البحث عن مواضيع

لا يوجد أجمل من قضاء القليل من الوقت في منتجع مائي أو على شاطئ البحر أثناء فصل الصيف الحار، وعلى وجه الخصوص لأن اللعب بالماء والسباحة تعدان من أكثر الهوايات متعة لدى الأطفال، ولكن يبقى الخوف الأكبر على الأطفال من التعرض إلى الغرق أثناء انشغال الآباء والآخرين عنهم، ويعود السبب في ذلك إلى عمق المسبح أو وجود تيارات بحرية ساحبة، مما يؤدي إلى وجود احتمال كبير لغرق الأطفال، لذلك تحرص الأسرة على مراقبة الأطفال أثناء لعبهم ولهوهم في الماء، بالإضافة إلى أنه لا بد من وجود العديد من المنقذين البحريين من أجل مساعدة من يتعرض للغرق، ولكن يوجد نوع من الغرق من غير الممكن اكتشافه بصورة سريعة، لأنه يختلف بشكل تام عن مفهوم الغرق المعروف والمتداول، لذلك سنقدم أهم المعلومات عن الغرق الجاف خلال هذا المقال. الغرق الجاف يعد الغرق الجاف من أشد أنواع الغرق خطورة، ويعود السبب في ذلك إلى أن أعراض هذا الغرق لا تظهر بشكل واضح، ومن الممكن أن يؤدي إهمال الطفل الذي غرق وعدم تشخيصه بسرعة إلى وفاة الطفل المصاب نتيجة حدوث مضاعفات. يوجد للغرق الجاف علاقة وثيقة مع الماء والحرارة والرمل، ويعرف بإسم الغرق الثانوي، وتمت تسميته بهذا الاسم لأن هذا الغرق يحدث بعد انتهاء الطفل من السباحة وخروجه من الماء، كما يحدث الغرق الجاف نتيجة الغوص في الماء وابتلاع كمية منه أي دخول كمية كبيرة من الماء للرئتين، بحيث إن بقيت هذه الكمية من السوائل داخل الرئتين لمدة تزيد عن 24 ساعة، سوف تتسبب في حدوث الغرق الثانوي. طرق التعرف على حالة الغرق الجاف علامات تعرض الطفل للغرق الجاف، والإجراءات التي من الواجب اتباعها في هذه الحالة:- قد يؤدي الغرق الجاف إلى حدوث تشنجات داخل الأحبال الصوتية للطفل، بالإضافة إلى الإصابة بالنعاس الشديد والتقيؤ والسعال الثابت المتكرر بشكل غير معتاد عليه بالنسبة للطفل. إن تمت ملاحظة العلامات السابقة لا بد من أخذ الطفل المصاب إلى أقرب مستشفى أو مركز صحي، حيث سيتم تصوير الصدر باستخدام الأشعة السينية بالإضافة إلى رصد كافة العلامات حول ضيق التنفس. يجب على الآباء الإنتباه إلى هذه الحالة، حيث لا يمكن اكتشافها بسهولة لأنه يعد من أكثر حالات الغرق خطراً وتستراً، كما يجب عليهم الإنتباه إلى عدد ساعات نوم الطفل بعد السباحة، وكذلك ملاحظة حدوث أي اختناق مسبوق بتقيؤ، فهذه تعد من أبرز علامات الغرق الثانوي. تحذير: من أجل تجنب إصابة الطفل بالغرق الجاف لا بد من توعية الآباء حول كيفية مراقبة الطفل أثناء السباحة وكيفية اكتشاف هذه الحالة، كما يجب تعليم الطفل كيفية الغطس بشكل جيد، لكي لا يبتلع الماء أثناء السباحة.

ما هو الغرق الجاف

ما هو الغرق الجاف
بواسطة: - آخر تحديث: 11 يوليو، 2017

لا يوجد أجمل من قضاء القليل من الوقت في منتجع مائي أو على شاطئ البحر أثناء فصل الصيف الحار، وعلى وجه الخصوص لأن اللعب بالماء والسباحة تعدان من أكثر الهوايات متعة لدى الأطفال، ولكن يبقى الخوف الأكبر على الأطفال من التعرض إلى الغرق أثناء انشغال الآباء والآخرين عنهم، ويعود السبب في ذلك إلى عمق المسبح أو وجود تيارات بحرية ساحبة، مما يؤدي إلى وجود احتمال كبير لغرق الأطفال، لذلك تحرص الأسرة على مراقبة الأطفال أثناء لعبهم ولهوهم في الماء، بالإضافة إلى أنه لا بد من وجود العديد من المنقذين البحريين من أجل مساعدة من يتعرض للغرق، ولكن يوجد نوع من الغرق من غير الممكن اكتشافه بصورة سريعة، لأنه يختلف بشكل تام عن مفهوم الغرق المعروف والمتداول، لذلك سنقدم أهم المعلومات عن الغرق الجاف خلال هذا المقال.

الغرق الجاف

  • يعد الغرق الجاف من أشد أنواع الغرق خطورة، ويعود السبب في ذلك إلى أن أعراض هذا الغرق لا تظهر بشكل واضح، ومن الممكن أن يؤدي إهمال الطفل الذي غرق وعدم تشخيصه بسرعة إلى وفاة الطفل المصاب نتيجة حدوث مضاعفات.
  • يوجد للغرق الجاف علاقة وثيقة مع الماء والحرارة والرمل، ويعرف بإسم الغرق الثانوي، وتمت تسميته بهذا الاسم لأن هذا الغرق يحدث بعد انتهاء الطفل من السباحة وخروجه من الماء، كما يحدث الغرق الجاف نتيجة الغوص في الماء وابتلاع كمية منه أي دخول كمية كبيرة من الماء للرئتين، بحيث إن بقيت هذه الكمية من السوائل داخل الرئتين لمدة تزيد عن 24 ساعة، سوف تتسبب في حدوث الغرق الثانوي.

طرق التعرف على حالة الغرق الجاف

علامات تعرض الطفل للغرق الجاف، والإجراءات التي من الواجب اتباعها في هذه الحالة:-

  • قد يؤدي الغرق الجاف إلى حدوث تشنجات داخل الأحبال الصوتية للطفل، بالإضافة إلى الإصابة بالنعاس الشديد والتقيؤ والسعال الثابت المتكرر بشكل غير معتاد عليه بالنسبة للطفل.
  • إن تمت ملاحظة العلامات السابقة لا بد من أخذ الطفل المصاب إلى أقرب مستشفى أو مركز صحي، حيث سيتم تصوير الصدر باستخدام الأشعة السينية بالإضافة إلى رصد كافة العلامات حول ضيق التنفس.
  • يجب على الآباء الإنتباه إلى هذه الحالة، حيث لا يمكن اكتشافها بسهولة لأنه يعد من أكثر حالات الغرق خطراً وتستراً، كما يجب عليهم الإنتباه إلى عدد ساعات نوم الطفل بعد السباحة، وكذلك ملاحظة حدوث أي اختناق مسبوق بتقيؤ، فهذه تعد من أبرز علامات الغرق الثانوي.

تحذير: من أجل تجنب إصابة الطفل بالغرق الجاف لا بد من توعية الآباء حول كيفية مراقبة الطفل أثناء السباحة وكيفية اكتشاف هذه الحالة، كما يجب تعليم الطفل كيفية الغطس بشكل جيد، لكي لا يبتلع الماء أثناء السباحة.