البحث عن مواضيع

نبذة عن العين والحسد كثير من الناس لا يفرقون بين العين والحسد، ويهتمون فقط بالآثار التي يخلفها هذان الداءان العظيمان، فنحن نعلم أن الرزق والصحة والعمر والبنون هو من عند الله، يعطيه لمن يشاء ولكل شخص على وجه الارض رزقه الذي كتبه الله له، لا يمنعه عنه أحد ولا يأخذه منه أحد، ولقد وزع الرزق بين العباد بالتساوي، ولكن صور هذا الرزق تختلف من شخص لآخر فبعضهم اخذ وفرة في الصحة، والاخر بركة في العمر، والاخر سعة في الرزق، وغيرهم رزقهم الله الأولاد, واذا امن الشخص بأن الله هو الرزاق وان بيده مفاتيح الرزق، وكان ذلك بيقين تام اقتنع ورضي بما قسمه الله له، فلا ينظر لأخيه المسلم ولا يتمنى ما يملكه اخيه المسلم، لان ذلك يسمى الحسد الذي استعيذ منه في القرآن الكريم في قوله تعالى: " ومن شر حاسد اذا حسد "، وهنا سوف نعرف الفرق بين العين والحسد. ما الفرق بين العين والحسد العين يقول ابن القيم في كتابه :" إن العين هي سهام تخرج من نفس العائن نحو المعين، بحيث تصيبه تارة وتخطئه تارة أخرى"، وهنالك بعض المصطلحات المصاحبة للعين، وهي: العائن: وهو الشخص الذي يصيب بالعين، المعيان: وهو الشخص الذي يعرف بشدة الإصابة بالعين، المعين: وهو الشخص المصاب بالعين، وكل إنسان معرض للإصابة بالعين، فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: " إذا رأى أحدكم من نفسه، أو ماله، أو أخيه، ما يعجبه فليدع بالبركة، فإن العين حق"، مجمع الزوائد.   أقسام العين: العين المعجبة: وهي التي يكون مسؤولا عنها الشخص نفسه، بحيث يفرط في الإعجاب بنعمة ما، دون أن يباركها، فبذلك يفسدها بإذن الله، فيقول تعالى في سورة الكهف : "ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالا وولدا". الكهف/  39. العين الحاسدة: تكمن في تمني زوال النعمة عن المحسود، وتكون مكللة بالصفات الذميمة، كالغيرة، والحقد، والكراهية. العين القاتلة (السمية): من أكثر أنواع العين ضررا، فهي تخرج من العائن إلى المعيون مباشرة بقصد الضرر به، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" علام يقتل أحدكم أخاه، هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت". مجمع الزوائد. الحسد قال تعالى:" أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما "، سورة النّساء/54، والحسد حسب ورود معناه في كتاب بدائع الفوائد لابن قيم يعرف بأنه بغض نعمة الله على المحسود، وتمني زوالها، والحسد بفتح السين مصدر حسد، ومعناه في اللغة تمني الحاسد زوال نعمة المحسود، وهو في الشرع أعم منه في اللغة. مراتب الحسد ذكر العلماء للحسد أربع مراتب، وهي:  الحسد بتمني زوال النعمة على المنعم عليه، ولو لم تنتقل للحاسد.  الحسد بتمني زوال النعمة عن المنعم عليه، وحصول الحاسد عليها.  الحسد بتمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه، حتى لا يحصل تفاوت بينهما، فإن لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.  حسد الغبطة وهو حسد مجازي، يكمن في تمني الحصول على مثل النعمة التي عند المنعم عليه، من غير أن تزول عنه. عن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - قال:"لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن، فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، فسمعه جار له، فقال: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان، فعملت مثل ما يعمل، ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه في الحق، فقال رجل: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل"، رواه بخاري. أعراض العين أعراض جسمية: وعادة ما تظهر قبل الرقية الشرعية، ومنها: صفار الوجه وشحوبه. ارتفاع الحرارة بشكل كبير.  تصبب العرق من الشخص المصاب بالعين، خاصة في منطقة الظهر.  خفقان القلب بشكل أسرع من المعتاد.  ظهور كدمات زرقاء أو خضراء في مناطق معينة من الجسم.  عدم استجابة الجسم للعلاج في حالة الأمراض العضوية، كأمراض المفاصل، والخمول، والأرق، والحبوب، والتقرحات التي تظهر على الجلد. أعراض الحسد يصاب الشخص بالصدود عن الذهاب إلى المدرسة، أو الجامعة، أو الكلية، أو العمل.  الانطواء والعزلة.  الاعتداء على الآخرين، بل قد يشعر بعدم حب، ووفاء، وإخلاص أقرب الناس وأحبهم له.  عدم اهتمام الشخص بمظهره.  الاختناق، وعدم استقرار الشخص على حال أو فكر معين.  الإصابة بالخمول، والكسل، وقلة الشهية. الحسد يؤدي إلى كثرة التنهد، والشكوى من بعض الأوجاع.  المصاب بالعين يصعب عليه النوم كثيراً، فغالباً ما تجده يعاني من الأرق المستمر، مع رغبته الشديدة في النوم. شيوع الخدران في جسد المصاب بالحسد. كثرة التثاؤب عند الشروع بقراءة القرآن وحتى انتهائها.  نقصان الوزن بشكل سريع ومخيف، وهذه من أبرز أعراض الإصابة بالعين والحسد، والناتجة عن انعدام الشهية.  السرحان، وعدم التركيز، والنسيان.  التوتر، والشعور بضيق في العلاقة الزوجية من دون أي سبب يذكر. ألم قوي في الرأس. برودة وإحساس بوخز وألم في أطراف المصاب.

