الهولوكوست هو مصطلح يوناني الأصل يعني (التضحية بالنار) والإضطهاد والقتل المنظم لما يقارب لستة ملايين يهودي في الحرب العالمية الثانية، قام بها  النازيون في ألمانيا بقيادة أدولف هتلر في كانون الثاني عام 1933م. السبب الرئيسي في قتل اليهود برر النازي هتلر وأعوانه النازيون سبب إبادة وقتل اليهود، بأن حياتهم لا تعني أو تساوي شيئاَ لتعلّقهم بالدنيا، إضافة إلى تشكيل اليهود بشكل خاص تهديداً على المجتمع العنصري الألماني. استخدام هتلر أسلوب ما يخفي جرائمه واعتقاداته، بأن الألمان أفضل جنس خلق على وجه الأرض، وحسب الخطة الهتلرية المُبرمجة والهادفة لإبادة اليهود والتي سمّاها (الحل النهائي/Enlosing). تعدّت خطة هتلر الإبادية اليهود إلى فئات بشرية أخرى، بسبب غطرسته وغروره مثل الغجر في الرومان، المعاقين، الشعوب السلافية كالروس، والبولنديين. إضطهد الجماعات التي تنتمي إلى منظمات سياسية أو سلوكية مثل الإشتراكيين والشيوعيين وجماعة شهود يهوه، والمثليين جنسياً. الهولوكوست عالمياً كان معظم اليهود الأوروبيين يعيشون في الدول التي احتلتها ألمانيا النازية في عام 1933م خلال الحرب العالمية الثانية، أي قبل عام 1945م. قامت الدولة النازية بتصفية اليهود بمعادلة استخدموها وهي قتل إثنين من ثلاثة يهود أوروبيون محل نهائي وسياسة نازية متبعة لإبادة يهود أوروبا كافة. لم تسلم جنسيات أخرى من تطبيق عنصرية هتلر وأعوانه، فطالت الغجر حيث قتلوا منهم (200000) غجري من روما، و(200000)من المعاقين جسدياً وذهنياً بما سموه النازيين (برنامج القتل الرحيم). بعد توسّع الظلم والإضطهاد النازي في الدول الأوروبية، قتلوا ثلاثة ملايين سجين من الاتحاد السوفيتي بأساليب القتل، التجويع، المرض دون رعاية، التعذيب وسوء المعاملة. طال الإضطهاد والقتل الجماعي المفكرين والأدباء البولنديين، وتعذيب الملايين من مواطنين السوفييت وبولندا بالأعمال الشاقة. استهدف هتلر وأعوانه من النازيين الفئات المخالفة سياسياً مثل (الإشتراكيين والشيوعيين وأعضاء نقابات العمال) والمتشددين دينياً مثل (شهود يهوه). قام النظام النازي بتأسيس حكومة إشتراكية وطنية محتشدة لسجن المعارضين للسياسة النازية. حشد النظام النازي أعداد اليهود لتسهيل إنتقالهم بطردهم وترحيلهم من ألمانيا. قام الألمان واليهود المتعاونين بتأسيس أحياء لهم سمّيت (غيتو) عبور، مخيمات، ومحتشدات عسكرية للعمل القسري لليهود أبان سنوات الحرب. قام النازيون في حزيران من عام 1941 بغزو الاتحاد السوفييتي، والقتل الجماعي للمسؤولين في الحزب الشيوعي من اليهود والغجر، حيث قتل مليون رجل وإمرأة وأطفال يهود على يد الشرطة الملانية النازية. قامت النازية بترحيل اليهود وذلك بين عام (1942 -1944) من ألمانيا والدول المحتلة ومناطق السلطات الحلفّية وسُميّت (محتشدات الإبادة) المخصصة للقتل باستخدام الغاز. القضاء على الهولوكوست أجبر حراس القوات الخاصة في أواخر الحرب العالمية الثانية مساجين ونزلاء المحتشدات الخروج في ما سُمي بمسيرات الموت، كمحاولة لمنع تحريرهم أي السجناء من الحلفاء، حيث قاموا الحلفاء أولاً بتحرير السجناء المحتشدين ونجا الكثير منهم. خرجوا المحررين في مسيرات ضخمة، حتى أجبروا القوات الألمانية بالإستسلام في 7 مايو 1945، دون شرط أو قيد للحلفاء. عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية رسمياً في جميع أوروبا، أعلنت القوات السوفياتية  (Victory) يوم النصر، في اليوم التالي من 9 آيار 1945. بعد محرقة النازيين لليهود، كان ناجين من الحرب والقتل قد عثروا على مكان ومأوى في الدول المتحالفة لإنشاء مخيمات للمشردين بين عامي (1948 و1951). فقد هاجر ما يقارب (700,000) يهودي إلى فلسطين، كان من بينهم (136,000) مشرد يهودي في الدول الأوروبية، والباقي مهاجرين من أمريكا وغيرها. عام 1957 قامت محتشدات المشردين الأخير بإغلاق أبوابها عن استقبال أي محتشد، فهذه الإبادات والمحرقة الجماعية دمّرت الجماعات اليهودية المتواجدة في أوروبا، بما فيها أوروربا الشرقية المحتلة. حلل أصحاب إسطورة (الهولوكوست) قيام النازيين ويمثلهم هتلر بالإبادة الجماعية لليهود، لم تكن إلا لعبة وإشاعة لطريقة التحايل من أجل إيجاد سبب لتهجير اليهود وتأسيس دولة وكيان يهودي لهم في أرض فلسطين، فقد ذكر المؤرخ البريطاني ديفيد إيرفينغ المعتقل في النمسا عن أكاذيب اليهود والعالم في تلك المحرقة، فلا يوجد دلائل أو وثائق توصل إلى حقيقة حصول هذه الجرائم والقتل، وحسب الوثائق الموجودة خلال الحرب العالمية الثانية بينّت أن النازية الألمانية متعاونة مع الحركة الصهيونية لبثّ الكراهية والحقد على الساميين، لتسهيل تهجير اليهود إلى فلسطين، واحتلالها وتأسيس الدولة الإسرائيلية، ليس هذا فحسب بل قامت بأعمال إرهابية ضد اليهود في العالم لدفعهم للهجرة إلى فلسطين وإقامة الكيان الصهيوني. المراجع: 1 2

