الفن الأدبي يستندُ الإنسانُ إلى الفنونِ الأدبيّة للتعبير عن جميع ما يجول بخاطره من عواطف وأفكار وهواجس بأساليب كتابية، وقد يندرج تحت هذا الأسلوب عددًا من البنود كالنثر المنظوم أو الشعر أو ما شابه، ومع تقدم الزمن تمكن الإنسان من الإتيان بكل ما هو جديد من أنواع لفنون الأدب التي لم تكن موجودة منذ القدم، كما هو الحال في الخيال العلمي مثلًا؛ ويشار إلى أن الأخير يندرج ضمن قائمة الفنون التي تعتمد على الخيال بالدرجة الأولى التي اتخذت مكانة مرموقة بين سائر ضروب الأدب، وفي هذا المقال سيتم التعرف على ما هو الخيال العلمي وأهم خواصه ونشأته. الخيال العلمي Science Fiction، ضرب من ضروب الفن الأدبي القائم على الخيال بشكل عام، كما يمكن القول بأنه أحد أهم أنواع الأدب السينمائي الذي يقدّم قصصًا خيالية قائمة على سلسلة من الاكتشافات العلمية التأملية وبعض التغيرات التي طرأت على البيئة، كما يتناول أيضًا طبيعة الحياة على الكواكب وما عاشه روّاد الفضاء عند ارتياده، ويمتاز هذا العلم بقدرة المؤلف على إنشاء عالم خياليّ خاصّ به ذو طبيعة غير مسبوقة بالاستعانة بأهم الوسائل الأدبية المتضمنة على بعض الفرضيات والنظريات العلمية بكل أشكالها، وقد وصف الخيال العلمي بأنه وسيلة أدبية للقفز من زمن إلى زمن آخر عبر أجنحة الحلم المكسو بالمكتسبات العلمية، فمن الملاحظ أن قصص الخيال العلمي غالبًا ما تكون من وحي المستقبل المتوقع حدوثها ضمن تنبؤات الكاتب. رواد الخيال العلمي بدأ طغيان الخيال العلمي وانخراطه في القصص للمرة الأولى في مؤلفات قصص حقيقية في القرن الثاني للميلاد للكاتب لوقيان السميساطي الذي استعان بعلم الأساطير والميثولوجيا، بالإضافة إلى اعتبار حكاية قاطع الخيزران وحكايات ألف ليلة وليلة أيضًا ضمن هذا النوع من الآداب، ومن أبرز روّاده: الكاتب الفرنسي جول فيرن؛ والذي عُدَّ الأب المؤسس لقصة الخيال العلمي، فقدم للعالم قصة خمسة أسابيع في منطاد، رجلة إلى جوف الأرض. الكاتب الإنجليزي هربرت جورج ويلز الملقب بشكسبير الخيال العلمي، فهو صاحب أعظم رواية في هذا المجال وهي آلة الزمن. خواص الخيال العلمي يعدُّ هذا الفن كغيره من فنون الأدب أجمع، تطغى عليه العديد من المميزات والخواص التي تجعله ينفرد عن غيره من الفنون، فقد أقدم رواده على إضفاء العديد من اللمسات التي جعلت منه عالمًا حقيقيًا يرتاده عشاق الخيال، ومن أهم خواصه: اعتماد إطار زمني غير آني، أي يكون مستقبلي سواء كان قريب أو بعيد. اختيار أماكن غير مألوفة للعقل البشري، كأن يكون في باطن الأرض أو في الفضاء الكوني أو أماكن خيالية. منح البطولة لشخصيات غريبة وخيالية كالكائنات الفضائية أو المسوخ وما شابه. الاستعانة بتقنيات التكنولوجيا المستقبلية، كمدافع الليزر. خلق عدد من المبادئ العلمية والقوانين المستحدثة. توظيف نظم سياسية أو اجتماعية غير مسبوقة، كقصة نهاية العالم. التطرق إلى الحديث حول قدرات خارقة.  

