات طويلة الأمد، لكن يبقى ما يُميز الأسهم عن غيرها من الأوراق الماليّة في الاستثمار ارتفاع معدّلات الربح.  أشهر أسواق الأسهم العالمية توجدُ في عالم المالِ والأعمال حول العالم العديد من أسواق الأسهم العالمية ذات التأثير الفاعل في الاقتصاد العالمي وفيما يلي أكبر الأسواق لعام 2016: سوق نيويورك لأوراق المالية حيث تبلغ القيمة السوقية لأسهمه المدرجة 18.83 تريليون دولار أمريكيّ. بورصة ناسداك وقيمة أسهمها 7.51 تريليون دولار أمريكي. بورصة اليابان 4.98 تريليون دولار أمريكي. سوق شنغهاي لأوراق المالية 3.87 تريليون دولار أمريكي. سوق لندن لأوراق المالية 3.58 تريليون دولار أمريكي. يورونيكست في هولندا 3.42 تريليون دولار أمريكي. شنتشن في الصين 3.15 تريليون دولار أمريكي.

ما هو سوق الأسهم

ما هو سوق الأسهم

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يونيو، 2018

سوق الأوراق المالية

سوقُ الأوراقِ الماليّة أو بورصة المال هو عبارة عن مكانٍ فعليٍّ أو افتراضيٍّ مخصصٍّ لاجتماع الباعةِ والمشترين لتداول الأوراق المالية بالبيع أو الشراء، وتحديد السعر على أساس قانونيّ العرض والطلب، وكلّ سوقٍ ماليٍّ يتكون من سوقين الأول يُسمى السوق الأوليّ أو سوق الإصدار حيث تُطرح الأوراق المالية للتداول للمرة الأولى، والسوق الآخر يُسمّى السوق الثانوي، ويُتدَاول فيه الأوراق المالية التي طُرٍحت مُسبقًا، ومن أشكال الأوراق المالية المتداولة في أي سوقٍ ماليٍّ الأسهم، حيث إنّ لها سوقًا خاصًّا بها يُطلق عليه اسم سوق الأسهم.

سوق الأسهم

سوقُ الأسهم أحدُ فروع سوق الأوراق المالية المتداولة ضِمن قانوني العرض والطلب بين البائعين والمشترين، فالأسهم عبارة عن أوراقٍ ماليةٍ أو أوراق ملكية قابلةٍ للتداول من خلال السوق المالي أو بشكلٍّ مباشرٍ عن طريق الشركات المُدرجة في السوق المالي والتي تقوم بطرح أسهمها للتداول، وكل سهمٍ عبارة عن مُلكيةٍ خاصةٍ لصاحبه بحيث يضمن له حصة ثابتة في رأس مال الشركة التي ابتاع منها الأسهم، وله كافة حقوق الملكية في تلك الشركة المساهمة.

وتعمل كلُّ شركة حديثة الإنشاء على إصدار الأسهم وطرحها في سوق الأسهم كي تُمكِّن المساهمين من الاكتتاب -الشراء- في رأس مالها الأولي -أي الأسهم المطروحة لأول مرة من أجل التداول-، كما قد تقوم الشركة بإصدار الأسهم بعد عدة مراحل من الإنشاء من أجل زيادة رأسمال الشركة وتوسيع نشاطها أو زيادة السيولة النقدية لدى الشركة أو التخلُّص من بعض المشاكل الماديّة التي تطاردها كالخسائر أو المشاركة في رأسمال شركات منافسة من أجل اعتباراتٍ اقتصاديةٍ واستراتيجيةٍ.

ويُعدُّ الاستثمار في سوق الأسهم من الأمور المنطوية على مخاطر ومنافعَ اقتصاديّة ومالية في الوقت ذاته سواءً للأفراد أم الشركات والمؤسسات؛ بسبب تغيُّر القيمة السوقية للسهم هبوطًا وصعودًا بشكلٍّ متكررٍ وخلال اليوم الواحد، إلى جانب تأثره بالعديد من العوامل الأمنية والسياسية المحلية والعالمية مما قد يُعرِّض المساهمين إلى خساراتٍ جزئيةٍ أو كليةٍ؛ لذا ينصح خبراء المال والأعمال بتوزيع الاستثمار في السوق المالي ما بين الأسهم والسندات والعقود الآجلة وغيرها في أكثر من شركةٍ واختيار الاستثمارات طويلة الأمد، لكن يبقى ما يُميز الأسهم عن غيرها من الأوراق الماليّة في الاستثمار ارتفاع معدّلات الربح.

 أشهر أسواق الأسهم العالمية

توجدُ في عالم المالِ والأعمال حول العالم العديد من أسواق الأسهم العالمية ذات التأثير الفاعل في الاقتصاد العالمي وفيما يلي أكبر الأسواق لعام 2016:

  • سوق نيويورك لأوراق المالية حيث تبلغ القيمة السوقية لأسهمه المدرجة 18.83 تريليون دولار أمريكيّ.
  • بورصة ناسداك وقيمة أسهمها 7.51 تريليون دولار أمريكي.
  • بورصة اليابان 4.98 تريليون دولار أمريكي.
  • سوق شنغهاي لأوراق المالية 3.87 تريليون دولار أمريكي.
  • سوق لندن لأوراق المالية 3.58 تريليون دولار أمريكي.
  • يورونيكست في هولندا 3.42 تريليون دولار أمريكي.
  • شنتشن في الصين 3.15 تريليون دولار أمريكي.