البحث عن مواضيع

إن النَقص الواضح في القدرة على التركيز والإنتباه يُصَنف من إحدى أنواع الإضطراب السلوكي والذي يُطلَقُ عليهِ تشتت الإنتباه ، وتشير هذه الكلمة الى أن الفرد يكون عاجز عن تركيز طاقته الذهنية في أمر أو موضوع محدد. تشتت الإنتباه تَشَتت إنتباه الفَرد يكون بسبب تفكير الفرد بأكثر من موضوع مما يؤدي إلى غياب وعيه الحسي عن الواقع أو عما يُقال أو يُفعَل أمامهُ، مما يَضَعه في مُشكلة عَدم فهم المواضيع بشكلٍ واضح مع أنه حاضر جسدياً ولكن بسبب غيابه الذهني. يُصيب التَشَتت الذهني كافة الفئات العُمرية، ويُعَد الأطفال من أكثر الأشخاص عُرضةً للتَشَتت الذهني، وليسَ بالأمر السَهل، بَل قد يَعود السَبب الى وجود خَلل بيولوجي يُسَبب هذا الخَلل في الإضطرابات السلوكية والنفسية، وتَظهر هذه الأعراض في نشاطهِ الإجتماعي. أشكال تشتت الإنتباه الذهني نَقص الإنتباه. فَرط في النشاط والحركة. نقص الإنتباه وفَرط في النشاط والحركة. العصبية الزائدة وسرعة الغَضَب. ميل الطفل للعُنف، والإندفاعية. فيظهر على الطفل هذه الأعراض التي يَجب علاجها في جميع مرحلها فإما أن تكون خفيفة أو متوسطة، أو شديدة. أسباب تشتت الإنتباه للطفل ومن أهم أسباب تَشَتت الإنتباه للطفل والتي تَكبر معَهُ: عدَم توفير البيئة المناسبة للطفل، والجو الأُسري. كَثرة الشجار والأصوات المُرتفعة. استخدام أُسلوب التَخويف في أغلب الأُمور. استخدام أُسلوب الضرب والتعنيف في علاج أخطاء الطفل. عَدَم شعور الطفل بالأمان، والدخول في جوٍ من الوحدة. قِلَة التَحَدُث مع الطفل، ومناقشة بعض الأُمور، ورواية القصص له التي تمنحة وقت كافٍ للتركيز الذهني. الإكثار من تناول الحلويات المُصَنَعة، والمواد الدُهنية. طُرُق علاج التَشَتت الذهني لعلاجِ تَشَتت الإنتباه أو ما يُعرَفُ بقلة التركيز الذهني يَجب أولاً تَفَهم الحالة الواقعة وتحديد المُستوى ودراسة الأسباب، وليس بالضرورة أن يكون العلاجُ بوصفةٍ طبية، إنما العلاج يبدأ من الإصلاح الداخلي العائلي ثم تنتَقِل تدريجاً للشَخص الذي يُعاني من هذه المشكلةِ دون محاولاتٍ كثيرة. النَظَر في الأسباب التي تؤدي الى التشتت في الإنتباه. الإبتعاد عن الضغوط النفسية والجسدية. الذهاب في رحلة عائلية الى مناطق هادئة وطبيعية. استخدام  أُسلوب الحوافز عند القيام بعَمَلٍ جيد حتى لو كان بسيطاً. الجوائز، كوَضع لوحة خاصة بإسم الطفل لتجميع أكثر عدد من النقاط الجيدة التي تؤهله لشراء لُعبة جديدة أو للذهاب الى رحلة. المَدح والإطراء للطفل أمام الأخرين يُحفزهُ في تكرير القيام بالأعمال الجيدة. لَعب الطفل مع أبويهِ لُعبة التركيز أو الوصف، كوصف صورة معينة أو رسمة معينة. تعليم الطفل على القراءة وحَل التمارين الرياضية التي تزيد من تركيزهِ. عدم استخدام أُسلوب الضرب والتأنيب نهائياً، وإن كان إضطرارياً استخدام أُسلوب الحرمان فقط. التَكلم مع الطفل، لتزويده بالطاقة الإيجابية، ومنحة كم جيد من المعلومات والكلمات لإستخدامها عند التعبير ليكون التعبير سليماً. الترتيب والتنظيم، وذلك بالتعويد التدريجي لهُ، فهذا ينعكس عليه داخلياً. الرسم والتلوين، على أن تكون الألوان مُزهية غير قاتمة. اقرأ أيضا: ما هو الفرق بين الغريزة و الفطرة ؟ ما هو حجر الزبرجد ما هو الموت الرحيم

ما هو تشتت الإنتباه

ما هو تشتت الإنتباه
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

إن النَقص الواضح في القدرة على التركيز والإنتباه يُصَنف من إحدى أنواع الإضطراب السلوكي والذي يُطلَقُ عليهِ تشتت الإنتباه ، وتشير هذه الكلمة الى أن الفرد يكون عاجز عن تركيز طاقته الذهنية في أمر أو موضوع محدد.

