الحجر الصحي يعرف الحجر الصحي بمكانٍ يتم فيع عزل الأفراد والأشخاص المشتبه بإصابتهم بأحد الأمراض المعدية، حيث يتم حجر المريض في بيته ومنع اختلاطه بالأشخاص الأصحاء، أما على المستوى الإقليمي فيتم عن طريق حجر مناطق معينة وعدم مغادرتها لتجنب انتقال العدوى المرضية وانتشارها، وهذا الإجراء الوقائي يساهم في الحد من انتشار المرض المعدي ويتم إيقافه بعد انتهاء مدة حضانة المرض وتختلف المدة من شخصٍ لآخر لكنها لا تتعدى الأربعين يوماً، وقد عُرف الحجر الصحي في الإسلام حيث قال رسول الله صلى الله علية وسلم: "إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها، وإن كنتم فيها، فلا تخرجوا منها"، وبذلك نكون قد بينا ما هو الحجر الصحي. الأمراض التي تحتاج للحجر الصحي يتم الحجر عند الاشتباه بوجود أمراضٍ معدية وخطيرة يمكنها الانتشار بشكلٍ سريع، ومن وسائل نقل هذه الأمراض سوائل الجسم أو تلوث الماء أو الهواء وتنتقل أيضاً عن طريق التنفس وملامسة الشخص المصاب. من الأمثلة على الأمراض التي تستلزم الحجر الصحي مرض الجذام، والتيفوئيد، والطاعون بالإضافة إلى مرض السل والكوليرا والأمراض التي تسببها الفيروسات مثل فيروس إنفلونزا الخنازير وفيروس إيبولا وفيروس الكبد الوبائي وأنفلونزا الطيور وفيروس الجمرة الخبيثة. تختلف مدة الحجر بناءً على حالة المرضية إلى أنها لا تتجاوز الأربعين يوماً. حالات مرضية توجب الحجر الصحي الأشخاص الذين يعانون من أمراض ضعف أو نقص المناعة ومن الأمثلة عليها مرض الإيدز ومرض السرطان. يُلزَم المريض الذي يتناول الأدوية المثبطة لعمل الجهاز المناعي بعد خضوعه لعملية زراعة أحد أعضاء الجسم بحجره صحياً خاصةً إذا كان وضعه الصحي حساس لحمايته من حدوث مضاعفات تؤخر عملية شفائه، ومن هذه الحالات إجراء جراحة في منطقة العين التي تلتقط أي عامل مسبب للمرض وبالتالي حدوث مضاعفات وأضرار صحية. تاريخ الحجر الصحي انتشرت ظاهرة الحجر الصحي في العالم منذ القِدم وتم العمل به بشكلٍ كبير لكن بطريقةٍ مختلفة، فقد كان يتم إبعاد الشخص المصاب بالمرض عن الأشخاص الذين لا يعانون من أية أمراض كإجراءٍ وقائي يعمل على حمايتهم ويحد من وصول العدوى إليهم. في القديم كان يتم هذا الإجراء بأمرٍ من الحكام والملوك حيث كان يُحجر على المرضى لبضعة أيام حتى يتعافوا تلقائياً وإذا لم تتحسن حالتهم الصحية كان الملك يأمر بقتلهم دون أي اعتراض من أقاربهم أو ذويهم بالرغم من أنه كان يحدث لأعدادٍ كبيرة، اعتقاداً منهم بأن الملك أو الحاكم يقوم بعملٍ صائب بتخلصه من المرض ومن الأشخاص المصابين به. نجحت طريقة القتل في بعض الأحيان في التخلص من المرض نفسه لكن مع مرور الوقت والتقدم الحاصل في المجالات الطبية أخذ الحجر الصحي أشكالاً أخرى لمنع انتشار الأمراض.

ما هو الحجر الصحي

ما هو الحجر الصحي

بواسطة: - آخر تحديث: 28 فبراير، 2018

تصفح أيضاً

الحجر الصحي

يعرف الحجر الصحي بمكانٍ يتم فيع عزل الأفراد والأشخاص المشتبه بإصابتهم بأحد الأمراض المعدية، حيث يتم حجر المريض في بيته ومنع اختلاطه بالأشخاص الأصحاء، أما على المستوى الإقليمي فيتم عن طريق حجر مناطق معينة وعدم مغادرتها لتجنب انتقال العدوى المرضية وانتشارها، وهذا الإجراء الوقائي يساهم في الحد من انتشار المرض المعدي ويتم إيقافه بعد انتهاء مدة حضانة المرض وتختلف المدة من شخصٍ لآخر لكنها لا تتعدى الأربعين يوماً، وقد عُرف الحجر الصحي في الإسلام حيث قال رسول الله صلى الله علية وسلم: “إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها، وإن كنتم فيها، فلا تخرجوا منها”، وبذلك نكون قد بينا ما هو الحجر الصحي.

الأمراض التي تحتاج للحجر الصحي

حالات مرضية توجب الحجر الصحي

  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض ضعف أو نقص المناعة ومن الأمثلة عليها مرض الإيدز ومرض السرطان.
  • يُلزَم المريض الذي يتناول الأدوية المثبطة لعمل الجهاز المناعي بعد خضوعه لعملية زراعة أحد أعضاء الجسم بحجره صحياً خاصةً إذا كان وضعه الصحي حساس لحمايته من حدوث مضاعفات تؤخر عملية شفائه، ومن هذه الحالات إجراء جراحة في منطقة العين التي تلتقط أي عامل مسبب للمرض وبالتالي حدوث مضاعفات وأضرار صحية.

تاريخ الحجر الصحي

  • انتشرت ظاهرة الحجر الصحي في العالم منذ القِدم وتم العمل به بشكلٍ كبير لكن بطريقةٍ مختلفة، فقد كان يتم إبعاد الشخص المصاب بالمرض عن الأشخاص الذين لا يعانون من أية أمراض كإجراءٍ وقائي يعمل على حمايتهم ويحد من وصول العدوى إليهم.
  • في القديم كان يتم هذا الإجراء بأمرٍ من الحكام والملوك حيث كان يُحجر على المرضى لبضعة أيام حتى يتعافوا تلقائياً وإذا لم تتحسن حالتهم الصحية كان الملك يأمر بقتلهم دون أي اعتراض من أقاربهم أو ذويهم بالرغم من أنه كان يحدث لأعدادٍ كبيرة، اعتقاداً منهم بأن الملك أو الحاكم يقوم بعملٍ صائب بتخلصه من المرض ومن الأشخاص المصابين به.
  • نجحت طريقة القتل في بعض الأحيان في التخلص من المرض نفسه لكن مع مرور الوقت والتقدم الحاصل في المجالات الطبية أخذ الحجر الصحي أشكالاً أخرى لمنع انتشار الأمراض.