تُبنى العلاقة العاطفية المستقرة بين الرجل والمرأة على التواصل والتفاهم الدائم للمحافظة على الحب المتبادل، غير أنه قد تطرأ أسباب وظروف تحدث خللاً في التعامل بين المُحبين، وحالة من الفتور في المشاعر والجفاء تُجبر أحدهم إلى الإبتعاد وتجاهل الشريك الآخر، وغالباً ما تعاني وتشعر النساء بتجاهل الرجل لها فجأة وإغفاله الإهتمام بها، بالرغم من أنّ المرأة تعتبر الرجل هو محور وكل حياتها ومن أولويات تفكيرها وإهتمامها، وسنقدم الإجابة الوافية للسؤال الذي يراود أذهان المحبات، لماذا يتجاهل الرجل حبيبته ؟ خلال هذا المقال. لماذا يتجاهل الرجل حبيبته إليك بعض الأمور والأسباب التي تساعد في العثور على الإجابة سؤال لماذا يتجاهل الرجل حبيبته :- يشعر الرجل بالرغبة في تجاهل الحبيبة والهروب من فكرة الإرتباط التي تركز عليها المرأة كوضع طبيعي لتوطيد العلاقة بينهما، مما يؤدي إلى نفور الرجل والتنصل من الإلتزام بالزواج، وقد يراوده شعوراً بأنه تسرع في حبه ومشاعره إتجاه تلك الفتاة، مما يدفعه إلى الفرار وتجاهل الحبيبة المسكينة. يلجأ الرجل إلى تجاهل المرأة، إذا كان مشغولاً بمشاكل تتعلق بمحيط عمله، الذي يجعله في حالة متوترة وموجّهاً كل إهتمامه الأول نحو الوصول إلى حلول لمشاكله بالعمل وتحقيق إنجازات في مهامه العملية، وفي هذه الحالة يجب على المرأة أن تقدر ظروف عمل شريكها، وأن تدعمه وتقف إلى جانبه دون التشويش عليه أو إختلاق المشاكل والخلاف. قد يشعر الرجل بالغيرة على حبيبته من شخص يحاول التقرب منها ولفت إنتباهها، مما يدفعه إلى الإبتعاد والتجاهل، وهنا يتطلب منك محاولة التقرب منه والبقاء معه أطول وقت ممكن، وتوضيح بأن الشخص الآخر لا يعني لك أي شئ ولا أحد يأخذ مكانه عندك. يبتعد الرجل أحياناً باحثاً عن حريته من التقيّد مع الطرف الآخر، ويجب على المرأة إستيعاب احتياج كل منهما إلى مساحة من الحرية الشخصية، بعيداً عن الشريك مع الأهل والأصدقاء، ومن إيجابيات هذا المرحلة تجديد الشعور عند كلا الشريكين بالحب والإشتياق للآخر، وسرد أحداث يومه كيف كان وهو بعيد عنها. يبقى الرجل لديه إلتزامات عائلية نحو والده ووالدته والأخوة، فقد تشعر المرأة بتجاهل الرجل لها خلال متابعته لأمور ومشاكل عائلته لبعض الوقت، حيث يُطلب منها التحلي بالصبر ومراعاة الظروف التي يمر بها مع مساندته والوقوف إلى جانبه. قد يشعر الرجل بإختلاط  في مشاعره إتجاه حبيبته، مما يدفعه إلى التجاهل والإنفراد بنفسه ليتأكد من حقيقة مشاعره إتجاه المحبوبة، وما عليكي سيدتي إلا إحترام هذا الوضع وإعطائه فرصة لمراجعة نفسه، والسماح له بعيداً عن الضغوط النفسية بمعرفة مدى حبه وتعلقه الذي سيدفعه بشوق للعودة والتعلق بك أكثر من الأول. بعض الرجال قد يواجهون مشكلة في خياراتهم للشريكة أو الحبيبة، فقد يختار شريكته على الطريقة الإجتماعية التقليدية، وتظهر أمرأة أخرى في حياته تجذبه وتسلب إنتباهه وقلبه، وهنا يحدث التعارض والتناقض الذي يدفع الرجل إلى تجاهل شريكته من أجل الإهتمام بالأخرى، التي أقنع نفسه بأنها الأفضل، ولأن الرجال تخدعهم المظاهر والألوان الباهرة والزائفة، تجدهم يندفعون نحو التيار المغري والكلام المعسول الذي يراه الرجل من باب التسلية في نهاية المطاف، والعودة إلى الشريكة الأولى. لا نستطيع دائماً تحميل الرجل حقيقة مسؤولية وصوله إلى مرحلة تجاهل الحبيبة أو الشريكة، فقد تكون المرأة سبباً رئيسياً يدفع الرجل إلى اللجوء إلى الإبتعاد والجفاء، ويكون لقلة إهتمام المرأة بالرجل والإستخفاف بمشاعره ومتطلباته وظروفة أحد الأمور التي تحمله على التجاهل، أو توجيه كل إهتمامها نحو أهلها وأبنائها مغفلة واجباتها نحوه من العناية بمأكله وملبسه ومواعيده، ويمكن أن طلبات المراة من التسوق والأثاث والذهب ترهق كاهل الشريك، مما يدفعه للتنصل والهروب بعيداً عن إلحاحها المستمر للمال. المراجع: 1 

