نوافذ الروح تعتبر لغة العيون من اللغات الغير لفظية وتُسمى ب "نوافذ الروح"، حيث أصبح من الممكن ملاحظة الإشارات والإيحاءات من حركة العين، كالتحديق أو التهرب من نظرة شخص ما، أو لمعان العين، وغيرها الكثير من الحركات العينية التي توضح طبيعة الشخص، فلغة العيون علم لإدراك ومعرفة الروح الحقيقية للشخصية بدءًا من مشاعره واهتماماته وأفكاره ومخاوفه، وغيرها الكثير من الخصال، بالإضافة إلى أن هذا العلم توسعت مجالاته بشكل أكبر في الوقت الحالي. لغة العيون في علم النفس تعتبر العين من أهم أسرار النفس الإنسانية، فهي الأداة التي يمكن من خلالها تمييز الجميل من القبيح، والتعبير عن المشاعر الداخلية سواء كانت فرح، أو حب، أو غضب، أ, حزن وغيرها من الانفعالات. يقول جون أموديو أن البشر يتواصلون بالعيون دون الحاجة للتفوه بأي كلمة، كتواصل الطفل الرضيع بأمه من خلال العيون. ذكر العالم أموديو أيضًا، أن رغبة الكثيرين بأن يكونوا مفهومين عند الشريك أو الطرف الأخر قد تتحقق أو لا تتحقق تتبع ذلك حسب إدراكية الشخص الأخر. إن لغة العيون في علم النفس أُطلق عليها " الجحيم الأخر" من منظور الفيلسوف الفرنسي "جان بول سارتر" فهناك من يستطيعون ملاحظة الخير في الآخرين إلا أن هناك من يعتبرون أن لكل شخصية جوانبها السيئة والجيدة. حركات العيون ودلالاتها العيون تثبت صدق الابتسامة أو تزييفها، فقد أوضح العالم بول إيكمان أن الابتسامة الحقيقة تثبت إذا ظهرت خيوط عند العين وشبهها برجل الغراب، بعكس المزيفة. تكون نظرة الحب بتبادل النظرات فترة طويلة وهذا ما أُثبت من خلال لغة العيون في علم النفس، حيث أن المحبين يستغرقون حوالي 60% إلى 70% من وقتهم في التحديق بعيون بعضهم. فرك العيون بكلتا اليدين أو بأصبع الإبهام ومن الممكن أن يغير اتجاه رأسه، وهذا دليل على عدم ارتياح الشخص. إن اتساع بؤبؤ العين ولمعانها دليل على الإعجاب، حيث أن الجهات المختصة في لغة العيون في علم النفس قاموا بتجربة عدسات على عيون سيدة وتم تقييمها بأنها أكثر عيون جاذبة بسبب اتساع بؤبؤ عينها. يعتبر النظر في جبين الشخص الأخر دليل على عدم الاهتمام له. تدل إشارات العين والنظر إلى أعلى إما على شعور الشخص بالملل أو لاستذكار معلومة ما. قد ترمش العين من 6 إلى 10 مرات دليل على انجذاب الشخص للطرف الأخر. يدل النظر إلى أسفل على الشعور بالحزن والذنب اتجاه الشخص الأخر، وهناك بعض الدول تعتبرها من أساليب الاحترام والتقدير. تدل حركة غمز العيون على الدعابة والمرح أو تكون بمثابة إشارات يرسلها الأصدقاء لبعضهم لمشاركتهم موقف ما، ولكن يستخدمها البعض لأغراض غير لائقة. تدل النظرة الشاردة من المتعجرف والمتكبر على عدم الاهتمام إلى الشخص المتكلم.  

لغة العيون في علم النفس

لغة العيون في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أبريل، 2018

نوافذ الروح

تعتبر لغة العيون من اللغات الغير لفظية وتُسمى ب “نوافذ الروح”، حيث أصبح من الممكن ملاحظة الإشارات والإيحاءات من حركة العين، كالتحديق أو التهرب من نظرة شخص ما، أو لمعان العين، وغيرها الكثير من الحركات العينية التي توضح طبيعة الشخص، فلغة العيون علم لإدراك ومعرفة الروح الحقيقية للشخصية بدءًا من مشاعره واهتماماته وأفكاره ومخاوفه، وغيرها الكثير من الخصال، بالإضافة إلى أن هذا العلم توسعت مجالاته بشكل أكبر في الوقت الحالي.

لغة العيون في علم النفس

  • تعتبر العين من أهم أسرار النفس الإنسانية، فهي الأداة التي يمكن من خلالها تمييز الجميل من القبيح، والتعبير عن المشاعر الداخلية سواء كانت فرح، أو حب، أو غضب، أ, حزن وغيرها من الانفعالات.
  • يقول جون أموديو أن البشر يتواصلون بالعيون دون الحاجة للتفوه بأي كلمة، كتواصل الطفل الرضيع بأمه من خلال العيون.
  • ذكر العالم أموديو أيضًا، أن رغبة الكثيرين بأن يكونوا مفهومين عند الشريك أو الطرف الأخر قد تتحقق أو لا تتحقق تتبع ذلك حسب إدراكية الشخص الأخر.
  • إن لغة العيون في علم النفس أُطلق عليها ” الجحيم الأخر” من منظور الفيلسوف الفرنسي “جان بول سارتر” فهناك من يستطيعون ملاحظة الخير في الآخرين إلا أن هناك من يعتبرون أن لكل شخصية جوانبها السيئة والجيدة.

حركات العيون ودلالاتها

  • العيون تثبت صدق الابتسامة أو تزييفها، فقد أوضح العالم بول إيكمان أن الابتسامة الحقيقة تثبت إذا ظهرت خيوط عند العين وشبهها برجل الغراب، بعكس المزيفة.
  • تكون نظرة الحب بتبادل النظرات فترة طويلة وهذا ما أُثبت من خلال لغة العيون في علم النفس، حيث أن المحبين يستغرقون حوالي 60% إلى 70% من وقتهم في التحديق بعيون بعضهم.
  • فرك العيون بكلتا اليدين أو بأصبع الإبهام ومن الممكن أن يغير اتجاه رأسه، وهذا دليل على عدم ارتياح الشخص.
  • إن اتساع بؤبؤ العين ولمعانها دليل على الإعجاب، حيث أن الجهات المختصة في لغة العيون في علم النفس قاموا بتجربة عدسات على عيون سيدة وتم تقييمها بأنها أكثر عيون جاذبة بسبب اتساع بؤبؤ عينها.
  • يعتبر النظر في جبين الشخص الأخر دليل على عدم الاهتمام له.
  • تدل إشارات العين والنظر إلى أعلى إما على شعور الشخص بالملل أو لاستذكار معلومة ما.
  • قد ترمش العين من 6 إلى 10 مرات دليل على انجذاب الشخص للطرف الأخر.
  • يدل النظر إلى أسفل على الشعور بالحزن والذنب اتجاه الشخص الأخر، وهناك بعض الدول تعتبرها من أساليب الاحترام والتقدير.
  • تدل حركة غمز العيون على الدعابة والمرح أو تكون بمثابة إشارات يرسلها الأصدقاء لبعضهم لمشاركتهم موقف ما، ولكن يستخدمها البعض لأغراض غير لائقة.
  • تدل النظرة الشاردة من المتعجرف والمتكبر على عدم الاهتمام إلى الشخص المتكلم.