البحث عن مواضيع

يعتبر علم الجغرافيا علماً قائماً بحد ذاته، كما أنّه يُدرَّس في الجامعات كأحد التخصّصات التابعة لكليات العلوم، وتم تقسيمه في الآونة الأخيرة على أنَّه أحد أصناف الهندسة وتم إطلاق مُسمَّى الهندسة الجيولوجية على هذا العلم وهذا التخصص، ويعنى علم الجيولوجيا بدراسة تفاصيل التضاريس وجغرافيا الأرض، حيث أن اختلاف التضاريس الموجودة على البقاع المختلفة من العالم هو ما أدى إلى نشوء العلوم التي تهتم بالتكوينات الجيولوجية وكيفيَّة تشكُّل التضاريس على سطح الأرض، كما أنهم قاموا بدراسة تشكُّل جغرافيا الأرض على مدى واسع وحاولوا الاستدلال من خلالها على الظروف التي مرَّت بسطح الأرض وأدت إلى نشوئها وتشكلها، كما أنهم حاولوا معروفة الأنواع المختلفة من الصخور والمعالم الموجودة على الأرض وقاموا بتصنيفها وتقسيمها تبعاً لآليات وصفات معينة إلى عدة أصناف، وتعتبر الشقوق من المعالم والتضاريس التي نشأت نتيجة التعرض للظروف والعوامل المختلفة وهي لا تحدث بكثرة في جميع الأحوال، ومن أبرز الأمثلة عليها الشق السوري الأفريقي الذي سنعرض أهم المعلومات عنه في هذا المقال. الشق السوري الأفريقي يطلق على الشق السوري الأفريقي العديد من الأسماء والتي من أبرزها الوادي المتصدّع العظيم أو وادي الانهدام أو الأخدود الإفريقي العظيم. إن الشق السوري الأفريقي عبارة عن تصدع أرضي يأخذ شكل الحيطان الصدعيّة ذات الارتفاع العالي والتي تعمل على حصر الأحواض المنخفضة بينها. فيما يخصُّ موقع هذا الشق فإنه يبدأ من جنوب تركيا، ومن ثم مروراً بالبحر الأحمر، ليصل بعد ذلك إلى خليج عدن وينتهي بجنوب دولة كينيا. يبغ طول الشق السوري الأفريقي ستة ألاف كيلو متراً تقريباً. يبلغ ارتفاع الشق السوري الأفريقي حوالي ألف ومائة وسبعين متراً فوق سطح البحر عن قياسه في مدينة بعلبك. يبلغ عرض الشق السوري الأفريقي من سبعة إلى عشرين كيلومتراً. فيما تبلغ مساحة هذا الشق حوالي أربعمائة وسبعة وخمسين كيلومتراً مربعاً. توصل العلماء إلى أن هذا الشق يهبط عن منطقة البحر الميت مسافة أربعمائة متر تحت مستوى سطح البحر. استطاع العلماء التوصل إلى تاريخ بدأ تشكل هذا الشق، فوجدوا أنه بدأ بالتشكل قبل حوالي خمسة وعشرين مليون سنة. أمَّا عن نشوء هذا الشق فقد بدأ نتيجة احتكاك كل من صفيحتي آسيا من الشرق وصفيحة أفريقيا من الغرب ببعضهما البعض. تكمن خطورة هذا الشق في أنه يؤدّي إلى ازدياد احتمالية حدوث الزلازل خاصة في الأراضي الفلسطينية. ساهم هذا الشق في صياغة وتشكل العديد من المعالم والتي من أبرزها سهل البقاع في لبنان.

ما هو الشق السوري الأفريقي

ما هو  الشق السوري الأفريقي
بواسطة: - آخر تحديث: 10 سبتمبر، 2017

يعتبر علم الجغرافيا علماً قائماً بحد ذاته، كما أنّه يُدرَّس في الجامعات كأحد التخصّصات التابعة لكليات العلوم، وتم تقسيمه في الآونة الأخيرة على أنَّه أحد أصناف الهندسة وتم إطلاق مُسمَّى الهندسة الجيولوجية على هذا العلم وهذا التخصص، ويعنى علم الجيولوجيا بدراسة تفاصيل التضاريس وجغرافيا الأرض، حيث أن اختلاف التضاريس الموجودة على البقاع المختلفة من العالم هو ما أدى إلى نشوء العلوم التي تهتم بالتكوينات الجيولوجية وكيفيَّة تشكُّل التضاريس على سطح الأرض، كما أنهم قاموا بدراسة تشكُّل جغرافيا الأرض على مدى واسع وحاولوا الاستدلال من خلالها على الظروف التي مرَّت بسطح الأرض وأدت إلى نشوئها وتشكلها، كما أنهم حاولوا معروفة الأنواع المختلفة من الصخور والمعالم الموجودة على الأرض وقاموا بتصنيفها وتقسيمها تبعاً لآليات وصفات معينة إلى عدة أصناف، وتعتبر الشقوق من المعالم والتضاريس التي نشأت نتيجة التعرض للظروف والعوامل المختلفة وهي لا تحدث بكثرة في جميع الأحوال، ومن أبرز الأمثلة عليها الشق السوري الأفريقي الذي سنعرض أهم المعلومات عنه في هذا المقال.

الشق السوري الأفريقي

  • يطلق على الشق السوري الأفريقي العديد من الأسماء والتي من أبرزها الوادي المتصدّع العظيم أو وادي الانهدام أو الأخدود الإفريقي العظيم.
  • إن الشق السوري الأفريقي عبارة عن تصدع أرضي يأخذ شكل الحيطان الصدعيّة ذات الارتفاع العالي والتي تعمل على حصر الأحواض المنخفضة بينها.
  • فيما يخصُّ موقع هذا الشق فإنه يبدأ من جنوب تركيا، ومن ثم مروراً بالبحر الأحمر، ليصل بعد ذلك إلى خليج عدن وينتهي بجنوب دولة كينيا.
  • يبغ طول الشق السوري الأفريقي ستة ألاف كيلو متراً تقريباً.
  • يبلغ ارتفاع الشق السوري الأفريقي حوالي ألف ومائة وسبعين متراً فوق سطح البحر عن قياسه في مدينة بعلبك.
  • يبلغ عرض الشق السوري الأفريقي من سبعة إلى عشرين كيلومتراً.
  • فيما تبلغ مساحة هذا الشق حوالي أربعمائة وسبعة وخمسين كيلومتراً مربعاً.
  • توصل العلماء إلى أن هذا الشق يهبط عن منطقة البحر الميت مسافة أربعمائة متر تحت مستوى سطح البحر.
    استطاع العلماء التوصل إلى تاريخ بدأ تشكل هذا الشق، فوجدوا أنه بدأ بالتشكل قبل حوالي خمسة وعشرين مليون سنة.
  • أمَّا عن نشوء هذا الشق فقد بدأ نتيجة احتكاك كل من صفيحتي آسيا من الشرق وصفيحة أفريقيا من الغرب ببعضهما البعض.
  • تكمن خطورة هذا الشق في أنه يؤدّي إلى ازدياد احتمالية حدوث الزلازل خاصة في الأراضي الفلسطينية.
  • ساهم هذا الشق في صياغة وتشكل العديد من المعالم والتي من أبرزها سهل البقاع في لبنان.