شهر رمضان يقول الله تعالى في كتابه: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ" (([البقرة: آية 185]))، هذا الشهر ووفقًا لما ذكرته الآية فإنه صيامه فرضُ عينٍ على كلٍّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ صحيحٍ، وحريٌّ بكلِّ مسلِّمٍ ومسلمةٍ أن يتقّي كلَّ ما قد يشوبُ صيامه ويحرمه أجره، فمنه ما هو متعَمَّد والذي يُجزئ عنه الكفّارات والتوبة النصوح، ومنه ما يحدث خطأً كالإفطار قبل الأذان بدقائق. في هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: ما حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق شرعًا، وماذا عليه أن يفعل تلقاء هذا الخطأ. التهاون في حدود الله قبل الإتيان على توضيح حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق، لا بدّ من صرف نظر القارئ إلى ضرورة عدم التهاون بما فرض وشرع المولى -عز وجل-، فقد بات شائعًا ودارجًا الاعتراض على صرامة وتنظيميّة ودقّة بعض القوانين الإلهية التي شرعها خالق هذه النفوس، العليم بحالها جميعها، والمُطّلع على سرائرها وظواهرها، وتلك الانتقادات تشمل الفروض وأركان الإسلام وما إلى ذلك من أمورٍ لم تطلها أيدي البشر، كحكمٍ لقضيةٍ مُستجدّة لم ترد على عهد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ولا الصحابة الكبار -رضوان الله عليهم- حيث من الممكن لِمثل هذه القضايا أن تحتملَ الجدال فيما بين العامّة فيها، أما أن يُجادَل بالصلوات والصيام والحج والزكاة وغيرها كالربا والزنا والسرقة والتبرج والخمر وما إلى ذلك، مما ورد نصُّه صريحًا في القرآن الكريم، فهذا الأمر أقرب للحُمق وما هو إلَّا محاولة للظهور بين الجماهير على حساب التشريعات الدينيّة، والأمر بالطبع لا يشمل السائل بقصد الفهم والتبحّر في الدّين، بل أولئك مُثيري الفتن والشكوك والدعاوي الباطلة بين أتباع الدين المُحمديّ لخلق هالة من الشكوك حول كلِّ مستجدٍّ في إيمانه محاولين إخراجَه من دينِه وتديّنه. ((شرح الحديث الشريف- إتحاف المسلم- الدرس(27-44): التشفع في حدود الله، "www.nabulsi.com"، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف)) الإفطار عمدًا في رمضان مِن بعض ما يُثار الجدال حوله هو الإفطار بشهر رمضان عمدًا، دون أيٍّ عذرٍ شرعيٍّ، والمجاهرة بذلك، ودعوة المسلمين لِأنْ يتقبّلوا هذا المشهد في لُبِّ حرمة الشهر الفضيل، والمناداة بأن هذا من الحريَّة ولا شأن لأحدٍ بأحدٍ به، والرّد على مثل هذه المحاولات للانسلاخ عمّا شرّعه الإسلام بحجّة حرية الرأي -والتي بلا شك احترمها الإسلام- يكون بالآية الكريمة: "كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ" (([آل عمران: آية 110])) صدق الله العظيم، فالأصل هو الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، ضمن الشروط الثلاثة التي نصّت عليها الآية الكريمة: "ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" (([النحل: آية 125])) صدق الله العظيم، وهذا أوّل ما يُنتهج فيما يتعلّق بانتهاك حدود الله وحرماته كالإفطار جهارًا في نهار رمضان وأمام المسلمين الصائمين. ((وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، "binbaz.org.sa"، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف)) أجمع علماء المسلمين أنَّ المسلم المكلّف الذي يفطر في نهار رمضان، وهو عالمٌ بحرمة ذلك وبوجوبِ فريضة الصيام، أنه مُرتكبٌ لكبيرةٍ من الكبائر، أي هو بحاجة إلى توبة خاصّة ونصوحة من هذا الذنب العظبم، وقد ذهب العلماء إلى أبعد من هذا فقالوا أنَّ هذا الإنسان لو صام الدَّهر كُلَّه تطوعًا ما عادَل ذلك اليوم الفريضة ولم يُلحقه أجر الصائمين، لذا فالأصل في المجتمع أن لا يتقبّل نهائيًا هذه السلوكيات من المجاهرة بالإفطار في نهار هذا الشهر العظيم، بل وينفر منها ويُنفِّر منها، فلا يُقبَل لهذا المُجاهر بأن يعيش بين أفراد المجتمع المسلم وكأن شيئًا لم يكن، بل يجب أن يُنصح بالحُسنى، ويُنهى عمّا يفعل، ولا يُعان عليه، إلا في حال الزوجة التي علمت أنَّ لزوجها بطشًا شديدًا قد يؤذيها ويؤذي أبناءها، فلا بأس أن تُعدَّ الطعام لزوجها المفطر وذلك درءًا للأسوأ بالسوء. ((حكم الإفطار في رمضان، "www.youtube.com"، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف)) حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق أما بالحديث عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق فهو سؤالٌ يُطرح من قِبل من كان صائمًا عاقدًا النيّةَ، مُخلصًا بها لوجه الله الكريم، لكنَّه بحكم الخطأ البشريّ وقع في هذا الأمر واعتقد بدخول وقت المغرب في حين أن وقت المغرب لم يحِن حقًّا، وقد يحدث ذلك نتيجةً لاندفاع الصائم تجاه طبقٍ من الطعام، لما اعتاد عليه من عاداتٍ في فِطره، أو ربما لسماعه لقراءة القرآن التي تسبق الأذان، فظنّ بذلك أنّه إعلانٌ للأذان فأفطر خطأً، أو المرأة في المطبخ قُبيل الإفطار تلعق أصبعها من بقايا الطعام فيدخل الطعام جوفها دون قصدٍ منها وظنًا منها أنّ وقت الصيام انتهى، والأصل في المسلم أن يحتاط ويتحقق من وقت دخول الصيام ووقت انتهائه كي لا يقع في لبسٍ وشكٍ، والمتعرض من المسلمين لهذه الحالة من الإفطار خطأً بنيّة أن وقت صيام اليوم انتهى ولكنّه في الواقع لم يفعل، يجب عليه في هذه الحالة ومنذ اللحظة التي يُدرك بها خطأه أن يعود ليُمسك عن الطعام والشراب إلى حين التأكّد من دخول وقت المغرب الفعليّ، ثمّ يلزمه القضاء بعد انقضاء شهر رمضان، والله أعلم. (( الإفطار قبل المغرب بغير قصد، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف)) فيديو عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق في هذا الفيديو يتحدّث فضيلة الشيخ د. بلال ابداح عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق والأمر المُترتِّب عليه. (( حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق، "www.youtube.com"، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف)). 

