البحث عن مواضيع

نبذة عن عصفور الكناري عصفور الكناري من أشهر الطيور المغردة التي يسعى هواة الطيور للحصول عليها، فعصفور الكناري يتميز بلونه المميز، و حجمه الصغير وصوته الجميل، و سمي الكناري بهذا الاسم نسبة إلى جزر الكناري التي تقع في المحيط الأطلسي قبالة الساحل الغربي لقارة إفريقيا، حيث تعد جزر الكناري هي الموطن الأصلي لهذه الطيور، فهناك الكثير من الطيور البرية من فصيلة الكناري تعيش حرة طليقة، وبعضها تم تهجينه ليتم بيعه و تربيته في المنازل لعشاق الطيور. ماذا يأكل عصفور الكناري يحتاج عصفور الكناري في غذائه إلى الفيتامينات و المعادن التي يحتاجها جسمه، و هذه تتوفر في الفواكه و الحبوب و الحشرات و الديدان إذا كان حرا طليقا، وأما طعام طائر الكناري الذي يعيش في الأقفاص فيمكن تقديم خلطات الحبوب له، و أشهر الخلطات هي التي تتكون من بذور الفجل، واللفت، و الشوفان، والكتان، والسمسم، والدخن، والقنب، وبذور الشوك، ومن خلالها يحصل الطائر على غذاء متكامل، ولا بأس من تقديم الخس والهندباء والجرجير و الفواكه. أما بذور الكناري فهي العنصر الرئيسي لمعظم الكناري، وهي الغذاء المتوفر في السوق المتخصص لبيع اغذية الطيور، حيث أنها مزيج نظيف من الحبوب مع الفيتامينات و المعادن المضافة. أنواع عصفور الكناري الكناري الأمريكي المغرد يمتلك هذا النوع من الكناري واحدا من أجمل الأصوات المغردة بين طيور الكناري الأخرى، كما تمتد فترة حياته لأكثر من عشر سنوات، الأمران اللذان ساهما بشكل كبير في زيادة الطلب عليه في أسواق الطيور العالمية، ظهر هذا النوع عام 1930 م في أمريكا، وهو موجود بعدة ألوانه منها الأصفر الناصع والبرونزي. الكناري الرولر الألماني يستطيع الرولر الألماني الغناء لفترات طويلة دون أن يفتح منقاره، و تعود أصوله إلى جزر الكناري، حيث تم تصديره قبل أكثر من نصف قرن إلى ألمانيا مع البحارين الإيطاليين، و يحتاج هذا النوع من الكناري إلى درجات حرارة متوسطة وثابتة لضمان عيشه، أما الجو الحار والبارد فلا يناسبانه، و لا يستطيع التأقلم معهما مما يتسبب في ضعفه و مرضه، وموته في بعض الأحيان. الكناري البلجيكي يتميز بصوته النقي، الذي يشبه إلى حد كبير صوت نقاط المياه وهي تهبط في بركة ساكنة، واشتهر باللون الأصفر، إلى أن تم اكتشافه بألوان جديدة، ويفضل تربيته في قفص وحده منذ الصغر، لكونه يحب الانعزال بنفسه، ويرفض الغناء في حال وجود طيور من أنواع أخرى بالقرب منه. التيمبرادو الإسباني ينتشر في إسبانيا بأعداد كبيرة، ويتواجد بعدة ألوان، ويمتاز بشكل ذيله العريض وسيقانه القصيرة، كما يستطيع التغريد بـاثني عشرة نغمة متنوعة، يصنف من الكناري النقي لعدم تعرضه للتهجين بهدف التنويع في لونه، أما تسميته بالتيمبرادو فيعود إلى قرب ألحانه من ألحان اللات الجرسية في إسبانيا. البوردر اكتشف لأول مرة في سكوتلاندا، ويشتهر برأسه الكبير كالدائرة، وجسده المنتفخ كالكرة، ولونه الأصفر، إلا أنه يتواجد بعدة ألوان أخرى. الجلوستر أشهر هذه الطيور، يميز عن غيره بسهولة بسبب وجود ريش بارز أعلى رأسه كالقبعة، ينتشر بشكل واسع في إنجلترا، أما ساقاه و جناحاه قصيران جدا، و عند التزاوج لا يفضل تزاوج الجلوستر مع نفس جنسه، نظراً لانخفاض أعداد البيض الذي يفقس، ومن الأفضل تزاوجها مع نوع آخر من الكناري.

