البحث عن مواضيع

مواضيع منوعة

الفوبيا أو الرّهاب، هو شعور داخلي بالخوف الشديد وغير المنطقي، ويتمثل بعدة سلوكيات غير عقلانية وغير مبررة، حيث يشعر المصاب بهذه الحالة بالخوف الشديد من وقوع أذى له، بالإضافة لشعوره بالخطر، والرغبة بالهرب من المواجهة، وتكون الفوبيا مترافقة مع عدة أعراض، ولها أسباب كثيرة، والجدير بالذكر أن الفوبيا منتشرة بين النساء بصورة أكبر من الرجال. أسباب الفوبيا أسبابها غير معروفة، ولم يستطع الأطباء تحديدها بشكل دقيق. يمكن أن تكون أسباب تتعلق بالوراثة، نتيجة وجود جينات وراثية منقولة من الآباء إلى الأبناء. عوامل بيئية واجتماعية، مثل مرور الشخص بظروف معينة أو موقف معين فأصبح يخاف من شيء معين، أو رؤية الطفل لأحد والديه يشعر بالخوف الشديد، فينتقل هذا الإحساس له، ويتأثر سلوكه. أعراض الفوبيا الشعور بفقدان التوازن والدوار الشديد. التقيؤ أو الشعور بالغثيان. عدم القدرة على التنفس، والشعور بالاختناق. الشعور بآلام وتشنجات واضطرابات في المعدة. تسارع دقات القلب. الإحساس بالبرودة وارتجاف الأطراف. صعوبة البلع مع الإحساس بغصة في الحلق. التعرق المفرط. المرور بنوبة بكاء شديد أو صراخ لا ينتهي. الإصابة بالهلع الذي قد ينتهي بفقدان الوعي. أنواع الفوبيا يوجد أنواع عدة من الفوبيا، يمكن تقسيمها ضمن أربعة أصناف رئيسية كما يلي: الخوف من الحيوانات، مثل الخوف من الحشرات، أو الزواحف، أو الحيوانات المفترسة، أو الخوف من الحيوانات الأليفة. الخوف من الطبيعة، مثل الخوف من البحار، والرياح، والأشجار، والخوف من عتمة الليل، والخوف من المرتفعات الجبلية، ومن الأماكن المفتوحة والمساحات الواسعة، وغيرها. الخوف من مواقف معينة، مثل الخوف من الحديث أمام الناس، أو الخوف من الامتحان، والخوف من الاستحمام، والخوف من الضوضاء. الخوف من الأمور الطبية، مثل الخوف من الطبيب، والخوف من الحقن، والخوف من الألم، والخوف من رؤية الدم. علاج الفوبيا العلاج بالعقاقير والأدوية التي يصفها الطبيب النفسي. العلاج عن طريق مواجهة الشخص مخاوفه، وبث الطمأنينة في نفسه، ومساعدته على مواجهة الخوف بشجاعة. العلاج بالتكيّف، حيث يتم تدريب المصاب بالفوبيا على الهدوء والاسترخاء، وعدم الشعور بالذعر من أي شيء من خلال تدريبه ذهنياً وجسدياً. التنويم المغناطيسي، الذي يساعد المريض على الاسترخاء العميق، والتحدث مع العقل الباطن له لترك مخاوفه. العلاج بالدعم، حيث يتم جمع الأشخاص الذين يعانون من نفس نوع الفوبيا معاً، ليشعروا بالتعاطف تجاه بعض، بالإضافة إلى حصولهم على الدعم النفسي. العلاج بتقنيات الدعم الذاتي، عن طريق تشجيع المريض على مساعدة نفسه لمواجهة مخاوفه، وممارسة رياضة التأمل والتنفس العميق، وتمارين "الآيروبيك". اقرأ ايضا: أعراض رهاب الأماكن المغلقة ما هو القلق النفسي ما هو علاج الرهاب الإجتماعي

ما أسباب الفوبيا ؟

ما أسباب الفوبيا ؟
بواسطة: - آخر تحديث: 5 ديسمبر، 2016

الفوبيا أو الرّهاب، هو شعور داخلي بالخوف الشديد وغير المنطقي، ويتمثل بعدة سلوكيات غير عقلانية وغير مبررة، حيث يشعر المصاب بهذه الحالة بالخوف الشديد من وقوع أذى له، بالإضافة لشعوره بالخطر، والرغبة بالهرب من المواجهة، وتكون الفوبيا مترافقة مع عدة أعراض، ولها أسباب كثيرة، والجدير بالذكر أن الفوبيا منتشرة بين النساء بصورة أكبر من الرجال.

