البحث عن مواضيع

مشكلة تعاطي المخدرات اليوم من أكبر المشاكل التي تعاني منها المجتمعات العربية والغربية على حد سواء، وبالرغم من المحاولات الكثيرة لاستئصالها أو حصرها وتضييق مساحة انتشارها، إلا ان أغلب المحاولات باءت بالفشل، ولم تنجح سوى دول قليلة بمحاربة المخدرات وحماية نسيجها الداخلي من سمومها، ولكن لماذا يلجأ الشبان لتعاطيها على الرغم من كثرة التحذيرات حول ذلك؟ أسباب تعاطي المخدرات تُعرف المخدرات على أنها مواد مسكنة تؤثر على الخلايا العصبية والجهاز العصبي، وقد تُحدث مضاعفات خطيرة لاحقاً، ويرجع سبب التعاطي إلى عدد من العوامل، منها: غياب وضعف الوازع الديني ينتشر هذا بصورة أكبر في الفئة المراهقة التي تتراوح أعمارها بين 13 – 20. فقد أظهرت الدراسات أن أغلب المراهقين تكون علاقتهم بدينهم هي علاقة ضعيفة، وأن المعلومات التي يحملونها عن حرمة التعاطي تكاد تكون صفرا، على الرغم من حرمة تعاطي المخدرات في كافة الأديان والشرائع. السفر كما يقال؛ كل ممنوع مرغوب؛ وحين يسافر الشبان إلى بلدان أخرى بعيدا ًعن أعين الأهل والناصحين، فإنهم يعتقدون أن بتعاطيهم للمخدرات ممارسة للحرية والاستقرار. الفراغ يعد الفراغ عاملاً أساسياً، وخاصة مع عدم توفر الأماكن الصالحة التي تمتص طاقة الشباب كالنوادي الرياضية، والأعمال التطوعية والمتنزهات. رفاق السوء وتعد هذه النقطة من أكثرها سببا مباشراً للتعاطي، فقد أثبتت الدراسات أن غالبية المتعاطين قاموا بتجربة تناول المخدرات بتوصية من أصدقائهم. الدلال بغير رقابة ويقع كثير من الأهل عرضة لهذا الفخ للأسف، باعتقادهم أنهم يوفرون لأبنائهم كل ما يريدون وفي الحقيقة يسيء الأبناء فهم ذلك، فيستخدمون المال الفائض عن حاجتهم لشراء المخدرات كما أن انشغال الوالدين عن الأبناء وعدم الرقابة والمراقبة احدى أسباب تعاطيهم. المغامرة وحب التقليد يعتقد المراهقون أنهم بتعاطيهم المخدرات، يصبحون أكبر عمراُ أو أكثر مسؤولية، وأنهم يخوضون مغامرة جنونية نتائجها وخيمة. القدرة الجنسية يعتقد المتعاطون أن هناك علاقة تربط بين القدرة الجنسية والتعاطي، والحقيقة هي العكس تماماً، إذ ان التعاطي يضعف الجسم و القدرة الجنسية بشكل كبير. الهرب من الواقع تحيط بالمراهقين العديد من الهموم والمشكلات الاجتماعية في البيت أو الدراسة أو الشخصية، فتدفع بعضهم إلى تعاطي المخدرات بحجة نسيان هذه الهموم والمشاكل. الجهل وقلة التعليم بالعلم يسمو الإنسان وتتوسع مداركه، ويقرأ  ويتعلم ويسأل فيصبح على اطلاع بسلبيات تعاطي المخدرات، وعظم حجم الأضرار المترتبة عليه، بينما يولد الجهل مشكلة كبيرة. اقرأ ايضا: كيف تضع حدود لتصرفات المراهقين؟ قلة نوم المراهين مرتبطة بالسلوكيات الخطرة ما هو الجوكر المخدر؟