ماذا يأكل عصفور الكناري

67
بواسطة: - آخر تحديث: 31 يناير، 2017

نبذة عن عصفور الكناري

عصفور الكناري من أشهر الطيور المغردة التي يسعى هواة الطيور للحصول عليها، فعصفور الكناري يتميز بلونه المميز، و حجمه الصغير وصوته الجميل، و سمي الكناري بهذا الاسم نسبة إلى جزر الكناري التي تقع في المحيط الأطلسي قبالة الساحل الغربي لقارة إفريقيا، حيث تعد جزر الكناري هي الموطن الأصلي لهذه الطيور، فهناك الكثير من الطيور البرية من فصيلة الكناري تعيش حرة طليقة، وبعضها تم تهجينه ليتم بيعه و تربيته في المنازل لعشاق الطيور.

ماذا يأكل عصفور الكناري

يحتاج عصفور الكناري في غذائه إلى الفيتامينات و المعادن التي يحتاجها جسمه، و هذه تتوفر في الفواكه و الحبوب و الحشرات و الديدان إذا كان حرا طليقا، وأما طعام طائر الكناري الذي يعيش في الأقفاص فيمكن تقديم خلطات الحبوب له، و أشهر الخلطات هي التي تتكون من بذور الفجل، واللفت، و الشوفان، والكتان، والسمسم، والدخن، والقنب، وبذور الشوك، ومن خلالها يحصل الطائر على غذاء متكامل، ولا بأس من تقديم الخس والهندباء والجرجير و الفواكه.

أما بذور الكناري فهي العنصر الرئيسي لمعظم الكناري، وهي الغذاء المتوفر في السوق المتخصص لبيع اغذية الطيور، حيث أنها مزيج نظيف من الحبوب مع الفيتامينات و المعادن المضافة.

4524

أنواع عصفور الكناري

الكناري الأمريكي المغرد

يمتلك هذا النوع من الكناري واحدا من أجمل الأصوات المغردة بين طيور الكناري الأخرى، كما تمتد فترة حياته لأكثر من عشر سنوات، الأمران اللذان ساهما بشكل كبير في زيادة الطلب عليه في أسواق الطيور العالمية، ظهر هذا النوع عام 1930 م في أمريكا، وهو موجود بعدة ألوانه منها الأصفر الناصع والبرونزي.

الكناري الرولر الألماني

يستطيع الرولر الألماني الغناء لفترات طويلة دون أن يفتح منقاره، و تعود أصوله إلى جزر الكناري، حيث تم تصديره قبل أكثر من نصف قرن إلى ألمانيا مع البحارين الإيطاليين، و يحتاج هذا النوع من الكناري إلى درجات حرارة متوسطة وثابتة لضمان عيشه، أما الجو الحار والبارد فلا يناسبانه، و لا يستطيع التأقلم معهما مما يتسبب في ضعفه و مرضه، وموته في بعض الأحيان.

الكناري البلجيكي

يتميز بصوته النقي، الذي يشبه إلى حد كبير صوت نقاط المياه وهي تهبط في بركة ساكنة، واشتهر باللون الأصفر، إلى أن تم اكتشافه بألوان جديدة، ويفضل تربيته في قفص وحده منذ الصغر، لكونه يحب الانعزال بنفسه، ويرفض الغناء في حال وجود طيور من أنواع أخرى بالقرب منه.

التيمبرادو الإسباني

ينتشر في إسبانيا بأعداد كبيرة، ويتواجد بعدة ألوان، ويمتاز بشكل ذيله العريض وسيقانه القصيرة، كما يستطيع التغريد بـاثني عشرة نغمة متنوعة، يصنف من الكناري النقي لعدم تعرضه للتهجين بهدف التنويع في لونه، أما تسميته بالتيمبرادو فيعود إلى قرب ألحانه من ألحان اللات الجرسية في إسبانيا.

البوردر

اكتشف لأول مرة في سكوتلاندا، ويشتهر برأسه الكبير كالدائرة، وجسده المنتفخ كالكرة، ولونه الأصفر، إلا أنه يتواجد بعدة ألوان أخرى.

الجلوستر

أشهر هذه الطيور، يميز عن غيره بسهولة بسبب وجود ريش بارز أعلى رأسه كالقبعة، ينتشر بشكل واسع في إنجلترا، أما ساقاه و جناحاه قصيران جدا، و عند التزاوج لا يفضل تزاوج الجلوستر مع نفس جنسه، نظراً لانخفاض أعداد البيض الذي يفقس، ومن الأفضل تزاوجها مع نوع آخر من الكناري.

مواضيع من نفس التصنيف