البحث عن مواضيع

يتذمر الكثير من الأهل, و المدرسين في الحصص الصفية, من تجاهل الأطفال لما يأمرونهم به من أعمال, فهم قد يطلبون مرارا وتكرارا من الطفل القيام بعمل معين و لكنه لا يستجيب بالرغم من أنه يستمع ويفهم ما يقولون, إلا أنه يتأخر في تنفيذ, و في الواقع أن الطفل قد اكتسب هذه العادة بسبب أسلوب البالغين في النعامل معه, و لكن كيف؟ أن الطريقة التي يتلقى بها الطفل هذا الأمر من أحد البالغين قد تكون مبرمجة على الصيغة غير القطعية, فمعنى أنك تطلب تنفيذ أمر معين لا يحمل مفهوم أن يقوم لتنفيذه في الحال, فأنت قد تطلب منه لأكثر من مرة هذا الأمر, و لكنه لن ينفذه إلا إذا تغيرت صيغتة, فيما يلي مثال حي يواجهه الكثير من الأباء و الأمهات في المنزل, سيقرب الصورة بشكل أكبر:- في أثناء جلوس الطفل في غرفة التلفاز, و هو يقوم بمشاهدت برامج الأطفال, أو أثناء انشغاله بإحدى ألعاب الفيديو أمام الكمبيوتر, تقوم والدته بالطلب منه أن ينهي اللعبة, أو يغلق التلفاز و يحضر إلى طاولة الطعام لتناول العشاء, و لكن الطفل لا يحرك ساكنا, و يستمر في انشغاله بما يقوم به, بعد دقيقة أخرى تعود الأم إلى تكرار النداء و بنفس صيغة الأمر, وهي طبعا منشغله في نقل الأطباق إلى المائدة, و أيضا يتجاهل الطفل هذا الأمر, فهو يعلم مسبقا أنها ستبقى مستمرة في التكرار و بنفس الطريقة, إلى أن تصرخ و تغير من نبرة صوتها و تعود لإعطاء الأمر و هي غاضبة, في هذه اللحظة سينفذ الطفل هذا الأمر, الطفل هنا لا يقصد أبدا تجاهل كلام الأم, و لكنه تعود على أن تكون هذه مراحل تنفيذ الأمر بالنسبة لديه, فهو يرى في الأوامر الأولى التي قامت بها الام تنبيها له بأنه يجب أن تنفذه فيما بعد, و لن يكون الوقت المناسب إلا عند نبرة الصوت الغاضبة منها. فكيف تعود الطفل على عدم تجاهل أوامرك؟ كان على الأم في المثال السابق أن تعطي الأمر للطفل و هي غير منشغلة بأي شيء أخر, و حتى يشعر الطفل بأن الامر حاسم, كان ينبغي أن تنتقل إلى الغرفة التي يتواجد فيها, ثم تقوم بالطلب منه أغلاق التلفاز أو جهاز الكمبيوتر و الإنتفال إلى طاولة الطعام, هو في هذه اللحظة سيشعر بجدية الأمر, إذا لم يستجب الطفل إلى الأمر بشكل مباشر, فعلى الأم أن تقف في مكانها, و تجعل الطفل يحس بأنها تنتظر تنفيذه للأمر, و إذا لم يقدم على ذلك, فعليها أن تقوم بإغلاق التلفاز بنفسها, و هنا يتولد الشعور الطفل بأن الأمر يجب أن يتنفذ من المرة الأولى, و مع تكرار هذا الفعل ستتغير العادة السابقة له بانتظار اللحظة التي تطلق فيها الأم الأمر باللهجة الغاضبة. الملخص:- 1- لا تعطي الطفل الأوامر و أنت منشغل, فحين تتحدث إلى الطفل حاول أن تستجمع انتباهك. 2- حاول أن لا تعطي الأوامر للطفل و أنت في مكان لا يستطيع فيه التواصل معه بصريا, فالتواصل البصري مهم لكي يفهم الطفل جدية الأمر. 2- لا تكرر الأمر على الطفل, فهذا سيجعله يعتاد تكرار الأمر لأكثر من مرة من أجل تنفيذه. 3- بادر باتخاذ الإجراء المناسب في حال تخلف الطفل عن تنفيذ الأمر من المرة الأولى.