لماذا يتجاهل الرجل حبيبته

لماذا يتجاهل الرجل حبيبته

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

تُبنى العلاقة العاطفية المستقرة بين الرجل والمرأة على التواصل والتفاهم الدائم للمحافظة على الحب المتبادل، غير أنه قد تطرأ أسباب وظروف تحدث خللاً في التعامل بين المُحبين، وحالة من الفتور في المشاعر والجفاء تُجبر أحدهم إلى الإبتعاد وتجاهل الشريك الآخر، وغالباً ما تعاني وتشعر النساء بتجاهل الرجل لها فجأة وإغفاله الإهتمام بها، بالرغم من أنّ المرأة تعتبر الرجل هو محور وكل حياتها ومن أولويات تفكيرها وإهتمامها، وسنقدم الإجابة الوافية للسؤال الذي يراود أذهان المحبات، لماذا يتجاهل الرجل حبيبته ؟ خلال هذا المقال.

لماذا يتجاهل الرجل حبيبته

إليك بعض الأمور والأسباب التي تساعد في العثور على الإجابة سؤال لماذا يتجاهل الرجل حبيبته :-

  • يشعر الرجل بالرغبة في تجاهل الحبيبة والهروب من فكرة الإرتباط التي تركز عليها المرأة كوضع طبيعي لتوطيد العلاقة بينهما، مما يؤدي إلى نفور الرجل والتنصل من الإلتزام بالزواج، وقد يراوده شعوراً بأنه تسرع في حبه ومشاعره إتجاه تلك الفتاة، مما يدفعه إلى الفرار وتجاهل الحبيبة المسكينة.
  • يلجأ الرجل إلى تجاهل المرأة، إذا كان مشغولاً بمشاكل تتعلق بمحيط عمله، الذي يجعله في حالة متوترة وموجّهاً كل إهتمامه الأول نحو الوصول إلى حلول لمشاكله بالعمل وتحقيق إنجازات في مهامه العملية، وفي هذه الحالة يجب على المرأة أن تقدر ظروف عمل شريكها، وأن تدعمه وتقف إلى جانبه دون التشويش عليه أو إختلاق المشاكل والخلاف.
  • قد يشعر الرجل بالغيرة على حبيبته من شخص يحاول التقرب منها ولفت إنتباهها، مما يدفعه إلى الإبتعاد والتجاهل، وهنا يتطلب منك محاولة التقرب منه والبقاء معه أطول وقت ممكن، وتوضيح بأن الشخص الآخر لا يعني لك أي شئ ولا أحد يأخذ مكانه عندك.
  • يبتعد الرجل أحياناً باحثاً عن حريته من التقيّد مع الطرف الآخر، ويجب على المرأة إستيعاب احتياج كل منهما إلى مساحة من الحرية الشخصية، بعيداً عن الشريك مع الأهل والأصدقاء، ومن إيجابيات هذا المرحلة تجديد الشعور عند كلا الشريكين بالحب والإشتياق للآخر، وسرد أحداث يومه كيف كان وهو بعيد عنها.
  • يبقى الرجل لديه إلتزامات عائلية نحو والده ووالدته والأخوة، فقد تشعر المرأة بتجاهل الرجل لها خلال متابعته لأمور ومشاكل عائلته لبعض الوقت، حيث يُطلب منها التحلي بالصبر ومراعاة الظروف التي يمر بها مع مساندته والوقوف إلى جانبه.
  • قد يشعر الرجل بإختلاط  في مشاعره إتجاه حبيبته، مما يدفعه إلى التجاهل والإنفراد بنفسه ليتأكد من حقيقة مشاعره إتجاه المحبوبة، وما عليكي سيدتي إلا إحترام هذا الوضع وإعطائه فرصة لمراجعة نفسه، والسماح له بعيداً عن الضغوط النفسية بمعرفة مدى حبه وتعلقه الذي سيدفعه بشوق للعودة والتعلق بك أكثر من الأول.
  • بعض الرجال قد يواجهون مشكلة في خياراتهم للشريكة أو الحبيبة، فقد يختار شريكته على الطريقة الإجتماعية التقليدية، وتظهر أمرأة أخرى في حياته تجذبه وتسلب إنتباهه وقلبه، وهنا يحدث التعارض والتناقض الذي يدفع الرجل إلى تجاهل شريكته من أجل الإهتمام بالأخرى، التي أقنع نفسه بأنها الأفضل، ولأن الرجال تخدعهم المظاهر والألوان الباهرة والزائفة، تجدهم يندفعون نحو التيار المغري والكلام المعسول الذي يراه الرجل من باب التسلية في نهاية المطاف، والعودة إلى الشريكة الأولى.
  • لا نستطيع دائماً تحميل الرجل حقيقة مسؤولية وصوله إلى مرحلة تجاهل الحبيبة أو الشريكة، فقد تكون المرأة سبباً رئيسياً يدفع الرجل إلى اللجوء إلى الإبتعاد والجفاء، ويكون لقلة إهتمام المرأة بالرجل والإستخفاف بمشاعره ومتطلباته وظروفة أحد الأمور التي تحمله على التجاهل، أو توجيه كل إهتمامها نحو أهلها وأبنائها مغفلة واجباتها نحوه من العناية بمأكله وملبسه ومواعيده، ويمكن أن طلبات المراة من التسوق والأثاث والذهب ترهق كاهل الشريك، مما يدفعه للتنصل والهروب بعيداً عن إلحاحها المستمر للمال.

المراجع: