الرجال من المريخ والنساء من الزهرة الرجال من المريخ والنساء من الزهرة هو اسمُ كتابٍ ألّفه طبيب النفس جون غراي الأمريكي، يصف فيه الاختلاف بين الرجل والمرأة عن طريق قصة خيالية ظريفة، تقول بأن الرجال عاشوا يومًا وحدهم على المريخ وكذلك النساء كن وحدهن على الزهرة، وفي لحظة ما انتبه المريخيون إلى وجود الزهريات، فالتقوا بهن على كوكب الزهرة، وقضوا مدة طويلة في فهم حاجاتهم واختلافاتهم، وما إن نزلوا للعيش على الأرض، نسي الطرفان كل ما تفاهموا عليه، وبدأت الاختلافات بينهم بالظهور، وإحدى هذا الاختلافات؛ لغة الجسد، فيُشار إلى أن لغة الجسد عند الرجل تختلف عن تلك التي عند المرأة، كما الكثير من الأمور غير المشتركة بينهما. لغة الجسد عند الرجل قد يسيطر الإنسان مع كثرة التمرين والتفكير على انفعالاته وردات فعله وكلمات لسانه وبطش يده، إلا أن ثمّة أمر لا إرادي، يعكس ما بداخله عن طريق إشارات على جسده لا يمكنه السيطرة عليها، وربما لو رأى نفسه لم يُصدق بأنه تحرك بهذه الحركات حين كان في موقف معين، وفيما يأتي بعض التفسيرات لفهم إشارات ولغة الجسد عند الرجل: حركات الحاجبين: وقد يستعمل واحدة من إحدى طريقتين وكل طريقة تعني تفسيرًا معينًا: رفع الحاجبين معًا مع تقويسهما: وهذا يعبر عن الدهشة والاستغراب لدي الرجل، والصدمة ربما، كأن يكون رسم في مخيلته شخصية شخص ما بأنها طيبة وودودة، ثم ينصدم فجأة بها بأنها على النقيض تمامًا من ذلك. رفع إحدى الحاجبين وحده: وهنا عادة ما يُلاحظ بأن موضوعًا ما، أو شخصًا ما أثار اهتمام الرجل، وقد يستعملها أيضًا للتعبير عن اندهاشه، وكثيرًا ما يستعملها الرجل ليوصل فكرة أنه كشف أكاذيب وألاعيب مَن أمامه. لمس الأذنين: يحاول الرجل بهذه الحركة إخفاء نقاط ضعف بالنسبة له، كالضغط النفسي والتوتر والقلق، وكمثال بسيط يلجأ الرجل لهذه الحركة حين يمر بجانب الفتاة التي يكن لها الإعجاب والمشاعر وربما الحب. حركات الشفاه؛ وتكون على ثلاث صور: الضغط على الشفاه: وحينها لا يستبشر بخير؛ لأن هذا يدل أن الرجل يحاول أن يكتم غيظًا، ويمسك لسانه عما قد يدفعه للندم لاحقًا. سحب الشفاه السفلية إلى داخل الفم بالكامل: وهذا يعني أنه لا يملك أي رد فعل على ما يرى من فعل أو يسمع من قول. إخراج الشفاه السفلية إلى الخارج تمامًا لتبرز: هذا يعني أن الرجل لا يملك تعليقًا لما أمامه، وإنما مضطر لأن يساير. ملامسة الشعر أو الصلعة: عادة ما يظهر الرجل هذا التصرف أمام النساء، وتعني هذه الحركة وجود الإعجاب والاهتمام. جِلسة غير مستقيمة وغير مستقرة: هنا يجب التجنّب الحديث مع الرجل، فحركته هذه تدلّ على العصبية وعدم حصوله على الاستقرار النفسيّ والعاطفي. المساواة بين الرجل والمرأة نختلف لغة الجسد عند الرجل من لغة الجسد عند المرأة ربما قليلًا وربما كثيرًا جدًا، كما الكثير من الأمور والصفات والقدرات والمسؤوليّات على عاتق كل طرف منهما، لذا المساواة بين الرجل والمرأة ما هي إلا دعوى ظالمة تظلم كلًّا من الطرفين؛ لاختلاف تركيبتهما وطرق تفكيرهما، وبُنى أجسادهما، لذا يجب دائمًا أن يوضع بعين الاعتبار هذا الاختلاف عند التعامل معهما في كل مناحي الحياة، فالله -عز وجل- من خلقهما وهو أعلم بحالهما وطبيعتهما يقول في كتابه: ﴿وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ﴾. صدق الله العظيم.

لغة الجسد عند الرجل

لغة الجسد عند الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2018

الرجال من المريخ والنساء من الزهرة

الرجال من المريخ والنساء من الزهرة هو اسمُ كتابٍ ألّفه طبيب النفس جون غراي الأمريكي، يصف فيه الاختلاف بين الرجل والمرأة عن طريق قصة خيالية ظريفة، تقول بأن الرجال عاشوا يومًا وحدهم على المريخ وكذلك النساء كن وحدهن على الزهرة، وفي لحظة ما انتبه المريخيون إلى وجود الزهريات، فالتقوا بهن على كوكب الزهرة، وقضوا مدة طويلة في فهم حاجاتهم واختلافاتهم، وما إن نزلوا للعيش على الأرض، نسي الطرفان كل ما تفاهموا عليه، وبدأت الاختلافات بينهم بالظهور، وإحدى هذا الاختلافات؛ لغة الجسد، فيُشار إلى أن لغة الجسد عند الرجل تختلف عن تلك التي عند المرأة، كما الكثير من الأمور غير المشتركة بينهما.

لغة الجسد عند الرجل

قد يسيطر الإنسان مع كثرة التمرين والتفكير على انفعالاته وردات فعله وكلمات لسانه وبطش يده، إلا أن ثمّة أمر لا إرادي، يعكس ما بداخله عن طريق إشارات على جسده لا يمكنه السيطرة عليها، وربما لو رأى نفسه لم يُصدق بأنه تحرك بهذه الحركات حين كان في موقف معين، وفيما يأتي بعض التفسيرات لفهم إشارات ولغة الجسد عند الرجل:

  • حركات الحاجبينوقد يستعمل واحدة من إحدى طريقتين وكل طريقة تعني تفسيرًا معينًا:
  1. رفع الحاجبين معًا مع تقويسهما: وهذا يعبر عن الدهشة والاستغراب لدي الرجل، والصدمة ربما، كأن يكون رسم في مخيلته شخصية شخص ما بأنها طيبة وودودة، ثم ينصدم فجأة بها بأنها على النقيض تمامًا من ذلك.
  2. رفع إحدى الحاجبين وحده: وهنا عادة ما يُلاحظ بأن موضوعًا ما، أو شخصًا ما أثار اهتمام الرجل، وقد يستعملها أيضًا للتعبير عن اندهاشه، وكثيرًا ما يستعملها الرجل ليوصل فكرة أنه كشف أكاذيب وألاعيب مَن أمامه.
  • لمس الأذنين: يحاول الرجل بهذه الحركة إخفاء نقاط ضعف بالنسبة له، كالضغط النفسي والتوتر والقلق، وكمثال بسيط يلجأ الرجل لهذه الحركة حين يمر بجانب الفتاة التي يكن لها الإعجاب والمشاعر وربما الحب.
  • حركات الشفاه؛ وتكون على ثلاث صور:
  1. الضغط على الشفاه: وحينها لا يستبشر بخير؛ لأن هذا يدل أن الرجل يحاول أن يكتم غيظًا، ويمسك لسانه عما قد يدفعه للندم لاحقًا.
  2. سحب الشفاه السفلية إلى داخل الفم بالكامل: وهذا يعني أنه لا يملك أي رد فعل على ما يرى من فعل أو يسمع من قول.
  3. إخراج الشفاه السفلية إلى الخارج تمامًا لتبرز: هذا يعني أن الرجل لا يملك تعليقًا لما أمامه، وإنما مضطر لأن يساير.
  • ملامسة الشعر أو الصلعة: عادة ما يظهر الرجل هذا التصرف أمام النساء، وتعني هذه الحركة وجود الإعجاب والاهتمام.
  • جِلسة غير مستقيمة وغير مستقرةهنا يجب التجنّب الحديث مع الرجل، فحركته هذه تدلّ على العصبية وعدم حصوله على الاستقرار النفسيّ والعاطفي.

المساواة بين الرجل والمرأة

نختلف لغة الجسد عند الرجل من لغة الجسد عند المرأة ربما قليلًا وربما كثيرًا جدًا، كما الكثير من الأمور والصفات والقدرات والمسؤوليّات على عاتق كل طرف منهما، لذا المساواة بين الرجل والمرأة ما هي إلا دعوى ظالمة تظلم كلًّا من الطرفين؛ لاختلاف تركيبتهما وطرق تفكيرهما، وبُنى أجسادهما، لذا يجب دائمًا أن يوضع بعين الاعتبار هذا الاختلاف عند التعامل معهما في كل مناحي الحياة، فالله -عز وجل- من خلقهما وهو أعلم بحالهما وطبيعتهما يقول في كتابه: ﴿وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ﴾. صدق الله العظيم.