البحث عن مواضيع

التهاب النسيج الخلوي هو داء يصيب الجلد وطبقاته الداخلية وأنسجته الكامنة، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية في الجلد والأنسجة الموجودة أسفله، كما أنه يصيب كلا الجنسين بجميع المراحل العمرية دون استثناء، ويمكن أن يظهر هذا المرض في أي منطقة من مناطق الجسم، وينتشر بكل مكان في حال تُرِكَ دون علاج. أعراض داء التهاب النسيج الخلوي تورم الجلد أو احمرار منطقة معينة منه، والشعور بالآلم عند لمسها. الإصابة بصُداع يرافقه سخونه وارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من ساعتين. الشعور بالنعاس القوي، التقيؤ، فقدان في وزن الجسم وخاصة عند الأطفال. تغييرات في نشاط الإنسان وشخصيته و صعوبة في المشي. قد يصيب المريض نوبات من الصرع واضطراب في الرؤية. ضعف في الأطراف (الساق أو اليدين) و تيبس في الرقبة. الشعور بالقشعريرة المصحوبة بالرجفة. تورم في العقد اللمفاوية المجاورة للجلد المُصاب بالالتهاب. قد يحدث المزيد من المضاعفات كتسمم الدم نتيجة انتشار البكتيريا المسببة للمرض في الجسم و وصولها للدم. أسباب الإصابة بداء التهاب النسيج الخلوي أحد أهم وأكثر الأسباب شيوعاً هو العدوى البكتيرية، سواء كانت من النوع العقدي أو النوع العنقودي. لسعات بعض الحشرات كالعناكب قد تنقل العدوى للجسم. أحياناً تكون بعض المناطق في الجلد مقشرة أو مصابة بضربات وسطوح وجروح فتنتقل البكتيريا من خلالها لداخل الجسم. الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بداء التهاب النسيج الخلوي بعض الأشخاص تكون قابليتهم للإصابة بالمرض أكثر من غيرهم وهؤلاء هم: المرضى الذين يعانون من نقص المناعة المكتسبة. الأشخاص الذين يعانون من زيادة واضحة في الوزن. الذين لهم سجل تاريخي بالمرض. المرضى المصابون بالأكزيما. متعاطوا المخدرات بالحقن. علاج التهاب النسيج الخلوي إذا تم الكشف عن المرض وعلاجه بشكل سريع، فإن العلاج باستخدام المضادات الحيوية يكون فعالاً بشكل كبير، ويتم العلاج بوقت أسرع، وفي حال عدم الشفاء باستخدام المضادات الحيوية يوصي الأطباء بمراجعة المستشفى للتأكد من الحالة المرضية بكل دقة. يوصي بعض الأطباء بتناول ثلاثة فصوص من الثوم يومياً، حتى تختفي العدوى تماماً من الجسم. الوقاية من التهاب النسيج الخلوي الحرص على غسل اليدين بالصابون والماء بشكل دائم، وخاصة اذا كانتا مصابتان بالجروح والكدمات. استخدام أنواع معينة من الكريمات، وانواع أخرى من المطهرات لتطهير الجروح. مراجعة الطبيب بشكل مباشر في حال ملاحظة أي عرض من أعراض المرض. مرضى السكري يتوجب أن يحرصون كل الحرص على الانتباه جيداً لجلدهم بشكل يومي، ومراجعة المستشفى بشكل مباشر في حال الاشتباه بالمرض. اقرأ ايضا: ما هو مرض الزهري أسباب النخالة الوردية نصائح لمعالجة الصدفية

ما هو داء التهاب النسيج الخلوي ؟

ما هو داء التهاب النسيج الخلوي ؟
بواسطة: - آخر تحديث: 10 نوفمبر، 2016

التهاب النسيج الخلوي هو داء يصيب الجلد وطبقاته الداخلية وأنسجته الكامنة، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية في الجلد والأنسجة الموجودة أسفله، كما أنه يصيب كلا الجنسين بجميع المراحل العمرية دون استثناء، ويمكن أن يظهر هذا المرض في أي منطقة من مناطق الجسم، وينتشر بكل مكان في حال تُرِكَ دون علاج.

أعراض داء التهاب النسيج الخلوي

  • تورم الجلد أو احمرار منطقة معينة منه، والشعور بالآلم عند لمسها.
  • الإصابة بصُداع يرافقه سخونه وارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من ساعتين.
  • الشعور بالنعاس القوي، التقيؤ، فقدان في وزن الجسم وخاصة عند الأطفال.
  • تغييرات في نشاط الإنسان وشخصيته و صعوبة في المشي.
  • قد يصيب المريض نوبات من الصرع واضطراب في الرؤية.
  • ضعف في الأطراف (الساق أو اليدين) و تيبس في الرقبة.
  • الشعور بالقشعريرة المصحوبة بالرجفة.
  • تورم في العقد اللمفاوية المجاورة للجلد المُصاب بالالتهاب.
  • قد يحدث المزيد من المضاعفات كتسمم الدم نتيجة انتشار البكتيريا المسببة للمرض في الجسم و وصولها للدم.

أسباب الإصابة بداء التهاب النسيج الخلوي

  • أحد أهم وأكثر الأسباب شيوعاً هو العدوى البكتيرية، سواء كانت من النوع العقدي أو النوع العنقودي.
  • لسعات بعض الحشرات كالعناكب قد تنقل العدوى للجسم.
  • أحياناً تكون بعض المناطق في الجلد مقشرة أو مصابة بضربات وسطوح وجروح فتنتقل البكتيريا من خلالها لداخل الجسم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بداء التهاب النسيج الخلوي

بعض الأشخاص تكون قابليتهم للإصابة بالمرض أكثر من غيرهم وهؤلاء هم:

  • المرضى الذين يعانون من نقص المناعة المكتسبة.
  • الأشخاص الذين يعانون من زيادة واضحة في الوزن.
  • الذين لهم سجل تاريخي بالمرض.
  • المرضى المصابون بالأكزيما.
  • متعاطوا المخدرات بالحقن.

علاج التهاب النسيج الخلوي

  • إذا تم الكشف عن المرض وعلاجه بشكل سريع، فإن العلاج باستخدام المضادات الحيوية يكون فعالاً بشكل كبير، ويتم العلاج بوقت أسرع، وفي حال عدم الشفاء باستخدام المضادات الحيوية يوصي الأطباء بمراجعة المستشفى للتأكد من الحالة المرضية بكل دقة.
  • يوصي بعض الأطباء بتناول ثلاثة فصوص من الثوم يومياً، حتى تختفي العدوى تماماً من الجسم.

الوقاية من التهاب النسيج الخلوي

  • الحرص على غسل اليدين بالصابون والماء بشكل دائم، وخاصة اذا كانتا مصابتان بالجروح والكدمات.
  • استخدام أنواع معينة من الكريمات، وانواع أخرى من المطهرات لتطهير الجروح.
  • مراجعة الطبيب بشكل مباشر في حال ملاحظة أي عرض من أعراض المرض.
  • مرضى السكري يتوجب أن يحرصون كل الحرص على الانتباه جيداً لجلدهم بشكل يومي، ومراجعة المستشفى بشكل مباشر في حال الاشتباه بالمرض.

اقرأ ايضا:
ما هو مرض الزهري
أسباب النخالة الوردية
نصائح لمعالجة الصدفية