البحث عن مواضيع

تعتبر اللغة العربية أحد أجمل اللغات الموجودة في العالم، فبالرغم من أنها تتكون بشكل أساسي من ثماني وعشرين حرفاً إلا أنها تشكل ملايين الكلمات القادرة على وصف الأفعال والأشياء المختلفة، عدا عن ذلك فإنه يوجد العديد من الكلمات المترادفة التي تستخدم لتصف ذات الشيء، كما أنه يوجد العديد من الكلمات التي يُعتقد بأنها تصف ذات الشيء إلا أنه وفي واقع الحال فإنه يوجد اختلافات بينها، وهذا ما جعل اللغة العربية تنقسم وتتجزأ إلى العديد من العلوم، وكل علم يختص منها بدراسة شيء معين، ومن أمثلتها علم البلاغة وعلم المعاني وغير ذلك، ومن المصطلحات التي يظن الكثير بأنها تعبر عن ذات الشيء مصطلح العفو ومصطلح الصفح، حيث يظن الكثير بأن كلا الكلمتين مترادفتين ويصفان ذات الشيء، وفي واقع الحال فإن هناك اختلافات عديدة بينهما وتستخدم كل منها بسياقات مختلفة عن الأخرى، وسيكون موضوع الحديث في هذا المقال حول الفرق بين العفو والصفح. الفرق بين العفو والصفح يعبر مصطلح العفو في اللغة عن التجاوز عن الذنب إضافة إلى ترك العقاب عليه، وأصل كلمة العفو هو الطمس والمحو. أما اصطلاحاً فقد تعم تعريق العفو بأكثر من سياق، من أهمها "التجاوز عن الذنب وترك العقاب". أما الصفح فإن تعريفه في اللغة هو الإعراض عن الذنب، حيث ذكرت الكثير من المراجع بأن أصل كلمة الصفح هو من صفحة العنق. أما في الاصطلاح فإن الصفح يوصف بأكثر من سياق من أبرزها "هو ترك التأنيب" أو "إزالة أثر الذنب من النفس". في واقع الحال فإن مصطلح العفو والصفح متقاربان إلى درجة كبيرة، إلا أن الصفح يعتبر أبلغ من العفو. يعبر مصطلح العفو عن ترك عقوبة المذنب في حين أن الصفح هو عبارة عن ترك لوم المذنب. عبر العديد من العلماء عن مصطلح العفو بعبارة "ترك المؤاخذة بالذنب" في حين أن الصفح هو عبارة عن "إزالة أثر الذنب من النفس". في العفو يتجاوز الشخص عن أخطاء الطرف الآخر لكن قد يبقى لها أثر في نفسه. إن الصفح يتمثل في نسيان إساءة الطرف الآخر في ذات اللحظة، بحيث لا يبقى لها أثر في النفس. إن العفو يكون بالابتعاد عن معاملة الشخص المخطئ بالمثل، في حين أن الصفح هو عدم توبيخ هذا الشخص. غالباً ما يكون الأشخاص قادرين على العفو إلا أنهم غير قادرين على الصفح. ورد ذكر الصفح والعفو في العديد من الآيات القرآنية منها قوله تعالى: (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)، وقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ ٱلْعَفْوَ).

ما الفرق بين العفو والصفح

ما الفرق بين العفو والصفح
بواسطة: - آخر تحديث: 10 سبتمبر، 2017

تعتبر اللغة العربية أحد أجمل اللغات الموجودة في العالم، فبالرغم من أنها تتكون بشكل أساسي من ثماني وعشرين حرفاً إلا أنها تشكل ملايين الكلمات القادرة على وصف الأفعال والأشياء المختلفة، عدا عن ذلك فإنه يوجد العديد من الكلمات المترادفة التي تستخدم لتصف ذات الشيء، كما أنه يوجد العديد من الكلمات التي يُعتقد بأنها تصف ذات الشيء إلا أنه وفي واقع الحال فإنه يوجد اختلافات بينها، وهذا ما جعل اللغة العربية تنقسم وتتجزأ إلى العديد من العلوم، وكل علم يختص منها بدراسة شيء معين، ومن أمثلتها علم البلاغة وعلم المعاني وغير ذلك، ومن المصطلحات التي يظن الكثير بأنها تعبر عن ذات الشيء مصطلح العفو ومصطلح الصفح، حيث يظن الكثير بأن كلا الكلمتين مترادفتين ويصفان ذات الشيء، وفي واقع الحال فإن هناك اختلافات عديدة بينهما وتستخدم كل منها بسياقات مختلفة عن الأخرى، وسيكون موضوع الحديث في هذا المقال حول الفرق بين العفو والصفح.

الفرق بين العفو والصفح

  • يعبر مصطلح العفو في اللغة عن التجاوز عن الذنب إضافة إلى ترك العقاب عليه، وأصل كلمة العفو هو الطمس والمحو.
  • أما اصطلاحاً فقد تعم تعريق العفو بأكثر من سياق، من أهمها “التجاوز عن الذنب وترك العقاب”.
  • أما الصفح فإن تعريفه في اللغة هو الإعراض عن الذنب، حيث ذكرت الكثير من المراجع بأن أصل كلمة الصفح هو من صفحة العنق.
  • أما في الاصطلاح فإن الصفح يوصف بأكثر من سياق من أبرزها “هو ترك التأنيب” أو “إزالة أثر الذنب من النفس”.
  • في واقع الحال فإن مصطلح العفو والصفح متقاربان إلى درجة كبيرة، إلا أن الصفح يعتبر أبلغ من العفو.
  • يعبر مصطلح العفو عن ترك عقوبة المذنب في حين أن الصفح هو عبارة عن ترك لوم المذنب.
  • عبر العديد من العلماء عن مصطلح العفو بعبارة “ترك المؤاخذة بالذنب” في حين أن الصفح هو عبارة عن “إزالة أثر الذنب من النفس”.
  • في العفو يتجاوز الشخص عن أخطاء الطرف الآخر لكن قد يبقى لها أثر في نفسه.
  • إن الصفح يتمثل في نسيان إساءة الطرف الآخر في ذات اللحظة، بحيث لا يبقى لها أثر في النفس.
  • إن العفو يكون بالابتعاد عن معاملة الشخص المخطئ بالمثل، في حين أن الصفح هو عدم توبيخ هذا الشخص.
  • غالباً ما يكون الأشخاص قادرين على العفو إلا أنهم غير قادرين على الصفح.
  • ورد ذكر الصفح والعفو في العديد من الآيات القرآنية منها قوله تعالى: (فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلاَمٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ)، وقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ ٱلْعَفْوَ).