اضطراب ضغط الدم يعرف اضطراب ضغط الدم بأنه حالة مرضية تتفاوت فيها قيم ضغط الدم ما بين ارتفاع وانخفاض كل الوقت، حيث يرتفع الضغط تارةً وينخفض تارة أخرى، فيتسبب ذلك باضطراب في تلقي العلاج الملائم، حيث أن إتباع نظام تخفيض الضغط سيتسبب برفعه، أو طرق تخفيض الضغط المرتفع ستتسبب بهبوط في الضغط، لذلك فإن اضطراب ضغط الدم يعتبر حالة مرضية أكثر صعوبة من الإصابة بأحد شقي مرض ضغط الدم ارتفاعاً وانخفاضاً، ونظراً لخطورته فإنه يعتبر منفذاً لعدد من الأمراض الفجائية كالجلطة الدماغية في حال ارتفاعه، أو اختلال عمل أعضاء الجسم نتيجة الهبوط المفاجئ وبالتالي الوفاة إثر الانخفاضات الخطيرة. أسباب اضطراب ضغط الدم اختلال عمل الساعة البيولوجية في جسم الإنسان، يؤثر إيقاع الساعة البيولوجية تأثيراً ملحوظاً في تقلبات ضغط الدم، إذ أنه يرتفع جداً في وقت الذروة الذي تتم فيه ممارسة العمليات الحيوية والسلوكية في الجسم، وينتج ذلك وفقاً للكيمياء الحيوية للخلايا، أما انخفاض ضغط الدم فيكون عند أدنى مستوياته الطبيعية في ساعات الصباح الباكر عند الاستيقاظ. الإرهاق والجهد بشكل كبير، إن بقاء الجسد تحت تأثير الضغوطات النفسية والبدنية سيقود تلقائياً إلى ارتفاع معدل نبضات القلب ومستويات السكر بالدم، بالإضافة إلى ضيق التنفس؛ وبالتالي تعرض ضغط الدم للاضطراب، ويترك ذلك أثراً على عضلة القلب وتصبح عملية ضخ الدم أصعب. الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، يعتبر الأشخاص المصابون بهذا المرض هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة باضطراب ضغط الدم. عرض جانبي لأحد العقاقير والأدوية الطبية، تترك بعض أنواع العقاقير الطبية أثاراً جانبية؛ ومن بينها حدوث انقباضات في الأوعية الدموية وانبساطها فيصاب الفرد باضطراب ضغط الدم، وقد يكون أمراً مؤقتاً وليس دائماً، ومن أهم الأدوية التي تتسبب بذلك: حبوب منع الحمل، مضادات الاكتئاب، مضادات الاحتقان وغيرها. التحسس الغذائي، يأتي التحسس الغذائي من خلال تناول أصناف محددة تؤثر في تذبذب ضغط الم، فيظهر ذلك مثلاً في تناول الأطعمة المالحة فيرتفع ضغط الدم. إدمان المخدرات. الإفراط في تناول مادة الكافيين، كالقهوة والمشروبات الغازية. طرق التحكم باضطراب ضغط الدم ضرورة التخلص من السمنة، حيث يساعد تراكم الدهون على الإصابة باضطراب ضغط الدم. الحرص على ممارسة التمارين الرياضية أسبوعياً. إثراء النظام الغذائي بعنصر الكالسيوم المحفز على تنظيم ضغط الدم، ومن أهم العناصر الغنية به:  الفاصولياء، الكرنب، الفجل، الحمص. تناول فيتامين C بكثرة من خلال الفاكهة الغنية به، كالبرتقال مثلاً.

ما هو اضطراب ضغط الدم

ما هو اضطراب ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017

اضطراب ضغط الدم

يعرف اضطراب ضغط الدم بأنه حالة مرضية تتفاوت فيها قيم ضغط الدم ما بين ارتفاع وانخفاض كل الوقت، حيث يرتفع الضغط تارةً وينخفض تارة أخرى، فيتسبب ذلك باضطراب في تلقي العلاج الملائم، حيث أن إتباع نظام تخفيض الضغط سيتسبب برفعه، أو طرق تخفيض الضغط المرتفع ستتسبب بهبوط في الضغط، لذلك فإن اضطراب ضغط الدم يعتبر حالة مرضية أكثر صعوبة من الإصابة بأحد شقي مرض ضغط الدم ارتفاعاً وانخفاضاً، ونظراً لخطورته فإنه يعتبر منفذاً لعدد من الأمراض الفجائية كالجلطة الدماغية في حال ارتفاعه، أو اختلال عمل أعضاء الجسم نتيجة الهبوط المفاجئ وبالتالي الوفاة إثر الانخفاضات الخطيرة.

أسباب اضطراب ضغط الدم

  • اختلال عمل الساعة البيولوجية في جسم الإنسان، يؤثر إيقاع الساعة البيولوجية تأثيراً ملحوظاً في تقلبات ضغط الدم، إذ أنه يرتفع جداً في وقت الذروة الذي تتم فيه ممارسة العمليات الحيوية والسلوكية في الجسم، وينتج ذلك وفقاً للكيمياء الحيوية للخلايا، أما انخفاض ضغط الدم فيكون عند أدنى مستوياته الطبيعية في ساعات الصباح الباكر عند الاستيقاظ.
  • الإرهاق والجهد بشكل كبير، إن بقاء الجسد تحت تأثير الضغوطات النفسية والبدنية سيقود تلقائياً إلى ارتفاع معدل نبضات القلب ومستويات السكر بالدم، بالإضافة إلى ضيق التنفس؛ وبالتالي تعرض ضغط الدم للاضطراب، ويترك ذلك أثراً على عضلة القلب وتصبح عملية ضخ الدم أصعب.
  • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم، يعتبر الأشخاص المصابون بهذا المرض هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة باضطراب ضغط الدم.
  • عرض جانبي لأحد العقاقير والأدوية الطبية، تترك بعض أنواع العقاقير الطبية أثاراً جانبية؛ ومن بينها حدوث انقباضات في الأوعية الدموية وانبساطها فيصاب الفرد باضطراب ضغط الدم، وقد يكون أمراً مؤقتاً وليس دائماً، ومن أهم الأدوية التي تتسبب بذلك: حبوب منع الحمل، مضادات الاكتئاب، مضادات الاحتقان وغيرها.
  • التحسس الغذائي، يأتي التحسس الغذائي من خلال تناول أصناف محددة تؤثر في تذبذب ضغط الم، فيظهر ذلك مثلاً في تناول الأطعمة المالحة فيرتفع ضغط الدم.
  • إدمان المخدرات.
  • الإفراط في تناول مادة الكافيين، كالقهوة والمشروبات الغازية.

طرق التحكم باضطراب ضغط الدم

  • ضرورة التخلص من السمنة، حيث يساعد تراكم الدهون على الإصابة باضطراب ضغط الدم.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية أسبوعياً.
  • إثراء النظام الغذائي بعنصر الكالسيوم المحفز على تنظيم ضغط الدم، ومن أهم العناصر الغنية به:  الفاصولياء، الكرنب، الفجل، الحمص.
  • تناول فيتامين C بكثرة من خلال الفاكهة الغنية به، كالبرتقال مثلاً.