تشتت الإنتباه

تَشَتت إنتباه الفَرد يكون بسبب تفكير الفرد بأكثر من موضوع مما يؤدي إلى غياب وعيه الحسي عن الواقع أو عما يُقال أو يُفعَل أمامهُ، مما يَضَعه في مُشكلة عَدم فهم المواضيع بشكلٍ واضح مع أنه حاضر جسدياً ولكن بسبب غيابه الذهني.
يُصيب التَشَتت الذهني كافة الفئات العُمرية، ويُعَد الأطفال من أكثر الأشخاص عُرضةً للتَشَتت الذهني، وليسَ بالأمر السَهل، بَل قد يَعود السَبب الى وجود خَلل بيولوجي يُسَبب هذا الخَلل في الإضطرابات السلوكية والنفسية، وتَظهر هذه الأعراض في نشاطهِ الإجتماعي.

أشكال تشتت الإنتباه الذهني

  • نَقص الإنتباه.
  • فَرط في النشاط والحركة.
  • نقص الإنتباه وفَرط في النشاط والحركة.
  • العصبية الزائدة وسرعة الغَضَب.
  • ميل الطفل للعُنف، والإندفاعية.

فيظهر على الطفل هذه الأعراض التي يَجب علاجها في جميع مرحلها فإما أن تكون خفيفة أو متوسطة، أو شديدة.

أسباب تشتت الإنتباه للطفل

ومن أهم أسباب تَشَتت الإنتباه للطفل والتي تَكبر معَهُ:

  • عدَم توفير البيئة المناسبة للطفل، والجو الأُسري.
  • كَثرة الشجار والأصوات المُرتفعة.
  • استخدام أُسلوب التَخويف في أغلب الأُمور.
  • استخدام أُسلوب الضرب والتعنيف في علاج أخطاء الطفل.
  • عَدَم شعور الطفل بالأمان، والدخول في جوٍ من الوحدة.
  • قِلَة التَحَدُث مع الطفل، ومناقشة بعض الأُمور، ورواية القصص له التي تمنحة وقت كافٍ للتركيز الذهني.
  • الإكثار من تناول الحلويات المُصَنَعة، والمواد الدُهنية.

طُرُق علاج التَشَتت الذهني

لعلاجِ تَشَتت الإنتباه أو ما يُعرَفُ بقلة التركيز الذهني يَجب أولاً تَفَهم الحالة الواقعة وتحديد المُستوى ودراسة الأسباب، وليس بالضرورة أن يكون العلاجُ بوصفةٍ طبية، إنما العلاج يبدأ من الإصلاح الداخلي العائلي ثم تنتَقِل تدريجاً للشَخص الذي يُعاني من هذه المشكلةِ دون محاولاتٍ كثيرة.

  • النَظَر في الأسباب التي تؤدي الى التشتت في الإنتباه.
  • الإبتعاد عن الضغوط النفسية والجسدية.
  • الذهاب في رحلة عائلية الى مناطق هادئة وطبيعية.
  • استخدام  أُسلوب الحوافز عند القيام بعَمَلٍ جيد حتى لو كان بسيطاً.
  • الجوائز، كوَضع لوحة خاصة بإسم الطفل لتجميع أكثر عدد من النقاط الجيدة التي تؤهله لشراء لُعبة جديدة أو للذهاب الى رحلة.
  • المَدح والإطراء للطفل أمام الأخرين يُحفزهُ في تكرير القيام بالأعمال الجيدة.
  • لَعب الطفل مع أبويهِ لُعبة التركيز أو الوصف، كوصف صورة معينة أو رسمة معينة.
  • تعليم الطفل على القراءة وحَل التمارين الرياضية التي تزيد من تركيزهِ.
  • عدم استخدام أُسلوب الضرب والتأنيب نهائياً، وإن كان إضطرارياً استخدام أُسلوب الحرمان فقط.
  • التَكلم مع الطفل، لتزويده بالطاقة الإيجابية، ومنحة كم جيد من المعلومات والكلمات لإستخدامها عند التعبير ليكون التعبير سليماً.
  • الترتيب والتنظيم، وذلك بالتعويد التدريجي لهُ، فهذا ينعكس عليه داخلياً.
  • الرسم والتلوين، على أن تكون الألوان مُزهية غير قاتمة.

اقرأ أيضا:
ما هو الفرق بين الغريزة و الفطرة ؟
ما هو حجر الزبرجد
ما هو الموت الرحيم