الطفيليات يمكن تعريف الطفيليات الطبية parasite بأنها كائناتٌ حية تعيش في كائن حي آخر يسمى المُضيف وغالبًا ما تسبب الضرر له، وبدون المضيف لن تستطيع الطفيليات من العيش والنمو والتكاثر فهي تستخدم جسم المضيف وما يحتويه من عناصر ومواد غذائية لتنمو وتتكاثر على حسابه وفي نفس الوقت ستسبب المرض له، ومن أبرز الطفيليات التي تسبب الأمراض هو طفيلي البلازموديوم plasmodum أو الطفيلي المتصَّور، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن البلازموديوم وعن مرض الملاريا الذي يسببه وكيفية تشخيصه وعلاجه. البلازموديوم يعدّ البلازموديوم أحد أقدم الطفيليات الطبية والتي تم اكتشافها في حالات الإصابة بمرض الملاريا، وهي كائنات وحيدة الخلية لا تستطيع العيش خارج مضيفها، وغالبًا ما تنتشر في المناطق الموجود على خط الاستواء أي الدول الأفريقية، ولطفيلي البلازموديوم أربعة أنواع وهي: المتصورة النشيطة Plasmodium vivax. المتصورة البيضية Plasmodium falciparum. المتصورة الوبالية Plasmodium ovale. المتصورة المنجلية Plasmodium malariae. وتعدّ المتصورة المنجلية المسؤولة عن معظم الإصابات بالملاريا على مستوى العالم، كما أنها أكثر انتشارًا في أفريقيا، أما النوع الثاني الأكثر انتشارًا فهي المتصورة النشيطة، وينتشر في جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية، والنوعان الأخيران المتصورة الوبالية والمتصورة البيضية فالإصابة بها ليست منتشرة، ولكن عندما تصيب الإنسان فستؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرة، كما يمكن أن يبقى الطفيلي كامن في الكبد ويعاد تنشيطه فيما بعد. الملاريا يعدّ الملاريا Malaria أو التي سمّيت قديمًا بالبرداء مرضٌ خطير، والذي يسبّبه طفيلي البلازموديوم، وهو من الأمراض التي تنتقل عبر نوع من البعوض يسمّى Anopheles Mosquito. بمجرد أن تلدغ أنثى هذه البعوضة الحاملة للطفيلي الإنسان ستنتقل الإصابة له، فبعد أن تلدغ البعوضة الإنسان وأثناء سحبها للدم تدخل الحويصلات الحاملة لطفيلي الملاريا، وتصل إلى خلايا الكبد في غضون دقائق. وبعدها خلال أسبوع يصل الطفيلي إلى مجرى الدم، وينمو ويتطور ويدخل إلى داخل خلايا الدم الحمراء. بعد أن يدخل الطفيلي إلى داخل خلايا الدم الحمراء يبدأ بالتكاثر السريع حتى تنفجر خلايا الدم الحمراء ويخرج منها الطفيلي. عند انفجار خلايا الدم الحمراء سيؤدي هذا إلى الحمى وارتفاعٍ مفاجئ في درجة حرارة الجسم. ثم تدخل هذه الطفيليات إلى خلايا دم حمراء جديدة لتتكاثر وتتكرر العملية. تشخيص الإصابة بالملاريا يعدّ التشخيص المبكر أمرٌ مهم لانتعاش المريض ولتجنب حدوث مضاعفات. يتم التشخيص أولًا عن طريق الأعراض السريرية الظاهرة عليه وتاريخه المرضي، وما إذا كان قد سافر أو يعيش في المناطق الاستوائية التي يكثر فيها البعوض المسبب للملاريا.  فحص لدم المريض تحت المايكروسكوب، وسيظهر الطفيلي وشكل الخلايا المميز. علاج الملاريا يتم العلاج بالمستشفى وتحت إشراف الطبيب، ويكون العلاج بمضادات الطفيلي مثل: الكلوروكين ومضادات التحسس، وغالبًا ما يتلقى المريض العلاج بالوريد للحصول على نتائج أسرع.

