الوباء تعتبر الأمراض أحد أكبر الهواجس التي تشغل البشر وخاصةً كيفية معالجتها ولكن في عصور مختلفة انتشرت أنواع معينة من الأمراض وتفشت بشكل كبير في مناطق عديدة من العالم، لذلك تم تطوير علم الوبائيات الذي يقوم على دراسة أسباب وعوامل تفشي تلك الأوبئة والقيام بالمساعدة الحثيثة على التخلص منها ومن الأمثلة على تلك الأمراض: الكوليرا والطاعون والملاريا التي تصاعدت في زمنٍ من الأزمنة وفي هذا المقال سنُقدم للقارئ تعريف الوباء. تعريف الوباء يُعرف الوباء بأنه انتشار أحد الأمراض بشكلٍ سريع في مكان ومجتمع معين في زمنٍ محدد، وقد انتشرَ على مر الزمن والعصور أمراضٌ وبائية حصدت العديد من الأرواح البشرية حيث وضعت الدول العديد من الخطط والاستراتيجيات للتخلص من تلك الأوبئة إن كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية. أسباب الوباء تعد الكوارث والحروب التي تدمر الدول من أهم الأسباب في ظهور الأوبئة وذلك لارتفاع سبب الوفيات والتلوث المائي وعدم قدرة الإنسان على مقاومة المرض. انتقال مرض جديد إلى منطقة معينة حيث يصاب عدد كبير من السكان بذلك المرض مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الوفيات. تتطور الجراثيم لتصبح أكثر شراسة وفتكًا. تزايد نسبة التلوث في مصادر المياه والطعام. علامات تدل على درجة خطورة الوباء انتشار المرض عالميًا. إصابة العديد من الحالات قد تصل إلى الآلاف. وصول أضرار المرض حتى الوفاة. وجود خلل اجتماعي أو اقتصادي بسبب المرض. عجر السلطات والحكومة عن السيطرة على الوباء. طرق انتشار الوباء تنتقل عدوى المرض عن طريق الهواء وخاصةً في حالة السعال أو العطاس. تستطيع العديد من الحشرات نقل الفيروسات والجراثيم المسببة للأمراض. انتشار الأمراض عن طريق المياه والأغذية الملوثة التي يقوم الإنسان باستهلاكها دون الانتباه إلى مدى التلوث الحاصل. أسوأ الأوبئة في التاريخ الإنفلونزا الإسبانية: ظهر هذا المرض بعد الحرب العالمية الثانية، وقد اعتبر من أكثر الأمراض فتكًا بالإنسان وذلك لأنه حصد اكثر من 100 مليون قتيل. الطاعون الأسود: يسبب هذا الورم التهابًا في الغدد الليمفاوية، ويظهر المرض على شكل قرح في الجلد وارتفاع شديد في درجة الحرارة، وقد قتل أكثر من 200 مليون إنسان. الجدري: كان هذا المرض السبب وراء زوال حضارتي الأزتك والأنكا، وتسبب هذا المرض بموت 60 مليون شخص في القرن الثامن عشر. الكوليرا: انتشر هذا المرض بين عام 1816 وحتى ستينات القرن الماضي ويعد من أكثر الأوبئة فتكًا في العالم، وقد كان الطعام والشراب الملوث هو أحد أسباب هذا المرض ولكن التقدم العلمي الحديث أدى إلى انخفاض عدد الإصابة به. المراجع:  1 

ما هو الوباء

ما هو الوباء

بواسطة: - آخر تحديث: 11 مارس، 2018

الوباء

تعتبر الأمراض أحد أكبر الهواجس التي تشغل البشر وخاصةً كيفية معالجتها ولكن في عصور مختلفة انتشرت أنواع معينة من الأمراض وتفشت بشكل كبير في مناطق عديدة من العالم، لذلك تم تطوير علم الوبائيات الذي يقوم على دراسة أسباب وعوامل تفشي تلك الأوبئة والقيام بالمساعدة الحثيثة على التخلص منها ومن الأمثلة على تلك الأمراض: الكوليرا والطاعون والملاريا التي تصاعدت في زمنٍ من الأزمنة وفي هذا المقال سنُقدم للقارئ تعريف الوباء.

تعريف الوباء

يُعرف الوباء بأنه انتشار أحد الأمراض بشكلٍ سريع في مكان ومجتمع معين في زمنٍ محدد، وقد انتشرَ على مر الزمن والعصور أمراضٌ وبائية حصدت العديد من الأرواح البشرية حيث وضعت الدول العديد من الخطط والاستراتيجيات للتخلص من تلك الأوبئة إن كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية.

أسباب الوباء

  • تعد الكوارث والحروب التي تدمر الدول من أهم الأسباب في ظهور الأوبئة وذلك لارتفاع سبب الوفيات والتلوث المائي وعدم قدرة الإنسان على مقاومة المرض.
  • انتقال مرض جديد إلى منطقة معينة حيث يصاب عدد كبير من السكان بذلك المرض مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الوفيات.
  • تتطور الجراثيم لتصبح أكثر شراسة وفتكًا.
  • تزايد نسبة التلوث في مصادر المياه والطعام.

علامات تدل على درجة خطورة الوباء

  • انتشار المرض عالميًا.
  • إصابة العديد من الحالات قد تصل إلى الآلاف.
  • وصول أضرار المرض حتى الوفاة.
  • وجود خلل اجتماعي أو اقتصادي بسبب المرض.
  • عجر السلطات والحكومة عن السيطرة على الوباء.

طرق انتشار الوباء

  • تنتقل عدوى المرض عن طريق الهواء وخاصةً في حالة السعال أو العطاس.
  • تستطيع العديد من الحشرات نقل الفيروسات والجراثيم المسببة للأمراض.
  • انتشار الأمراض عن طريق المياه والأغذية الملوثة التي يقوم الإنسان باستهلاكها دون الانتباه إلى مدى التلوث الحاصل.

أسوأ الأوبئة في التاريخ

  • الإنفلونزا الإسبانية: ظهر هذا المرض بعد الحرب العالمية الثانية، وقد اعتبر من أكثر الأمراض فتكًا بالإنسان وذلك لأنه حصد اكثر من 100 مليون قتيل.
  • الطاعون الأسود: يسبب هذا الورم التهابًا في الغدد الليمفاوية، ويظهر المرض على شكل قرح في الجلد وارتفاع شديد في درجة الحرارة، وقد قتل أكثر من 200 مليون إنسان.
  • الجدري: كان هذا المرض السبب وراء زوال حضارتي الأزتك والأنكا، وتسبب هذا المرض بموت 60 مليون شخص في القرن الثامن عشر.
  • الكوليرا: انتشر هذا المرض بين عام 1816 وحتى ستينات القرن الماضي ويعد من أكثر الأوبئة فتكًا في العالم، وقد كان الطعام والشراب الملوث هو أحد أسباب هذا المرض ولكن التقدم العلمي الحديث أدى إلى انخفاض عدد الإصابة به.

المراجع: