يعاني كل الأطفال تقريباً من آلام  البطن من وقت إلى آخر، حيث يمكن أن يحدث الألم في أي مكان بين الصدر والفخذ أو ربما في المعدة ومنطقة البطن، وعلى الرغم من شكاوى الأطفال المستمرة لآم البطن، إلا أن ذلك لا يعني أن الألم ناتج عن وجود مشاكل صحية خطيرة، ولكن في بعض الأحيان قد يدل ألم البطن على وجود شيء خطير، وتعد زيارة الطبيب الحل الأنسب للتأكد من سلامة الطفل. الأسباب التي تؤدي إلى آلام البطن لدى الأطفال العدوى يمكن أن تسبب الفيروسات أو البكتيريا آلام في البطن، وعادة ينتج الألم لإصابة الطفل بفايروس في المعدة أو الأمعاء وتسمى ” التهاب المعدة والأمعاء”. الغذاء التسمم الغذائي أو التحسس الغذائي يؤدي إلى آلام وانتفاخ في البطن، بالإضافة إلى أن الإفراط في تناول الطعام يؤدي إلى ألم في البطن. التسمُّم يمكن أن يتراوح التسمم بين حدوث مشاكل بسيطة (كتناول الصابون) وبين مشاكل أكثر خطورة مثل ابتلاع حبوب الحديد أو القطع المعدنية أو تناول جرعة زائدة من الطعام. المشاكل الجراحية تشمل التهاب الزائدة الدودية أو انسداد في الأمعاء. أعراض آلام البطن لدى الأطفال مظهر الطفل تعد بعض الأعراض المصاحبة لألم البطن كالمظهر الشاحب، النعاس، الخمول، ورفض الطفل مشاركة اللعب مع الأطفال أو رفضه تناول الطعام لعدة ساعات. التقيّؤ قد يعاني الأطفال من التقيؤ المصاحب لألم البطن، ويعد استمرار تقيؤ الطفل لمدة أطول من 24 ساعة سبباً رئيسياً لاستدعاء الطبيب. طبيعة التقيؤ يدل لون القيء لدى الطفل على مدى خطورة وضعه الصحي، حيث يجب استدعاء الطبيب أن كان لون القيء لدى الطفل الرضيع ذات لون أخضر أو أصفر أو إن كان يحتوي على الدم. الإسهال قد يرتبط الإسهال بألم البطن، وعادة ما يستغرق علاج الإسهال أقل من 72 ساعة. مشاكل في المسالك البولية يرتبط ألم البطن ببعض المشاكل البولية مثل التبول المؤلم والمتكرر. علاج ألم البطن لدى الأطفال كثيراً ما يتم التعامل مع آلام البطن من خلال الرعاية المنزليّة، على سبيل المثال إعطاء الطفل كميّات كبيرة من السوائل تجنباً للجفاف، بالإضافة إلى ضرورة حصول الطفل على قسط من الراحة وتجنُّب تناول الأطعمة الصلبة، هذا وعلى الوالدين ضرورة استشارة الطبيب في حال عدم تحسُّن حالة الطفل الصحية.

لماذا يشكو الأطفال من آلام البطن

لماذا يشكو الأطفال من آلام البطن

بواسطة: - آخر تحديث: 10 أكتوبر، 2017

يعاني كل الأطفال تقريباً من آلام  البطن من وقت إلى آخر، حيث يمكن أن يحدث الألم في أي مكان بين الصدر والفخذ أو ربما في المعدة ومنطقة البطن، وعلى الرغم من شكاوى الأطفال المستمرة لآم البطن، إلا أن ذلك لا يعني أن الألم ناتج عن وجود مشاكل صحية خطيرة، ولكن في بعض الأحيان قد يدل ألم البطن على وجود شيء خطير، وتعد زيارة الطبيب الحل الأنسب للتأكد من سلامة الطفل.

الأسباب التي تؤدي إلى آلام البطن لدى الأطفال

  • العدوى
    يمكن أن تسبب الفيروسات أو البكتيريا آلام في البطن، وعادة ينتج الألم لإصابة الطفل بفايروس في المعدة أو الأمعاء وتسمى ” التهاب المعدة والأمعاء”.
  • الغذاء
    التسمم الغذائي أو التحسس الغذائي يؤدي إلى آلام وانتفاخ في البطن، بالإضافة إلى أن الإفراط في تناول الطعام يؤدي إلى ألم في البطن.
  • التسمُّم
    يمكن أن يتراوح التسمم بين حدوث مشاكل بسيطة (كتناول الصابون) وبين مشاكل أكثر خطورة مثل ابتلاع حبوب الحديد أو القطع المعدنية أو تناول جرعة زائدة من الطعام.
  • المشاكل الجراحية
    تشمل التهاب الزائدة الدودية أو انسداد في الأمعاء.

أعراض آلام البطن لدى الأطفال

  • مظهر الطفل
    تعد بعض الأعراض المصاحبة لألم البطن كالمظهر الشاحب، النعاس، الخمول، ورفض الطفل مشاركة اللعب مع الأطفال أو رفضه تناول الطعام لعدة ساعات.
  • التقيّؤ
    قد يعاني الأطفال من التقيؤ المصاحب لألم البطن، ويعد استمرار تقيؤ الطفل لمدة أطول من 24 ساعة سبباً رئيسياً لاستدعاء الطبيب.
  • طبيعة التقيؤ
    يدل لون القيء لدى الطفل على مدى خطورة وضعه الصحي، حيث يجب استدعاء الطبيب أن كان لون القيء لدى الطفل الرضيع ذات لون أخضر أو أصفر أو إن كان يحتوي على الدم.
  • الإسهال
    قد يرتبط الإسهال بألم البطن، وعادة ما يستغرق علاج الإسهال أقل من 72 ساعة.
  • مشاكل في المسالك البولية
    يرتبط ألم البطن ببعض المشاكل البولية مثل التبول المؤلم والمتكرر.

علاج ألم البطن لدى الأطفال

كثيراً ما يتم التعامل مع آلام البطن من خلال الرعاية المنزليّة، على سبيل المثال إعطاء الطفل كميّات كبيرة من السوائل تجنباً للجفاف، بالإضافة إلى ضرورة حصول الطفل على قسط من الراحة وتجنُّب تناول الأطعمة الصلبة، هذا وعلى الوالدين ضرورة استشارة الطبيب في حال عدم تحسُّن حالة الطفل الصحية.