ما هو البلازموديوم

ما هو البلازموديوم

بواسطة: - آخر تحديث: 15 أبريل، 2018

الطفيليات

يمكن تعريف الطفيليات الطبية parasite بأنها كائناتٌ حية تعيش في كائن حي آخر يسمى المُضيف وغالبًا ما تسبب الضرر له، وبدون المضيف لن تستطيع الطفيليات من العيش والنمو والتكاثر فهي تستخدم جسم المضيف وما يحتويه من عناصر ومواد غذائية لتنمو وتتكاثر على حسابه وفي نفس الوقت ستسبب المرض له، ومن أبرز الطفيليات التي تسبب الأمراض هو طفيلي البلازموديوم plasmodum أو الطفيلي المتصَّور، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن البلازموديوم وعن مرض الملاريا الذي يسببه وكيفية تشخيصه وعلاجه.

البلازموديوم

يعدّ البلازموديوم أحد أقدم الطفيليات الطبية والتي تم اكتشافها في حالات الإصابة بمرض الملاريا، وهي كائنات وحيدة الخلية لا تستطيع العيش خارج مضيفها، وغالبًا ما تنتشر في المناطق الموجود على خط الاستواء أي الدول الأفريقية، ولطفيلي البلازموديوم أربعة أنواع وهي:

  • المتصورة النشيطة Plasmodium vivax.
  • المتصورة البيضية Plasmodium falciparum.
  • المتصورة الوبالية Plasmodium ovale.
  • المتصورة المنجلية Plasmodium malariae.

وتعدّ المتصورة المنجلية المسؤولة عن معظم الإصابات بالملاريا على مستوى العالم، كما أنها أكثر انتشارًا في أفريقيا، أما النوع الثاني الأكثر انتشارًا فهي المتصورة النشيطة، وينتشر في جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية، والنوعان الأخيران المتصورة الوبالية والمتصورة البيضية فالإصابة بها ليست منتشرة، ولكن عندما تصيب الإنسان فستؤدي إلى مضاعفاتٍ خطيرة، كما يمكن أن يبقى الطفيلي كامن في الكبد ويعاد تنشيطه فيما بعد.

الملاريا

  • يعدّ الملاريا Malaria أو التي سمّيت قديمًا بالبرداء مرضٌ خطير، والذي يسبّبه طفيلي البلازموديوم، وهو من الأمراض التي تنتقل عبر نوع من البعوض يسمّى Anopheles Mosquito.
  • بمجرد أن تلدغ أنثى هذه البعوضة الحاملة للطفيلي الإنسان ستنتقل الإصابة له، فبعد أن تلدغ البعوضة الإنسان وأثناء سحبها للدم تدخل الحويصلات الحاملة لطفيلي الملاريا، وتصل إلى خلايا الكبد في غضون دقائق.
  • وبعدها خلال أسبوع يصل الطفيلي إلى مجرى الدم، وينمو ويتطور ويدخل إلى داخل خلايا الدم الحمراء.
  • بعد أن يدخل الطفيلي إلى داخل خلايا الدم الحمراء يبدأ بالتكاثر السريع حتى تنفجر خلايا الدم الحمراء ويخرج منها الطفيلي.
  • عند انفجار خلايا الدم الحمراء سيؤدي هذا إلى الحمى وارتفاعٍ مفاجئ في درجة حرارة الجسم.
  • ثم تدخل هذه الطفيليات إلى خلايا دم حمراء جديدة لتتكاثر وتتكرر العملية.

تشخيص الإصابة بالملاريا

  • يعدّ التشخيص المبكر أمرٌ مهم لانتعاش المريض ولتجنب حدوث مضاعفات.
  • يتم التشخيص أولًا عن طريق الأعراض السريرية الظاهرة عليه وتاريخه المرضي، وما إذا كان قد سافر أو يعيش في المناطق الاستوائية التي يكثر فيها البعوض المسبب للملاريا.
  •  فحص لدم المريض تحت المايكروسكوب، وسيظهر الطفيلي وشكل الخلايا المميز.

علاج الملاريا

يتم العلاج بالمستشفى وتحت إشراف الطبيب، ويكون العلاج بمضادات الطفيلي مثل: الكلوروكين ومضادات التحسس، وغالبًا ما يتلقى المريض العلاج بالوريد للحصول على نتائج أسرع.