ما هو الهولوكوست

ما هو الهولوكوست

بواسطة: - آخر تحديث: 5 مارس، 2017

تصفح أيضاً

الهولوكوست هو مصطلح يوناني الأصل يعني (التضحية بالنار) والإضطهاد والقتل المنظم لما يقارب لستة ملايين يهودي في الحرب العالمية الثانية، قام بها  النازيون في ألمانيا بقيادة أدولف هتلر في كانون الثاني عام 1933م.

السبب الرئيسي في قتل اليهود

  • برر النازي هتلر وأعوانه النازيون سبب إبادة وقتل اليهود، بأن حياتهم لا تعني أو تساوي شيئاَ لتعلّقهم بالدنيا، إضافة إلى تشكيل اليهود بشكل خاص تهديداً على المجتمع العنصري الألماني.
  • استخدام هتلر أسلوب ما يخفي جرائمه واعتقاداته، بأن الألمان أفضل جنس خلق على وجه الأرض، وحسب الخطة الهتلرية المُبرمجة والهادفة لإبادة اليهود والتي سمّاها (الحل النهائي/Enlosing).
  • تعدّت خطة هتلر الإبادية اليهود إلى فئات بشرية أخرى، بسبب غطرسته وغروره مثل الغجر في الرومان، المعاقين، الشعوب السلافية كالروس، والبولنديين.
  • إضطهد الجماعات التي تنتمي إلى منظمات سياسية أو سلوكية مثل الإشتراكيين والشيوعيين وجماعة شهود يهوه، والمثليين جنسياً.