ما الفرق بين العين والحسد

ما الفرق بين العين والحسد
بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2017

نبذة عن العين والحسد

كثير من الناس لا يفرقون بين العين والحسد، ويهتمون فقط بالآثار التي يخلفها هذان الداءان العظيمان، فنحن نعلم أن الرزق والصحة والعمر والبنون هو من عند الله، يعطيه لمن يشاء ولكل شخص على وجه الارض رزقه الذي كتبه الله له، لا يمنعه عنه أحد ولا يأخذه منه أحد، ولقد وزع الرزق بين العباد بالتساوي، ولكن صور هذا الرزق تختلف من شخص لآخر فبعضهم اخذ وفرة في الصحة، والاخر بركة في العمر، والاخر سعة في الرزق، وغيرهم رزقهم الله الأولاد, واذا امن الشخص بأن الله هو الرزاق وان بيده مفاتيح الرزق، وكان ذلك بيقين تام اقتنع ورضي بما قسمه الله له، فلا ينظر لأخيه المسلم ولا يتمنى ما يملكه اخيه المسلم، لان ذلك يسمى الحسد الذي استعيذ منه في القرآن الكريم في قوله تعالى: ” ومن شر حاسد اذا حسد “، وهنا سوف نعرف الفرق بين العين والحسد.

ما الفرق بين العين والحسد

العين

يقول ابن القيم في كتابه :” إن العين هي سهام تخرج من نفس العائن نحو المعين، بحيث تصيبه تارة وتخطئه تارة أخرى”، وهنالك بعض المصطلحات المصاحبة للعين، وهي: العائن: وهو الشخص الذي يصيب بالعين، المعيان: وهو الشخص الذي يعرف بشدة الإصابة بالعين، المعين: وهو الشخص المصاب بالعين، وكل إنسان معرض للإصابة بالعين، فقد قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: ” إذا رأى أحدكم من نفسه، أو ماله، أو أخيه، ما يعجبه فليدع بالبركة، فإن العين حق”، مجمع الزوائد.