ما أسباب تعاطي المخدرات

ما أسباب تعاطي المخدرات
بواسطة: - آخر تحديث: 28 فبراير، 2017

مشكلة تعاطي المخدرات اليوم من أكبر المشاكل التي تعاني منها المجتمعات العربية والغربية على حد سواء، وبالرغم من المحاولات الكثيرة لاستئصالها أو حصرها وتضييق مساحة انتشارها، إلا ان أغلب المحاولات باءت بالفشل، ولم تنجح سوى دول قليلة بمحاربة المخدرات وحماية نسيجها الداخلي من سمومها، ولكن لماذا يلجأ الشبان لتعاطيها على الرغم من كثرة التحذيرات حول ذلك؟

أسباب تعاطي المخدرات

تُعرف المخدرات على أنها مواد مسكنة تؤثر على الخلايا العصبية والجهاز العصبي، وقد تُحدث مضاعفات خطيرة لاحقاً، ويرجع سبب التعاطي إلى عدد من العوامل، منها:

غياب وضعف الوازع الديني

  • ينتشر هذا بصورة أكبر في الفئة المراهقة التي تتراوح أعمارها بين 13 – 20.
  • فقد أظهرت الدراسات أن أغلب المراهقين تكون علاقتهم بدينهم هي علاقة ضعيفة، وأن المعلومات التي يحملونها عن حرمة التعاطي تكاد تكون صفرا، على الرغم من حرمة تعاطي المخدرات في كافة الأديان والشرائع.

السفر
كما يقال؛ كل ممنوع مرغوب؛ وحين يسافر الشبان إلى بلدان أخرى بعيدا ًعن أعين الأهل والناصحين، فإنهم يعتقدون أن بتعاطيهم للمخدرات ممارسة للحرية والاستقرار.

الفراغ
يعد الفراغ عاملاً أساسياً، وخاصة مع عدم توفر الأماكن الصالحة التي تمتص طاقة الشباب كالنوادي الرياضية، والأعمال التطوعية والمتنزهات.

رفاق السوء
وتعد هذه النقطة من أكثرها سببا مباشراً للتعاطي، فقد أثبتت الدراسات أن غالبية المتعاطين قاموا بتجربة تناول المخدرات بتوصية من أصدقائهم.

الدلال بغير رقابة
ويقع كثير من الأهل عرضة لهذا الفخ للأسف، باعتقادهم أنهم يوفرون لأبنائهم كل ما يريدون وفي الحقيقة يسيء الأبناء فهم ذلك، فيستخدمون المال الفائض عن حاجتهم لشراء المخدرات كما أن انشغال الوالدين عن الأبناء وعدم الرقابة والمراقبة احدى أسباب تعاطيهم.

المغامرة وحب التقليد
يعتقد المراهقون أنهم بتعاطيهم المخدرات، يصبحون أكبر عمراُ أو أكثر مسؤولية، وأنهم يخوضون مغامرة جنونية نتائجها وخيمة.

القدرة الجنسية
يعتقد المتعاطون أن هناك علاقة تربط بين القدرة الجنسية والتعاطي، والحقيقة هي العكس تماماً، إذ ان التعاطي يضعف الجسم و القدرة الجنسية بشكل كبير.

الهرب من الواقع
تحيط بالمراهقين العديد من الهموم والمشكلات الاجتماعية في البيت أو الدراسة أو الشخصية، فتدفع بعضهم إلى تعاطي المخدرات بحجة نسيان هذه الهموم والمشاكل.

الجهل وقلة التعليم
بالعلم يسمو الإنسان وتتوسع مداركه، ويقرأ  ويتعلم ويسأل فيصبح على اطلاع بسلبيات تعاطي المخدرات، وعظم حجم الأضرار المترتبة عليه، بينما يولد الجهل مشكلة كبيرة.

اقرأ ايضا:
كيف تضع حدود لتصرفات المراهقين؟
قلة نوم المراهين مرتبطة بالسلوكيات الخطرة
ما هو الجوكر المخدر؟