تعتمد جميع قصص الحب على حلم اللقاء بمحبوب يأخذ باليد لاكمال مسيرة العمر، ولكن في كثير من الأحيان تنتهي هذه القصص التي كانت أسطورية وتفشل، لذلك يشعر الكثير من الأشخاص بالحيرة و الخوف من خوض علاقات حب جديدة خوفاً من الفشل مجدداً. فشل قصص الحب إن فشل قصص الحب أمر محزن ولكنه موجود أكثر مما تتخيل، فالعديد من القصص على مر التاريخ واجهت مصائر محزنة وفشلت في تتويج علاقة الحب بالارتباط والزواج، ولكن ما عليك فعله هو عدم الوقوف على الأطلال والبكاء على ما قد مضى بل عليك أن تقف على أسباب فشل قصص الحب لتتجاوزها وتتجنب الوقوع بها في المرات القادمة التي يطرق فيها الحب بابك. أسباب فشل قصص الحب عدم القدرة على التعبير عن المشاعر: تنتهي العديد من قصص الحب والعلاقات الزوجية بسبب عدم القدرة على التعبير عن مشاعر الحب والامتنان للشريك. تخلق هذه المشكلة حالة من الحزن الشديد وعدم الشعور بالرغبة من الطرف الأخر . يبتعد الأطراف عن بعضهما تدريجياً عندما يفقد الطريقة التي تساعد على  التعبير عن المشاعر، وهكذا تنتهي العلاقة. عدم وجود مشاعر حقيقية من قبلك للطرف الأخر: تكمن مشكلة أن تبدي أنك تحب شخص فقط لأنه بادر بالاعتراف بالحب لك. ليس بالضرورة أن تحمل حباً لمن يحبك وإن تصنعت هذا الشيء فإنك تضع نفسك والطرف الآخر في خدعة تؤذي كليكما. انعدام الاستقرار الوظيفي والمالي : عدم وجود وظيفة أو مصدر دخل، وبيت ومتطلبات الحياة الأساسية سيجعل قصة الحب دائماً على المحك بحيث سيشعر الطرفان بأن الانتقال من هذه العلاقة إلى قصة جدية وارتباط رسمي شبه مستحيل في ظل الظروف الحالية. تدخل الأسرة: إن اختلاف أراء العائلة أو المستوى الاجتماعي أو طبيعة العلاقة بين العائلتين قد تساهم بشكل كبير في خلق توتر ومشاكل بين الطرفين إلا أن تصل في النهاية إلى فشل العلاقة. اختلاف الدين: قد يحكم اختلاف الدين على علاقات الحب بالفشل المؤبد خاصة إذا كان كلا الطرفين ملتزماً دينياً ويرفض التنازل. التوقعات : في علاقتنا مع الآخرين نفترض ونبني الكثير من التوقعات حولهم ونصدم فيما بعد بالحقائق. علينا أن نتقبل الشريك دون توقعات ونركز على المعطيات المتواجدة أمامنا ولا نفترض أشياء حيث أننا إن لم تحدث سنشعر بالاستياء. محاولة تغيير الشريك : ثقوا تماماً أن محاولة تغيير شيء شاب عليه المرء شبه مستحيلة ولن تأتي إلا بالمزيد من المشكلات وخلل في الثقة بين الطرفين. حب التملك والغيرة الزائدة: هاتان الصفتان تجعلان أي علاقة تصبح خانقة ولا يستطيع الطرفين تحملها فطرف سيعيش في قلق وتوتر وطرف سيعيش في ضغط واختناق مستمر. اقرأ أيضا: ما الفرق بين الحب والعشق اتيكيت التعامل مع الحبيب في الحب: كيف تتأكد من مشاعرك؟

لماذا تفشل بعض قصص الحب

لماذا تفشل بعض قصص الحب

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

تعتمد جميع قصص الحب على حلم اللقاء بمحبوب يأخذ باليد لاكمال مسيرة العمر، ولكن في كثير من الأحيان تنتهي هذه القصص التي كانت أسطورية وتفشل، لذلك يشعر الكثير من الأشخاص بالحيرة و الخوف من خوض علاقات حب جديدة خوفاً من الفشل مجدداً.

فشل قصص الحب

إن فشل قصص الحب أمر محزن ولكنه موجود أكثر مما تتخيل، فالعديد من القصص على مر التاريخ واجهت مصائر محزنة وفشلت في تتويج علاقة الحب بالارتباط والزواج، ولكن ما عليك فعله هو عدم الوقوف على الأطلال والبكاء على ما قد مضى بل عليك أن تقف على أسباب فشل قصص الحب لتتجاوزها وتتجنب الوقوع بها في المرات القادمة التي يطرق فيها الحب بابك.

أسباب فشل قصص الحب

عدم القدرة على التعبير عن المشاعر:

  • تنتهي العديد من قصص الحب والعلاقات الزوجية بسبب عدم القدرة على التعبير عن مشاعر الحب والامتنان للشريك.
  • تخلق هذه المشكلة حالة من الحزن الشديد وعدم الشعور بالرغبة من الطرف الأخر .
  • يبتعد الأطراف عن بعضهما تدريجياً عندما يفقد الطريقة التي تساعد على  التعبير عن المشاعر، وهكذا تنتهي العلاقة.

عدم وجود مشاعر حقيقية من قبلك للطرف الأخر:

  • تكمن مشكلة أن تبدي أنك تحب شخص فقط لأنه بادر بالاعتراف بالحب لك.
  • ليس بالضرورة أن تحمل حباً لمن يحبك وإن تصنعت هذا الشيء فإنك تضع نفسك والطرف الآخر في خدعة تؤذي كليكما.

انعدام الاستقرار الوظيفي والمالي :
عدم وجود وظيفة أو مصدر دخل، وبيت ومتطلبات الحياة الأساسية سيجعل قصة الحب دائماً على المحك بحيث سيشعر الطرفان بأن الانتقال من هذه العلاقة إلى قصة جدية وارتباط رسمي شبه مستحيل في ظل الظروف الحالية.

تدخل الأسرة:
إن اختلاف أراء العائلة أو المستوى الاجتماعي أو طبيعة العلاقة بين العائلتين قد تساهم بشكل كبير في خلق توتر ومشاكل بين الطرفين إلا أن تصل في النهاية إلى فشل العلاقة.

اختلاف الدين:
قد يحكم اختلاف الدين على علاقات الحب بالفشل المؤبد خاصة إذا كان كلا الطرفين ملتزماً دينياً ويرفض التنازل.

التوقعات :

  • في علاقتنا مع الآخرين نفترض ونبني الكثير من التوقعات حولهم ونصدم فيما بعد بالحقائق.
  • علينا أن نتقبل الشريك دون توقعات ونركز على المعطيات المتواجدة أمامنا ولا نفترض أشياء حيث أننا إن لم تحدث سنشعر بالاستياء.

محاولة تغيير الشريك :
ثقوا تماماً أن محاولة تغيير شيء شاب عليه المرء شبه مستحيلة ولن تأتي إلا بالمزيد من المشكلات وخلل في الثقة بين الطرفين.

حب التملك والغيرة الزائدة:
هاتان الصفتان تجعلان أي علاقة تصبح خانقة ولا يستطيع الطرفين تحملها فطرف سيعيش في قلق وتوتر وطرف سيعيش في ضغط واختناق مستمر.

اقرأ أيضا:
ما الفرق بين الحب والعشق
اتيكيت التعامل مع الحبيب
في الحب: كيف تتأكد من مشاعرك؟