المنخفض الجوي يعد المنخفض الجوي من أبرز الأمور التي أخذت اهتمام علماء الطقس، فهو المسؤول عن التقلبات الجوية والمنخفضات الجوية، ويعرف حسب دائرة الأرصاد الجوية بأنه مكان يكون الضغط الجوي فيه منخفضًا إلى حدوده الدنيا، وذلك بسبب انخفاض وزن الكتلة الهوائية، ليتسبب في ذلك إلى تسارع حركتها وزيادة ملحوظة في سرعة الرياح وهطول الأمطار، ويحدث المنخفض في الغلاف الجوي لذلك فنحن لا نرى المنخفض بعينه، بل نرى الآثار الناتجة عنه من ازدياد سرعة الرياح وهطول الأمطار، وفي هذا المقال سنتحدث عن المنخفض الجوي، أنواعه وكيف يتكون وكيف ينتهي. تكون المنخفض الجوي تحدث المنخفضات عندما تتقابل كتلة هواء باردة مع كتلة هواء دافئة لينتج عنها هبوط الكتلة الباردة أسفل الكتلة الهوائية الدافئة، ويتكون سطح بينهما يسمى الجبهة وبالتالي يحصل منخفض جوي في هذه المنطقة، وتختلف المساحة التي يحدث بها المنخفض باختلاف ظروف تشكله ومراحل تكونه. أنواع المنخفض الجوي يمكن تقسيم أنواع المنخفضات الجوية إلى نوعين رئيسين: المنخفض الحراري، والناتج عن التسخين الشديد للهواء القريب من سطح الأرض، مما يؤدي إلى تمدد الهواء وانخفاض كثافته وبالتالي صعوده إلى أعلى، ويحل مكانه الهواء الأكثر كفائة والأبرد، وغالبًا ما يحدث هذا النوع من المنخفضات بالمناطق الإستوائية نظرًا لارتفاع درجة الحرارة. المنخفض الجبهي، والذي ينتج عن التقاء جبهين من الهواء أحدهما باردة والأخرى ساخنة، ليؤدي إلى ارتفاع الهواء الساخن إلى أعلى وانخفاض البارد إلى أسفل، وغالبًا ما تتشكل السحب وتتساقط الأمطار نتيجة لذلك وهو من أكثر المنخفضات حدوثًا.  كيفية تكوّن المنخفض الجوي يتكون المنخفض عند تلاقي كتل هوائية مختلفة في الكثافة والسرعة والضغط والمختلفة بدرجة الحرارة اختلافًا ملحوظًا، وعند الإلتقاء تنخفض الكتلة الأكثر برودة وترتفع الأخرى لأعلى، ويتشكل المنخفض وتظهر الآثار كازدياد سرعة الرياح والأمطار. انتهاء المنخفض الجوي ينتهي المنخفض حين تتمكن الجبهة الباردة من اختراق الجبهة الساخنة وبعدها يتم الإندماج بينهما، ويبدء تساقط للأمطار دون أن يصاحبها الرياح، وفي النهاية يبدء نشاط الكتلة بالهدوء التدريجي، ويعود الضغط على الأرض مرتفع وبالتالي تتحرك الرياح من أعلى إلى أسفل، ثم تغيب الغيوم ويعود الجو صحوًا. المظاهر الجوية المصاحبة للمنخفض الجوي يلاحظ انخفاض واضح لدرجات الحرارة أثناء مرور المنخفض، وتظهر سريعًا السحب الركامية العالية وبعدها السحب الركامية المنخفضة، والتي تبدء بهطول الأمطار الغزير المصحوب بالعواصف الرعدية، ويلاحظ انخفاض الضغط الشديد واضطراب الرياح بشدة، ويستمر ذلك لفترة زمنية معينة ثم يزول المنخفض بالتدريج.  