ما حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق

ما حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق

بواسطة: - آخر تحديث: 26 يوليو، 2018

شهر رمضان

يقول الله تعالى في كتابه: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ” 1)[البقرة: آية 185]، هذا الشهر ووفقًا لما ذكرته الآية فإنه صيامه فرضُ عينٍ على كلٍّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ صحيحٍ، وحريٌّ بكلِّ مسلِّمٍ ومسلمةٍ أن يتقّي كلَّ ما قد يشوبُ صيامه ويحرمه أجره، فمنه ما هو متعَمَّد والذي يُجزئ عنه الكفّارات والتوبة النصوح، ومنه ما يحدث خطأً كالإفطار قبل الأذان بدقائق. في هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال: ما حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق شرعًا، وماذا عليه أن يفعل تلقاء هذا الخطأ.

التهاون في حدود الله

قبل الإتيان على توضيح حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق، لا بدّ من صرف نظر القارئ إلى ضرورة عدم التهاون بما فرض وشرع المولى -عز وجل-، فقد بات شائعًا ودارجًا الاعتراض على صرامة وتنظيميّة ودقّة بعض القوانين الإلهية التي شرعها خالق هذه النفوس، العليم بحالها جميعها، والمُطّلع على سرائرها وظواهرها، وتلك الانتقادات تشمل الفروض وأركان الإسلام وما إلى ذلك من أمورٍ لم تطلها أيدي البشر، كحكمٍ لقضيةٍ مُستجدّة لم ترد على عهد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ولا الصحابة الكبار -رضوان الله عليهم- حيث من الممكن لِمثل هذه القضايا أن تحتملَ الجدال فيما بين العامّة فيها، أما أن يُجادَل بالصلوات والصيام والحج والزكاة وغيرها كالربا والزنا والسرقة والتبرج والخمر وما إلى ذلك، مما ورد نصُّه صريحًا في القرآن الكريم، فهذا الأمر أقرب للحُمق وما هو إلَّا محاولة للظهور بين الجماهير على حساب التشريعات الدينيّة، والأمر بالطبع لا يشمل السائل بقصد الفهم والتبحّر في الدّين، بل أولئك مُثيري الفتن والشكوك والدعاوي الباطلة بين أتباع الدين المُحمديّ لخلق هالة من الشكوك حول كلِّ مستجدٍّ في إيمانه محاولين إخراجَه من دينِه وتديّنه. 2)شرح الحديث الشريف- إتحاف المسلم- الدرس(27-44): التشفع في حدود الله، “www.nabulsi.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف

الإفطار عمدًا في رمضان

مِن بعض ما يُثار الجدال حوله هو الإفطار بشهر رمضان عمدًا، دون أيٍّ عذرٍ شرعيٍّ، والمجاهرة بذلك، ودعوة المسلمين لِأنْ يتقبّلوا هذا المشهد في لُبِّ حرمة الشهر الفضيل، والمناداة بأن هذا من الحريَّة ولا شأن لأحدٍ بأحدٍ به، والرّد على مثل هذه المحاولات للانسلاخ عمّا شرّعه الإسلام بحجّة حرية الرأي -والتي بلا شك احترمها الإسلام- يكون بالآية الكريمة: “كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ” 3)[آل عمران: آية 110] صدق الله العظيم، فالأصل هو الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، ضمن الشروط الثلاثة التي نصّت عليها الآية الكريمة: “ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” 4)[النحل: آية 125] صدق الله العظيم، وهذا أوّل ما يُنتهج فيما يتعلّق بانتهاك حدود الله وحرماته كالإفطار جهارًا في نهار رمضان وأمام المسلمين الصائمين. 5)وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، “binbaz.org.sa”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف

أجمع علماء المسلمين أنَّ المسلم المكلّف الذي يفطر في نهار رمضان، وهو عالمٌ بحرمة ذلك وبوجوبِ فريضة الصيام، أنه مُرتكبٌ لكبيرةٍ من الكبائر، أي هو بحاجة إلى توبة خاصّة ونصوحة من هذا الذنب العظبم، وقد ذهب العلماء إلى أبعد من هذا فقالوا أنَّ هذا الإنسان لو صام الدَّهر كُلَّه تطوعًا ما عادَل ذلك اليوم الفريضة ولم يُلحقه أجر الصائمين، لذا فالأصل في المجتمع أن لا يتقبّل نهائيًا هذه السلوكيات من المجاهرة بالإفطار في نهار هذا الشهر العظيم، بل وينفر منها ويُنفِّر منها، فلا يُقبَل لهذا المُجاهر بأن يعيش بين أفراد المجتمع المسلم وكأن شيئًا لم يكن، بل يجب أن يُنصح بالحُسنى، ويُنهى عمّا يفعل، ولا يُعان عليه، إلا في حال الزوجة التي علمت أنَّ لزوجها بطشًا شديدًا قد يؤذيها ويؤذي أبناءها، فلا بأس أن تُعدَّ الطعام لزوجها المفطر وذلك درءًا للأسوأ بالسوء. 6)حكم الإفطار في رمضان، “www.youtube.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف

حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق

أما بالحديث عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق فهو سؤالٌ يُطرح من قِبل من كان صائمًا عاقدًا النيّةَ، مُخلصًا بها لوجه الله الكريم، لكنَّه بحكم الخطأ البشريّ وقع في هذا الأمر واعتقد بدخول وقت المغرب في حين أن وقت المغرب لم يحِن حقًّا، وقد يحدث ذلك نتيجةً لاندفاع الصائم تجاه طبقٍ من الطعام، لما اعتاد عليه من عاداتٍ في فِطره، أو ربما لسماعه لقراءة القرآن التي تسبق الأذان، فظنّ بذلك أنّه إعلانٌ للأذان فأفطر خطأً، أو المرأة في المطبخ قُبيل الإفطار تلعق أصبعها من بقايا الطعام فيدخل الطعام جوفها دون قصدٍ منها وظنًا منها أنّ وقت الصيام انتهى، والأصل في المسلم أن يحتاط ويتحقق من وقت دخول الصيام ووقت انتهائه كي لا يقع في لبسٍ وشكٍ، والمتعرض من المسلمين لهذه الحالة من الإفطار خطأً بنيّة أن وقت صيام اليوم انتهى ولكنّه في الواقع لم يفعل، يجب عليه في هذه الحالة ومنذ اللحظة التي يُدرك بها خطأه أن يعود ليُمسك عن الطعام والشراب إلى حين التأكّد من دخول وقت المغرب الفعليّ، ثمّ يلزمه القضاء بعد انقضاء شهر رمضان، والله أعلم. 7) الإفطار قبل المغرب بغير قصد، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف

فيديو عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق

في هذا الفيديو يتحدّث فضيلة الشيخ د. بلال ابداح عن حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق والأمر المُترتِّب عليه. 8) حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق، “www.youtube.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف.

المراجع

1. [البقرة: آية 185]
2. شرح الحديث الشريف- إتحاف المسلم- الدرس(27-44): التشفع في حدود الله، “www.nabulsi.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف
3. [آل عمران: آية 110]
4. [النحل: آية 125]
5. وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، “binbaz.org.sa”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف
6. حكم الإفطار في رمضان، “www.youtube.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف
7.  الإفطار قبل المغرب بغير قصد، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف
8.  حكم من أفطر قبل الأذان بدقائق، “www.youtube.com”، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2018، بتصرّف