من الصعب الإحتفاظ بعمل لا يشعر الأشخاص به بالأمان و الإستقرار الوظيفي, سواء من الناحية المادية, أو بيئة العمل, التي تلعب دورا مهما في استقرار الموظفين و رغبتهم في الإستمرار بالعمل, و من الدلائل و المؤشرات التي تشير إلى ضرورة تغيير العمل في بعض الأحيان: الشعور بالتعاسة يعتبر فقدان الشعور بالسعادة خلال أداء الوظيفة اليومية المرتبط بالعمل, من أهم الدلائل التي تشير إلى ضرورة تغيير الوظيفة بأسرع وقت ممكن. عدم الشعور بالأمان يتزايد نمو الشعور بعدم الإستقرار الوظيفي, و انعدام الأمان, لدى بعض الأشخاص, عند زيادة المخاطر المرتبطة بفقدانهم لعملهم, نتيجة التدهور الإقتصادي و السياسي. وجود مشاكل لا يمكن حلها تعد بيئة العمل من أهم الأمور التي تساهم في استقرار الموظفين في أعمالهم, بحيث يتزايد الشعور لديهم بضرورة تركه, في حال تفاقم المشاكل التي لا يمكن حلها ضمن بيئة العمل نفسها. عدم التوافق مع مدير العمل يمكن لمدير العمل نفسه أن يسبب عائقا في استمرارية الموظفين للقيام بعملهم, أو البقاء فيه, و ذلك لإنعدام الشعور بالتوافق, و الإنسجام بينهما. المحسوبية تغزو المحسوبية و الواسطة و غيرها من الأمور الأخرى, بيئات العمل بشكل كبير مؤخرا, الأمر الذي ينمي شعور البغض و الكراهية بين الموظفين, لشعورهم بالإهانة, و ضياع الحقوق, نظرا لتفضيل بعض الأشخاص على الآخرين. انتظار فرصة أفضل يعتبر وجود فرصة أفضل من أهم الأسباب التي تدفع البعض لترك وظائفهم, من باب تطوير أنفسهم وظيفيا, و ماديا, و معنويا.

مؤشرات تدل على ضرورة تغيير عملك

مؤشرات تدل على ضرورة تغيير عملك

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

من الصعب الإحتفاظ بعمل لا يشعر الأشخاص به بالأمان و الإستقرار الوظيفي, سواء من الناحية المادية, أو بيئة العمل, التي تلعب دورا مهما في استقرار الموظفين و رغبتهم في الإستمرار بالعمل, و من الدلائل و المؤشرات التي تشير إلى ضرورة تغيير العمل في بعض الأحيان:

الشعور بالتعاسة

يعتبر فقدان الشعور بالسعادة خلال أداء الوظيفة اليومية المرتبط بالعمل, من أهم الدلائل التي تشير إلى ضرورة تغيير الوظيفة بأسرع وقت ممكن.

عدم الشعور بالأمان

يتزايد نمو الشعور بعدم الإستقرار الوظيفي, و انعدام الأمان, لدى بعض الأشخاص, عند زيادة المخاطر المرتبطة بفقدانهم لعملهم, نتيجة التدهور الإقتصادي و السياسي.

وجود مشاكل لا يمكن حلها

تعد بيئة العمل من أهم الأمور التي تساهم في استقرار الموظفين في أعمالهم, بحيث يتزايد الشعور لديهم بضرورة تركه, في حال تفاقم المشاكل التي لا يمكن حلها ضمن بيئة العمل نفسها.

عدم التوافق مع مدير العمل

يمكن لمدير العمل نفسه أن يسبب عائقا في استمرارية الموظفين للقيام بعملهم, أو البقاء فيه, و ذلك لإنعدام الشعور بالتوافق, و الإنسجام بينهما.

المحسوبية

تغزو المحسوبية و الواسطة و غيرها من الأمور الأخرى, بيئات العمل بشكل كبير مؤخرا, الأمر الذي ينمي شعور البغض و الكراهية بين الموظفين, لشعورهم بالإهانة, و ضياع الحقوق, نظرا لتفضيل بعض الأشخاص على الآخرين.

انتظار فرصة أفضل

يعتبر وجود فرصة أفضل من أهم الأسباب التي تدفع البعض لترك وظائفهم, من باب تطوير أنفسهم وظيفيا, و ماديا, و معنويا.