ما هو المنخفض الجوي

ما هو المنخفض الجوي

بواسطة: - آخر تحديث: 11 فبراير، 2018

 المنخفض الجوي

يعد المنخفض الجوي من أبرز الأمور التي أخذت اهتمام علماء الطقس، فهو المسؤول عن التقلبات الجوية والمنخفضات الجوية، ويعرف حسب دائرة الأرصاد الجوية بأنه مكان يكون الضغط الجوي فيه منخفضًا إلى حدوده الدنيا، وذلك بسبب انخفاض وزن الكتلة الهوائية، ليتسبب في ذلك إلى تسارع حركتها وزيادة ملحوظة في سرعة الرياح وهطول الأمطار، ويحدث المنخفض في الغلاف الجوي لذلك فنحن لا نرى المنخفض بعينه، بل نرى الآثار الناتجة عنه من ازدياد سرعة الرياح وهطول الأمطار، وفي هذا المقال سنتحدث عن المنخفض الجوي، أنواعه وكيف يتكون وكيف ينتهي.

تكون المنخفض الجوي

تحدث المنخفضات عندما تتقابل كتلة هواء باردة مع كتلة هواء دافئة لينتج عنها هبوط الكتلة الباردة أسفل الكتلة الهوائية الدافئة، ويتكون سطح بينهما يسمى الجبهة وبالتالي يحصل منخفض جوي في هذه المنطقة، وتختلف المساحة التي يحدث بها المنخفض باختلاف ظروف تشكله ومراحل تكونه.

أنواع المنخفض الجوي

يمكن تقسيم أنواع المنخفضات الجوية إلى نوعين رئيسين:

  • المنخفض الحراري، والناتج عن التسخين الشديد للهواء القريب من سطح الأرض، مما يؤدي إلى تمدد الهواء وانخفاض كثافته وبالتالي صعوده إلى أعلى، ويحل مكانه الهواء الأكثر كفائة والأبرد، وغالبًا ما يحدث هذا النوع من المنخفضات بالمناطق الإستوائية نظرًا لارتفاع درجة الحرارة.
  • المنخفض الجبهي، والذي ينتج عن التقاء جبهين من الهواء أحدهما باردة والأخرى ساخنة، ليؤدي إلى ارتفاع الهواء الساخن إلى أعلى وانخفاض البارد إلى أسفل، وغالبًا ما تتشكل السحب وتتساقط الأمطار نتيجة لذلك وهو من أكثر المنخفضات حدوثًا.

 كيفية تكوّن المنخفض الجوي

يتكون المنخفض عند تلاقي كتل هوائية مختلفة في الكثافة والسرعة والضغط والمختلفة بدرجة الحرارة اختلافًا ملحوظًا، وعند الإلتقاء تنخفض الكتلة الأكثر برودة وترتفع الأخرى لأعلى، ويتشكل المنخفض وتظهر الآثار كازدياد سرعة الرياح والأمطار.

انتهاء المنخفض الجوي

ينتهي المنخفض حين تتمكن الجبهة الباردة من اختراق الجبهة الساخنة وبعدها يتم الإندماج بينهما، ويبدء تساقط للأمطار دون أن يصاحبها الرياح، وفي النهاية يبدء نشاط الكتلة بالهدوء التدريجي، ويعود الضغط على الأرض مرتفع وبالتالي تتحرك الرياح من أعلى إلى أسفل، ثم تغيب الغيوم ويعود الجو صحوًا.

المظاهر الجوية المصاحبة للمنخفض الجوي

يلاحظ انخفاض واضح لدرجات الحرارة أثناء مرور المنخفض، وتظهر سريعًا السحب الركامية العالية وبعدها السحب الركامية المنخفضة، والتي تبدء بهطول الأمطار الغزير المصحوب بالعواصف الرعدية، ويلاحظ انخفاض الضغط الشديد واضطراب الرياح بشدة، ويستمر ذلك لفترة زمنية معينة ثم يزول المنخفض بالتدريج.