البحث عن مواضيع

الاحتباس الحراري الاحتباس الحراري هو الزيادة في معدل درجات حرارة الطبقة القريبة من سطح الأرض وهي أدنى طبقات الغلاف الجوي، وذلك بسبب زيادة الغازات الدفيئة التي تتكون من غاز ثاني أكسيد الكربون، الميثان، غاز النيتروز، غاز الكلوروفلوروكربون، وبخار الماء وبالتالي يؤدي إلى حدوث تقلبات مناخية وحدوث زيادة في درجات الحرارة، ويحدث الاحتباس الحراري إما لأسباب طبيعية كالانفجارات البركانية وحرائق الغابات، أو لأسباب غير طبيعية مثل تكرير البترول وظهور غازات المصانع وأدخنة السيارات. تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على البيئة  استخراج الفحم الحجري وحرقه للقيام بالصناعات يؤدي إلى انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يلوث البيئة. انتشار غاز الفريون الناتج عن استخدام أنظمة التبريد الذي يؤدي إلى تآكل طبقة الأوزون في الغلاف الجوي. تضاعف درجة حرارة الطبقة الخارجية لسطح الأرض. النقص في المياه تسبب المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية خاصة في الدول النامية، مثل انتشار الأمراض والأوبئة بين الناس. ظهور التصحر والجفاف والعواصف الترابية. انقراض المحاصيل الزراعية. ظهور المجاعات بسبب الجفاف وقلة إنتاج محاصيل زراعية. انصهار مساحات كبيرة من الجليد على سطح الأرض مسببة فيضانات، وبالتالي ارتفاع مستوى سطح البحر وبالتالي تشكل خطرا كبيراً على المدن الساحلية. ارتفاع درجات الحرارة يسبب زيادة الحشرات وقلة أعداد الحيوانات والنباتات. طرق الحد من الاحتباس الحراري إنشاء سحب اصطناعية لها القدرة على عكس أشعة الشمس، وذلك بنثر رذاذ ماء عن طريق سفن كبيرة لكي تزيد من حجم هذه السحب وتلطف الجو من الحرارة. استهلاك مصادر الطاقة النظيفة بدلاً من استهلاك مصادر الطاقة الملوثة مثل الفحم والبترول. أن يتم استخدام فلاتر لمداخن المصانع للتقليل من نسبة الدخان. زيادة مساحة الأراضي الزراعية وعملية التشجير، وذلك لزيادة نسبة الأوكسجين في المنطقة بالتالي التقليل من أثر الغازات السامة. التقليل من الاعتماد على السيارات الخاصة واستبدالها باستخدام السيارات العمومية، للتقليل من التلوث الناتج من غازات السيارات. الاعتماد على الطاقة الشمسية والطاقة الكهربائية والمائية للحفاظ على البيئة مثل استخدام السيارات الكهربائية، الدراجات، السخانات الشمسية. التقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية مثلاً إطفاء الضوء عند مغادرة الغرف، إيقاف استخدام الأجهزة الكهربائية عند عدم الاستعمال. التقليل من استهلاك المنتجات التي لا يمكن إعادة تدويرها للتقليل من التلوث البيئي. الاهتمام بنشر الحملات الإعلامية من قبل المنظمات العالمية للبيئة وخاصة في الدول النامية للحفاظ على نظافة البيئة. لاهتمام بالنباتات البحرية والمعلقات المائية عن طريق تزويدها بالمواد الغذائية التي لها دور كبير جداً في تنقية الجو من التلوث. فرض ضرائب للمصانع التي تنشر الغازات السامة وغاز ثاني أكسيد الكربون.

ماهو الاحتباس الحراري

ماهو الاحتباس الحراري
بواسطة: - آخر تحديث: 17 أكتوبر، 2017

الاحتباس الحراري

الاحتباس الحراري هو الزيادة في معدل درجات حرارة الطبقة القريبة من سطح الأرض وهي أدنى طبقات الغلاف الجوي، وذلك بسبب زيادة الغازات الدفيئة التي تتكون من غاز ثاني أكسيد الكربون، الميثان، غاز النيتروز، غاز الكلوروفلوروكربون، وبخار الماء وبالتالي يؤدي إلى حدوث تقلبات مناخية وحدوث زيادة في درجات الحرارة، ويحدث الاحتباس الحراري إما لأسباب طبيعية كالانفجارات البركانية وحرائق الغابات، أو لأسباب غير طبيعية مثل تكرير البترول وظهور غازات المصانع وأدخنة السيارات.

تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على البيئة 

  • استخراج الفحم الحجري وحرقه للقيام بالصناعات يؤدي إلى انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يلوث البيئة.
  • انتشار غاز الفريون الناتج عن استخدام أنظمة التبريد الذي يؤدي إلى تآكل طبقة الأوزون في الغلاف الجوي.
  • تضاعف درجة حرارة الطبقة الخارجية لسطح الأرض.
  • النقص في المياه تسبب المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية خاصة في الدول النامية، مثل انتشار الأمراض والأوبئة بين الناس.
  • ظهور التصحر والجفاف والعواصف الترابية.
  • انقراض المحاصيل الزراعية.
  • ظهور المجاعات بسبب الجفاف وقلة إنتاج محاصيل زراعية.
  • انصهار مساحات كبيرة من الجليد على سطح الأرض مسببة فيضانات، وبالتالي ارتفاع مستوى سطح البحر وبالتالي تشكل خطرا كبيراً على المدن الساحلية.
  • ارتفاع درجات الحرارة يسبب زيادة الحشرات وقلة أعداد الحيوانات والنباتات.

طرق الحد من الاحتباس الحراري

  • إنشاء سحب اصطناعية لها القدرة على عكس أشعة الشمس، وذلك بنثر رذاذ ماء عن طريق سفن كبيرة لكي تزيد من حجم هذه السحب وتلطف الجو من الحرارة.
  • استهلاك مصادر الطاقة النظيفة بدلاً من استهلاك مصادر الطاقة الملوثة مثل الفحم والبترول.
  • أن يتم استخدام فلاتر لمداخن المصانع للتقليل من نسبة الدخان.
  • زيادة مساحة الأراضي الزراعية وعملية التشجير، وذلك لزيادة نسبة الأوكسجين في المنطقة بالتالي التقليل من أثر الغازات السامة.
  • التقليل من الاعتماد على السيارات الخاصة واستبدالها باستخدام السيارات العمومية، للتقليل من التلوث الناتج من غازات السيارات.
  • الاعتماد على الطاقة الشمسية والطاقة الكهربائية والمائية للحفاظ على البيئة مثل استخدام السيارات الكهربائية، الدراجات، السخانات الشمسية.
  • التقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية مثلاً إطفاء الضوء عند مغادرة الغرف، إيقاف استخدام الأجهزة الكهربائية عند عدم الاستعمال.
  • التقليل من استهلاك المنتجات التي لا يمكن إعادة تدويرها للتقليل من التلوث البيئي.
  • الاهتمام بنشر الحملات الإعلامية من قبل المنظمات العالمية للبيئة وخاصة في الدول النامية للحفاظ على نظافة البيئة.
  • لاهتمام بالنباتات البحرية والمعلقات المائية عن طريق تزويدها بالمواد الغذائية التي لها دور كبير جداً في تنقية الجو من التلوث.
  • فرض ضرائب للمصانع التي تنشر الغازات السامة وغاز ثاني أكسيد الكربون.