أسباب الفوبيا

  • أسبابها غير معروفة، ولم يستطع الأطباء تحديدها بشكل دقيق.
  • يمكن أن تكون أسباب تتعلق بالوراثة، نتيجة وجود جينات وراثية منقولة من الآباء إلى الأبناء.
  • عوامل بيئية واجتماعية، مثل مرور الشخص بظروف معينة أو موقف معين فأصبح يخاف من شيء معين، أو رؤية الطفل لأحد والديه يشعر بالخوف الشديد، فينتقل هذا الإحساس له، ويتأثر سلوكه.

أعراض الفوبيا

  • الشعور بفقدان التوازن والدوار الشديد.
  • التقيؤ أو الشعور بالغثيان.
  • عدم القدرة على التنفس، والشعور بالاختناق.
  • الشعور بآلام وتشنجات واضطرابات في المعدة.
  • تسارع دقات القلب.
  • الإحساس بالبرودة وارتجاف الأطراف.
  • صعوبة البلع مع الإحساس بغصة في الحلق.
  • التعرق المفرط.
  • المرور بنوبة بكاء شديد أو صراخ لا ينتهي.
  • الإصابة بالهلع الذي قد ينتهي بفقدان الوعي.

أنواع الفوبيا

يوجد أنواع عدة من الفوبيا، يمكن تقسيمها ضمن أربعة أصناف رئيسية كما يلي:

  • الخوف من الحيوانات، مثل الخوف من الحشرات، أو الزواحف، أو الحيوانات المفترسة، أو الخوف من الحيوانات الأليفة.
  • الخوف من الطبيعة، مثل الخوف من البحار، والرياح، والأشجار، والخوف من عتمة الليل، والخوف من المرتفعات الجبلية، ومن الأماكن المفتوحة والمساحات الواسعة، وغيرها.
  • الخوف من مواقف معينة، مثل الخوف من الحديث أمام الناس، أو الخوف من الامتحان، والخوف من الاستحمام، والخوف من الضوضاء.
  • الخوف من الأمور الطبية، مثل الخوف من الطبيب، والخوف من الحقن، والخوف من الألم، والخوف من رؤية الدم.

علاج الفوبيا

  • العلاج بالعقاقير والأدوية التي يصفها الطبيب النفسي.
  • العلاج عن طريق مواجهة الشخص مخاوفه، وبث الطمأنينة في نفسه، ومساعدته على مواجهة الخوف بشجاعة.
  • العلاج بالتكيّف، حيث يتم تدريب المصاب بالفوبيا على الهدوء والاسترخاء، وعدم الشعور بالذعر من أي شيء من خلال تدريبه ذهنياً وجسدياً.
  • التنويم المغناطيسي، الذي يساعد المريض على الاسترخاء العميق، والتحدث مع العقل الباطن له لترك مخاوفه.
  • العلاج بالدعم، حيث يتم جمع الأشخاص الذين يعانون من نفس نوع الفوبيا معاً، ليشعروا بالتعاطف تجاه بعض، بالإضافة إلى حصولهم على الدعم النفسي.
  • العلاج بتقنيات الدعم الذاتي، عن طريق تشجيع المريض على مساعدة نفسه لمواجهة مخاوفه، وممارسة رياضة التأمل والتنفس العميق، وتمارين “الآيروبيك”.

اقرأ ايضا:
أعراض رهاب الأماكن المغلقة
ما هو القلق النفسي
ما هو علاج الرهاب الإجتماعي

مواضيع قد تهمك