نبذة عن التقييم والتقويم يدمج الباحثون وطلبة العلم و المدرسون بين مفهومي التقييم و التقويم، و يظن كثير من الناس أن المصطلحين يعطيان المعنى نفسه خاصة عندما يتعلق البحث بالموضوعات الإجتماعية، أو ما يخص تقويم البرامج، و مع أن التعريف الأولي لكلا المصطلحين يفيد بيان قيمة الشيء و الحكم عليه و تعديله قدر الإمكان، إلا أن التقويم أكثر انتشاراً بين جمهور اللغويين، و تركز على التصحيح و التعديل، أما التقييم فهي تضيف خاصية إعطاء القيم العالية للشيء فقط، دون تصحيحه. ما هو الفرق بين التقييم والتقويم التقييم التقييم لغة، يعني عملية إضافة قيم للشيء، كما جاء معنى كلمة التقييم في المعجم الوسيط بمعنى بيان قيمة الشيء. فالتقييم يعني وضع ميزة أو أهمية للأشياء، أي وضع حكم معين أو قيمة معينة على شيء ما، و هو قيمة توضح إلى أي مدى كان هذا الشيء مفيد أو ناجح، ولتتم عملية التقييم فلا بد من مجمع الشواهد، أو بمعنى آخر جمع البيانات اللازمة عن البرنامج التعليمي المعين، و مقارنة هذه البيانات مع المعايير الموضوعة أو المنتقاة للوصول إلى حكم.   أقسام التقييم التقييم الرسمي: ويعتمد على الإستطلاعات المنظمة، و الزيارات المخططة و المقارنات المضبوطة و اختيارات القياس. التقييم غير الرسمي: يعتمد على الملاحظات العابرة و الأهداف الضمنية و العادات الفطرية والأحكام السريعة. التقويم التقويم لغة: هو إزالة الإعوجاج الظاهر في الشيء، ويتناول الطبري هذه اللفظة بقوله بأن أقوم تعني أصوب، وهذا التفسير الحرفي الدقيق لأصل التقويم. ذكرت لفظة تقويم في القرآن الكريم في سورة التين فقال الله تعالى: "لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم"، وجاء المفسرون على هذه اللفظة فقالوا بأن معنى التقويم هنا هو أن الله خلق الإنسان في أجمل صورة و أفضل استقامة، وذكرت قوامين أيضا في سورة النساء فقال تعالى : "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط"، و هنا تعني دفع المؤمنين للاجتهاد في نشر العدل و الاستقامة في الأرض. فنجد هنا أن التقويم مصطلح أعم و أشمل من التقييم، و يرى بعض النحاة واللغويين أن كلمة تقييم خطأ شائع، و يوجبون استخدام التقويم عوضا عن التقييم، و مذهبهم في ذلك سببه أن التقييم تقدير و تثمين، بينما التقويم تصحيح و تعديل.

ما هو الفرق بين التقييم والتقويم

ما هو الفرق بين التقييم والتقويم

بواسطة: - آخر تحديث: 1 مارس، 2017

تصفح أيضاً

نبذة عن التقييم والتقويم

يدمج الباحثون وطلبة العلم و المدرسون بين مفهومي التقييم و التقويم، و يظن كثير من الناس أن المصطلحين يعطيان المعنى نفسه خاصة عندما يتعلق البحث بالموضوعات الإجتماعية، أو ما يخص تقويم البرامج، و مع أن التعريف الأولي لكلا المصطلحين يفيد بيان قيمة الشيء و الحكم عليه و تعديله قدر الإمكان، إلا أن التقويم أكثر انتشاراً بين جمهور اللغويين، و تركز على التصحيح و التعديل، أما التقييم فهي تضيف خاصية إعطاء القيم العالية للشيء فقط، دون تصحيحه.

ما هو الفرق بين التقييم والتقويم

التقييم

التقييم لغة، يعني عملية إضافة قيم للشيء، كما جاء معنى كلمة التقييم في المعجم الوسيط بمعنى بيان قيمة الشيء.

فالتقييم يعني وضع ميزة أو أهمية للأشياء، أي وضع حكم معين أو قيمة معينة على شيء ما، و هو قيمة توضح إلى أي مدى كان هذا الشيء مفيد أو ناجح، ولتتم عملية التقييم فلا بد من مجمع الشواهد، أو بمعنى آخر جمع البيانات اللازمة عن البرنامج التعليمي المعين، و مقارنة هذه البيانات مع المعايير الموضوعة أو المنتقاة للوصول إلى حكم.

 

أقسام التقييم

التقييم الرسمي: ويعتمد على الإستطلاعات المنظمة، و الزيارات المخططة و المقارنات المضبوطة و اختيارات القياس.

التقييم غير الرسمي: يعتمد على الملاحظات العابرة و الأهداف الضمنية و العادات الفطرية والأحكام السريعة.

التقويم

magento-product-attribute-advanced-search-and-filter

التقويم لغة: هو إزالة الإعوجاج الظاهر في الشيء، ويتناول الطبري هذه اللفظة بقوله بأن أقوم تعني أصوب، وهذا التفسير الحرفي الدقيق لأصل التقويم.

ذكرت لفظة تقويم في القرآن الكريم في سورة التين فقال الله تعالى: “لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم”، وجاء المفسرون على هذه اللفظة فقالوا بأن معنى التقويم هنا هو أن الله خلق الإنسان في أجمل صورة و أفضل استقامة، وذكرت قوامين أيضا في سورة النساء فقال تعالى : “يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط”، و هنا تعني دفع المؤمنين للاجتهاد في نشر العدل و الاستقامة في الأرض.

فنجد هنا أن التقويم مصطلح أعم و أشمل من التقييم، و يرى بعض النحاة واللغويين أن كلمة تقييم خطأ شائع، و يوجبون استخدام التقويم عوضا عن التقييم، و مذهبهم في ذلك سببه أن التقييم تقدير و تثمين، بينما التقويم تصحيح و تعديل.