البحث عن مواضيع

الجهاز العصبي المركزي الجهاز العصبي المركزي عبارة عن جزءاً من الجهاز العصبي في جسم الإنسان، ويتكون من الدماغ والحبل الشوكي، وسمي الجهاز العصبي المركزي بهذا الاسم لأنه يقوم بمهمة تجميع المعلومات وتنسيقها وبالتالي يؤثر على جميع أجزاء الجسم، ويتواجد الدماغ في تجويف الجمجمة بينما يتواجد النخاع الشوكي داخل الحبل الشوكي أو القناة الشوكية، وينتشر في هذا الجهاز سائلاً مهماً يقوم بعدة مهام بشكلٍ متناسقٍ، فما هو السائل النخاعي وما هي أهميته ومم يتكوّن؟؟ السائل النخاعي السائل النخاعي ويسمى أيضاً بالسائل الشوكي أو السائل الدماغي هو  سائلٍ شفاف ليس له لون، ويمتلك لزوجةً تشبه لزوجة الماء، يتواجد في تجويف المخ والحبل الشوكي، وتقوم الضفائر المشيمية التي توجد في بطينات الدماغ بإفراز ما بين 500 مليليتر إلى 700 مليليتر تقريباً يومياً منه، وينتقل من مراكز إنتاجه عبر القنوات والثقوب إلى المنطقة الموجودة تحت العنكبوتية وحول الدماغ، وحول النخاع الشوكي، وتقوم الزغابات العنكبوتية بارتشاف 300 مليليتر منه يومياً، ويصل حجمه عند الشخص البالغ من 100 ميليتر إلى 150 مليليتر نظراً لمساحة المناطق التي يتواجد فيها، ويتجدد السائل في اليوم ثلاث مرات. مكونات السائل النخاعي يتكون السائل الشوكي أو النخاعي من مجموعةٍ من المكونات التي تتناسب مع وظيفته وهي: الماء: حيث يشكّل الماء 95% من مكوناته. الجلوكوز أو السكر: بنسبة تتراوح بين 50 غلى 80 ملليجرام لكل ديسيليتر. خلايا دم بيضاء: بنسبةٍ قليلةٍ جداً وأغلبها عبارة عن خلايا ليمفاوية، ولا توجد خلايا دم حمراء. عناصر أو شوارد أخرى: مثل الصوديوم والمغنيسيوم والكالسيوم والكلور والبوتاسيوم. بروتينات: وهي بروتينات البلازما والغلوبينات المناعية والألبومين. وظائف السائل النخاعي حماية الجهاز العصبي المركزي وهو الدماغ والحبل الشوكي، حيث يعمل السائل على امتصاص الصدمات والكدمات التي قد يتعرّض لها الجهاز. تزويد الأنسجة العصبية بالجلوكوز والأوكسجين والمواد الأساسية التي تحتاجها للقيام بعملها، وفي نفس الوقت يساهم في تصريف الفضلات التي تنتج داخل هذه الأنسجة. المحافظة على الضغط داخل الدماغ فهو يساعد على نقل الإشارات العصبية بسبب احتوائه على نواقل عصبية. فحص السائل النخاعي مع تطور الطب استطاع العلماء والأطباء التوصل إلى طريقةٍ لفحص السائل النخاعي للاستدلال على بعض الأمراض مثل تلوث الدم والسحايا وسرطان الدم وفقر الدم ونزيف الدماغ وغيرها، ويتم الفحص من خلال أخذ عينة من السائل من نخاع العظم سواء بالشفط أو عن طريق خزعة، ثم ترسل مباشرةً للمختبر لتحليلها والتأكد من خصائصها ومطابقتها مع صفات السائل في الوضع الطبيعي.

ما هو السائل النخاعي

ما هو السائل النخاعي
بواسطة: - آخر تحديث: 12 نوفمبر، 2017

الجهاز العصبي المركزي

الجهاز العصبي المركزي عبارة عن جزءاً من الجهاز العصبي في جسم الإنسان، ويتكون من الدماغ والحبل الشوكي، وسمي الجهاز العصبي المركزي بهذا الاسم لأنه يقوم بمهمة تجميع المعلومات وتنسيقها وبالتالي يؤثر على جميع أجزاء الجسم، ويتواجد الدماغ في تجويف الجمجمة بينما يتواجد النخاع الشوكي داخل الحبل الشوكي أو القناة الشوكية، وينتشر في هذا الجهاز سائلاً مهماً يقوم بعدة مهام بشكلٍ متناسقٍ، فما هو السائل النخاعي وما هي أهميته ومم يتكوّن؟؟

السائل النخاعي

السائل النخاعي ويسمى أيضاً بالسائل الشوكي أو السائل الدماغي هو  سائلٍ شفاف ليس له لون، ويمتلك لزوجةً تشبه لزوجة الماء، يتواجد في تجويف المخ والحبل الشوكي، وتقوم الضفائر المشيمية التي توجد في بطينات الدماغ بإفراز ما بين 500 مليليتر إلى 700 مليليتر تقريباً يومياً منه، وينتقل من مراكز إنتاجه عبر القنوات والثقوب إلى المنطقة الموجودة تحت العنكبوتية وحول الدماغ، وحول النخاع الشوكي، وتقوم الزغابات العنكبوتية بارتشاف 300 مليليتر منه يومياً، ويصل حجمه عند الشخص البالغ من 100 ميليتر إلى 150 مليليتر نظراً لمساحة المناطق التي يتواجد فيها، ويتجدد السائل في اليوم ثلاث مرات.

مكونات السائل النخاعي

يتكون السائل الشوكي أو النخاعي من مجموعةٍ من المكونات التي تتناسب مع وظيفته وهي:

  • الماء: حيث يشكّل الماء 95% من مكوناته.
  • الجلوكوز أو السكر: بنسبة تتراوح بين 50 غلى 80 ملليجرام لكل ديسيليتر.
  • خلايا دم بيضاء: بنسبةٍ قليلةٍ جداً وأغلبها عبارة عن خلايا ليمفاوية، ولا توجد خلايا دم حمراء.
  • عناصر أو شوارد أخرى: مثل الصوديوم والمغنيسيوم والكالسيوم والكلور والبوتاسيوم.
  • بروتينات: وهي بروتينات البلازما والغلوبينات المناعية والألبومين.

وظائف السائل النخاعي

  • حماية الجهاز العصبي المركزي وهو الدماغ والحبل الشوكي، حيث يعمل السائل على امتصاص الصدمات والكدمات التي قد يتعرّض لها الجهاز.
  • تزويد الأنسجة العصبية بالجلوكوز والأوكسجين والمواد الأساسية التي تحتاجها للقيام بعملها، وفي نفس الوقت يساهم في تصريف الفضلات التي تنتج داخل هذه الأنسجة.
  • المحافظة على الضغط داخل الدماغ فهو يساعد على نقل الإشارات العصبية بسبب احتوائه على نواقل عصبية.

فحص السائل النخاعي

مع تطور الطب استطاع العلماء والأطباء التوصل إلى طريقةٍ لفحص السائل النخاعي للاستدلال على بعض الأمراض مثل تلوث الدم والسحايا وسرطان الدم وفقر الدم ونزيف الدماغ وغيرها، ويتم الفحص من خلال أخذ عينة من السائل من نخاع العظم سواء بالشفط أو عن طريق خزعة، ثم ترسل مباشرةً للمختبر لتحليلها والتأكد من خصائصها ومطابقتها مع صفات السائل في الوضع الطبيعي.