لماذا يتجاهل الأطفال أوامرنا؟

Little Girl Covering Ears
بواسطة: - آخر تحديث: 6 فبراير، 2017

يتذمر الكثير من الأهل, و المدرسين في الحصص الصفية, من تجاهل الأطفال لما يأمرونهم به من أعمال, فهم قد يطلبون مرارا وتكرارا من الطفل القيام بعمل معين و لكنه لا يستجيب بالرغم من أنه يستمع ويفهم ما يقولون, إلا أنه يتأخر في تنفيذ, و في الواقع أن الطفل قد اكتسب هذه العادة بسبب أسلوب البالغين في النعامل معه, و لكن كيف؟

أن الطريقة التي يتلقى بها الطفل هذا الأمر من أحد البالغين قد تكون مبرمجة على الصيغة غير القطعية, فمعنى أنك تطلب تنفيذ أمر معين لا يحمل مفهوم أن يقوم لتنفيذه في الحال, فأنت قد تطلب منه لأكثر من مرة هذا الأمر, و لكنه لن ينفذه إلا إذا تغيرت صيغتة, فيما يلي مثال حي يواجهه الكثير من الأباء و الأمهات في المنزل, سيقرب الصورة بشكل أكبر:-

في أثناء جلوس الطفل في غرفة التلفاز, و هو يقوم بمشاهدت برامج الأطفال, أو أثناء انشغاله بإحدى ألعاب الفيديو أمام الكمبيوتر, تقوم والدته بالطلب منه أن ينهي اللعبة, أو يغلق التلفاز و يحضر إلى طاولة الطعام لتناول العشاء, و لكن الطفل لا يحرك ساكنا, و يستمر في انشغاله بما يقوم به, بعد دقيقة أخرى تعود الأم إلى تكرار النداء و بنفس صيغة الأمر, وهي طبعا منشغله في نقل الأطباق إلى المائدة, و أيضا يتجاهل الطفل هذا الأمر, فهو يعلم مسبقا أنها ستبقى مستمرة في التكرار و بنفس الطريقة, إلى أن تصرخ و تغير من نبرة صوتها و تعود لإعطاء الأمر و هي غاضبة, في هذه اللحظة سينفذ الطفل هذا الأمر, الطفل هنا لا يقصد أبدا تجاهل كلام الأم, و لكنه تعود على أن تكون هذه مراحل تنفيذ الأمر بالنسبة لديه, فهو يرى في الأوامر الأولى التي قامت بها الام تنبيها له بأنه يجب أن تنفذه فيما بعد, و لن يكون الوقت المناسب إلا عند نبرة الصوت الغاضبة منها.

فكيف تعود الطفل على عدم تجاهل أوامرك؟

كان على الأم في المثال السابق أن تعطي الأمر للطفل و هي غير منشغلة بأي شيء أخر, و حتى يشعر الطفل بأن الامر حاسم, كان ينبغي أن تنتقل إلى الغرفة التي يتواجد فيها, ثم تقوم بالطلب منه أغلاق التلفاز أو جهاز الكمبيوتر و الإنتفال إلى طاولة الطعام, هو في هذه اللحظة سيشعر بجدية الأمر, إذا لم يستجب الطفل إلى الأمر بشكل مباشر, فعلى الأم أن تقف في مكانها, و تجعل الطفل يحس بأنها تنتظر تنفيذه للأمر, و إذا لم يقدم على ذلك, فعليها أن تقوم بإغلاق التلفاز بنفسها, و هنا يتولد الشعور الطفل بأن الأمر يجب أن يتنفذ من المرة الأولى, و مع تكرار هذا الفعل ستتغير العادة السابقة له بانتظار اللحظة التي تطلق فيها الأم الأمر باللهجة الغاضبة.

الملخص:-

1- لا تعطي الطفل الأوامر و أنت منشغل, فحين تتحدث إلى الطفل حاول أن تستجمع انتباهك.

2- حاول أن لا تعطي الأوامر للطفل و أنت في مكان لا يستطيع فيه التواصل معه بصريا, فالتواصل البصري مهم لكي يفهم الطفل جدية الأمر.

2- لا تكرر الأمر على الطفل, فهذا سيجعله يعتاد تكرار الأمر لأكثر من مرة من أجل تنفيذه.

3- بادر باتخاذ الإجراء المناسب في حال تخلف الطفل عن تنفيذ الأمر من المرة الأولى.