53e85fe4409af

 

أقسام العين:

  • العين المعجبة: وهي التي يكون مسؤولا عنها الشخص نفسه، بحيث يفرط في الإعجاب بنعمة ما، دون أن يباركها، فبذلك يفسدها بإذن الله، فيقول تعالى في سورة الكهف : “ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالا وولدا”. الكهف/  39.
  • العين الحاسدة: تكمن في تمني زوال النعمة عن المحسود، وتكون مكللة بالصفات الذميمة، كالغيرة، والحقد، والكراهية.
  • العين القاتلة (السمية): من أكثر أنواع العين ضررا، فهي تخرج من العائن إلى المعيون مباشرة بقصد الضرر به، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” علام يقتل أحدكم أخاه، هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت”. مجمع الزوائد.

الحسد

قال تعالى:” أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما “، سورة النّساء/54، والحسد حسب ورود معناه في كتاب بدائع الفوائد لابن قيم يعرف بأنه بغض نعمة الله على المحسود، وتمني زوالها، والحسد بفتح السين مصدر حسد، ومعناه في اللغة تمني الحاسد زوال نعمة المحسود، وهو في الشرع أعم منه في اللغة.

hqdefault (1)

مراتب الحسد

ذكر العلماء للحسد أربع مراتب، وهي:

  •  الحسد بتمني زوال النعمة على المنعم عليه، ولو لم تنتقل للحاسد.
  •  الحسد بتمني زوال النعمة عن المنعم عليه، وحصول الحاسد عليها.
  •  الحسد بتمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه، حتى لا يحصل تفاوت بينهما، فإن لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.
  •  حسد الغبطة وهو حسد مجازي، يكمن في تمني الحصول على مثل النعمة التي عند المنعم عليه، من غير أن تزول عنه. عن رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – قال:”لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن، فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار، فسمعه جار له، فقال: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان، فعملت مثل ما يعمل، ورجل آتاه الله مالا فهو يهلكه في الحق، فقال رجل: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان فعملت مثل ما يعمل”، رواه بخاري.

أعراض العين

أعراض جسمية: وعادة ما تظهر قبل الرقية الشرعية، ومنها:

  • صفار الوجه وشحوبه.
  • ارتفاع الحرارة بشكل كبير.
  •  تصبب العرق من الشخص المصاب بالعين، خاصة في منطقة الظهر.
  •  خفقان القلب بشكل أسرع من المعتاد.
  •  ظهور كدمات زرقاء أو خضراء في مناطق معينة من الجسم.
  •  عدم استجابة الجسم للعلاج في حالة الأمراض العضوية، كأمراض المفاصل، والخمول، والأرق، والحبوب، والتقرحات التي تظهر على الجلد.

أعراض الحسد

  • يصاب الشخص بالصدود عن الذهاب إلى المدرسة، أو الجامعة، أو الكلية، أو العمل.
  •  الانطواء والعزلة.
  •  الاعتداء على الآخرين، بل قد يشعر بعدم حب، ووفاء، وإخلاص أقرب الناس وأحبهم له.
  •  عدم اهتمام الشخص بمظهره.
  •  الاختناق، وعدم استقرار الشخص على حال أو فكر معين.
  •  الإصابة بالخمول، والكسل، وقلة الشهية.
  • الحسد يؤدي إلى كثرة التنهد، والشكوى من بعض الأوجاع.
  •  المصاب بالعين يصعب عليه النوم كثيراً، فغالباً ما تجده يعاني من الأرق المستمر، مع رغبته الشديدة في النوم.
  • شيوع الخدران في جسد المصاب بالحسد.
  • كثرة التثاؤب عند الشروع بقراءة القرآن وحتى انتهائها.
  •  نقصان الوزن بشكل سريع ومخيف، وهذه من أبرز أعراض الإصابة بالعين والحسد، والناتجة عن انعدام الشهية.
  •  السرحان، وعدم التركيز، والنسيان.
  •  التوتر، والشعور بضيق في العلاقة الزوجية من دون أي سبب يذكر.
  • ألم قوي في الرأس.
  • برودة وإحساس بوخز وألم في أطراف المصاب.