الهولوكوست عالمياً

  • كان معظم اليهود الأوروبيين يعيشون في الدول التي احتلتها ألمانيا النازية في عام 1933م خلال الحرب العالمية الثانية، أي قبل عام 1945م.
  • قامت الدولة النازية بتصفية اليهود بمعادلة استخدموها وهي قتل إثنين من ثلاثة يهود أوروبيون محل نهائي وسياسة نازية متبعة لإبادة يهود أوروبا كافة.
  • لم تسلم جنسيات أخرى من تطبيق عنصرية هتلر وأعوانه، فطالت الغجر حيث قتلوا منهم (200000) غجري من روما، و(200000)من المعاقين جسدياً وذهنياً بما سموه النازيين (برنامج القتل الرحيم).
  • بعد توسّع الظلم والإضطهاد النازي في الدول الأوروبية، قتلوا ثلاثة ملايين سجين من الاتحاد السوفيتي بأساليب القتل، التجويع، المرض دون رعاية، التعذيب وسوء المعاملة.
  • طال الإضطهاد والقتل الجماعي المفكرين والأدباء البولنديين، وتعذيب الملايين من مواطنين السوفييت وبولندا بالأعمال الشاقة.
  • استهدف هتلر وأعوانه من النازيين الفئات المخالفة سياسياً مثل (الإشتراكيين والشيوعيين وأعضاء نقابات العمال) والمتشددين دينياً مثل (شهود يهوه).
  • قام النظام النازي بتأسيس حكومة إشتراكية وطنية محتشدة لسجن المعارضين للسياسة النازية.
  • حشد النظام النازي أعداد اليهود لتسهيل إنتقالهم بطردهم وترحيلهم من ألمانيا.
  • قام الألمان واليهود المتعاونين بتأسيس أحياء لهم سمّيت (غيتو) عبور، مخيمات، ومحتشدات عسكرية للعمل القسري لليهود أبان سنوات الحرب.
  • قام النازيون في حزيران من عام 1941 بغزو الاتحاد السوفييتي، والقتل الجماعي للمسؤولين في الحزب الشيوعي من اليهود والغجر، حيث قتل مليون رجل وإمرأة وأطفال يهود على يد الشرطة الملانية النازية.
  • قامت النازية بترحيل اليهود وذلك بين عام (1942 -1944) من ألمانيا والدول المحتلة ومناطق السلطات الحلفّية وسُميّت (محتشدات الإبادة) المخصصة للقتل باستخدام الغاز.

القضاء على الهولوكوست

  • أجبر حراس القوات الخاصة في أواخر الحرب العالمية الثانية مساجين ونزلاء المحتشدات الخروج في ما سُمي بمسيرات الموت، كمحاولة لمنع تحريرهم أي السجناء من الحلفاء، حيث قاموا الحلفاء أولاً بتحرير السجناء المحتشدين ونجا الكثير منهم.
  • خرجوا المحررين في مسيرات ضخمة، حتى أجبروا القوات الألمانية بالإستسلام في 7 مايو 1945، دون شرط أو قيد للحلفاء.
  • عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية رسمياً في جميع أوروبا، أعلنت القوات السوفياتية  (Victory) يوم النصر، في اليوم التالي من 9 آيار 1945.
  • بعد محرقة النازيين لليهود، كان ناجين من الحرب والقتل قد عثروا على مكان ومأوى في الدول المتحالفة لإنشاء مخيمات للمشردين بين عامي (1948 و1951).
  • فقد هاجر ما يقارب (700,000) يهودي إلى فلسطين، كان من بينهم (136,000) مشرد يهودي في الدول الأوروبية، والباقي مهاجرين من أمريكا وغيرها.
  • عام 1957 قامت محتشدات المشردين الأخير بإغلاق أبوابها عن استقبال أي محتشد، فهذه الإبادات والمحرقة الجماعية دمّرت الجماعات اليهودية المتواجدة في أوروبا، بما فيها أوروربا الشرقية المحتلة.
  • حلل أصحاب إسطورة (الهولوكوست) قيام النازيين ويمثلهم هتلر بالإبادة الجماعية لليهود، لم تكن إلا لعبة وإشاعة لطريقة التحايل من أجل إيجاد سبب لتهجير اليهود وتأسيس دولة وكيان يهودي لهم في أرض فلسطين، فقد ذكر المؤرخ البريطاني ديفيد إيرفينغ المعتقل في النمسا عن أكاذيب اليهود والعالم في تلك المحرقة، فلا يوجد دلائل أو وثائق توصل إلى حقيقة حصول هذه الجرائم والقتل، وحسب الوثائق الموجودة خلال الحرب العالمية الثانية بينّت أن النازية الألمانية متعاونة مع الحركة الصهيونية لبثّ الكراهية والحقد على الساميين، لتسهيل تهجير اليهود إلى فلسطين، واحتلالها وتأسيس الدولة الإسرائيلية، ليس هذا فحسب بل قامت بأعمال إرهابية ضد اليهود في العالم لدفعهم للهجرة إلى فلسطين وإقامة الكيان الصهيوني.

المراجع: 1 2