ما هو الخيال العلمي

ما هو الخيال العلمي

بواسطة: - آخر تحديث: 27 مايو، 2018

الفن الأدبي

يستندُ الإنسانُ إلى الفنونِ الأدبيّة للتعبير عن جميع ما يجول بخاطره من عواطف وأفكار وهواجس بأساليب كتابية، وقد يندرج تحت هذا الأسلوب عددًا من البنود كالنثر المنظوم أو الشعر أو ما شابه، ومع تقدم الزمن تمكن الإنسان من الإتيان بكل ما هو جديد من أنواع لفنون الأدب التي لم تكن موجودة منذ القدم، كما هو الحال في الخيال العلمي مثلًا؛ ويشار إلى أن الأخير يندرج ضمن قائمة الفنون التي تعتمد على الخيال بالدرجة الأولى التي اتخذت مكانة مرموقة بين سائر ضروب الأدب، وفي هذا المقال سيتم التعرف على ما هو الخيال العلمي وأهم خواصه ونشأته.

الخيال العلمي

Science Fiction، ضرب من ضروب الفن الأدبي القائم على الخيال بشكل عام، كما يمكن القول بأنه أحد أهم أنواع الأدب السينمائي الذي يقدّم قصصًا خيالية قائمة على سلسلة من الاكتشافات العلمية التأملية وبعض التغيرات التي طرأت على البيئة، كما يتناول أيضًا طبيعة الحياة على الكواكب وما عاشه روّاد الفضاء عند ارتياده، ويمتاز هذا العلم بقدرة المؤلف على إنشاء عالم خياليّ خاصّ به ذو طبيعة غير مسبوقة بالاستعانة بأهم الوسائل الأدبية المتضمنة على بعض الفرضيات والنظريات العلمية بكل أشكالها، وقد وصف الخيال العلمي بأنه وسيلة أدبية للقفز من زمن إلى زمن آخر عبر أجنحة الحلم المكسو بالمكتسبات العلمية، فمن الملاحظ أن قصص الخيال العلمي غالبًا ما تكون من وحي المستقبل المتوقع حدوثها ضمن تنبؤات الكاتب.

رواد الخيال العلمي

بدأ طغيان الخيال العلمي وانخراطه في القصص للمرة الأولى في مؤلفات قصص حقيقية في القرن الثاني للميلاد للكاتب لوقيان السميساطي الذي استعان بعلم الأساطير والميثولوجيا، بالإضافة إلى اعتبار حكاية قاطع الخيزران وحكايات ألف ليلة وليلة أيضًا ضمن هذا النوع من الآداب، ومن أبرز روّاده:

  • الكاتب الفرنسي جول فيرن؛ والذي عُدَّ الأب المؤسس لقصة الخيال العلمي، فقدم للعالم قصة خمسة أسابيع في منطاد، رجلة إلى جوف الأرض.
  • الكاتب الإنجليزي هربرت جورج ويلز الملقب بشكسبير الخيال العلمي، فهو صاحب أعظم رواية في هذا المجال وهي آلة الزمن.

خواص الخيال العلمي

يعدُّ هذا الفن كغيره من فنون الأدب أجمع، تطغى عليه العديد من المميزات والخواص التي تجعله ينفرد عن غيره من الفنون، فقد أقدم رواده على إضفاء العديد من اللمسات التي جعلت منه عالمًا حقيقيًا يرتاده عشاق الخيال، ومن أهم خواصه:

  • اعتماد إطار زمني غير آني، أي يكون مستقبلي سواء كان قريب أو بعيد.
  • اختيار أماكن غير مألوفة للعقل البشري، كأن يكون في باطن الأرض أو في الفضاء الكوني أو أماكن خيالية.
  • منح البطولة لشخصيات غريبة وخيالية كالكائنات الفضائية أو المسوخ وما شابه.
  • الاستعانة بتقنيات التكنولوجيا المستقبلية، كمدافع الليزر.
  • خلق عدد من المبادئ العلمية والقوانين المستحدثة.
  • توظيف نظم سياسية أو اجتماعية غير مسبوقة، كقصة نهاية العالم.
  • التطرق إلى الحديث حول قدرات خارقة.