البحث عن مواضيع

مرض الكوليرا أو الكوليرا الآسيوية أو كما تُعرف بالكوليرا الوبائية، هي إحدى الأمراض المعوية المُعدية تُسببها سلالات جرثومية تدعى جرثومة ضمة الكوليرا، ومعظم حالات الكوليرا في العالم تحدث في إفريقيا حيث تعمل هذه الجرثومة على تبطين الأغشية المخاطية الموجودة في الأمعاء الدقيقة، وهو أحد أشد الأمراض القاتلة إذ أن الشخص المصاب وفي غضون ساعات قليلة يُصاب بإنخفاض شديد في ضغط الدم، وقد تحدث الوفاة في غضون ثلاثة ساعات إن لم يجد العناية الطبية اللازمة. كيفية انتقال مرض الكوليرا الكوليرا عدوى حادة وخطيرة جداً تحدث نتيجة تناول الإنسان للأطعمة الملوثة أو شرب الماء الملوث بجرثومة ضمة الكوليرا. تتلوث هذه المياه والأطعمة بواسطة بُراز الشخص المُصاب إذا أن الذُباب والحشرات الأخرى تعمل كوسيط لنقل المرض من البراز إلى الماء والغذاء. قد تحدث الإصابة بالمرض وانتقال العدوى نتيجة تناول الأسماك المُستخرجة من البحيرات والمياه الملوثة بمياه الصرف الصحي. أعراض مرض الكوليرا يعاني الشخص المُصاب بمرض الكوليرا من إسهال شديد وحاد. يميل لون البراز إلى اللون الأبيض، وذو رائحة كريهة جداً. قد يصاحب البراز مُخاط و دم في بعض الحالات. فقدان المريض لكميات كبيرة من السوائل والأملاح والعناصر الغذائية الضرورية للجسم ويصاب بالجفاف. إصابة المريض بارتفاع شديد لدرجة الحرارة. التقيؤ على مدار اليوم عند تناول الطعام أو شرب أي نوع من المشروبات. ارتفاع معدل ضربات القلب. تنفس متسارع للمريض. يعاني أيضا من العطش الشديد.  حقائق عن مرض الكوليرا الكوليرا عدوى حادة وخطيرة تسبب الإسهال. هذا المرض قادر على أن يودي بحياة الشخص المُصاب بها خلال ساعات قليلة إن تُرِك دون علاج ودون رعاية طبية. تشير التقديرات إلى وقوع عدد بين 1.3 إلى 4 مليون حالة إصابة بمرض الكوليرا سنوياً، وتسببها بوفيات ما بين 21 الف و 143 ألف وفاة بأنحاء العالم أجمع . لا يبدي معظم المصابين بمرض الكوليرا أية أعراض حتى ولو كانت خفيفة للإصابة بها، ويمكن أن يتم علاجهم بنجاح بواسطة محلول  يسمى محلول الإمهاء الفموي. يلزم لعلاج الحالات الوخيمة للإصابة بمرض الكوليرا حقن المريض بالسوائل وذلك عن طريق الوريد ويتم إعطائه المضادات الحيوية. يعد توفير المياه الصحية ومرافق الإصحاح السليمة أمراً لا بد منه لمكافحة مرض الكوليرا وغيرها من الأمراض المعدية المنقولة بالمياه. تُعتبر لقاحات مرض الكوليرا الفموية إحدى الوسائل الأخرى من الوسائل المتبعة  لمكافحة الكوليرا، ولكن ينبغي لهذه الوسائل ألا تحل محل التدابير التقليدية المُتبعة لمكافحة المرض. اقرأ أيضا: أسباب وأعراض مرض الطاعون أسباب وأعراض مرض الإيدز معلومات عن الجمرة الخبيثة

كيف ينتقل مرض الكوليرا

كيف ينتقل مرض الكوليرا
بواسطة: - آخر تحديث: 4 يناير، 2017
مرض الكوليرا أو الكوليرا الآسيوية أو كما تُعرف بالكوليرا الوبائية، هي إحدى الأمراض المعوية المُعدية تُسببها سلالات جرثومية تدعى جرثومة ضمة الكوليرا، ومعظم حالات الكوليرا في العالم تحدث في إفريقيا حيث تعمل هذه الجرثومة على تبطين الأغشية المخاطية الموجودة في الأمعاء الدقيقة، وهو أحد أشد الأمراض القاتلة إذ أن الشخص المصاب وفي غضون ساعات قليلة يُصاب بإنخفاض شديد في ضغط الدم، وقد تحدث الوفاة في غضون ثلاثة ساعات إن لم يجد العناية الطبية اللازمة.

كيفية انتقال مرض الكوليرا

  • الكوليرا عدوى حادة وخطيرة جداً تحدث نتيجة تناول الإنسان للأطعمة الملوثة أو شرب الماء الملوث بجرثومة ضمة الكوليرا.
  • تتلوث هذه المياه والأطعمة بواسطة بُراز الشخص المُصاب إذا أن الذُباب والحشرات الأخرى تعمل كوسيط لنقل المرض من البراز إلى الماء والغذاء.
  • قد تحدث الإصابة بالمرض وانتقال العدوى نتيجة تناول الأسماك المُستخرجة من البحيرات والمياه الملوثة بمياه الصرف الصحي.

أعراض مرض الكوليرا

  • يعاني الشخص المُصاب بمرض الكوليرا من إسهال شديد وحاد.
  • يميل لون البراز إلى اللون الأبيض، وذو رائحة كريهة جداً.
  • قد يصاحب البراز مُخاط و دم في بعض الحالات.
  • فقدان المريض لكميات كبيرة من السوائل والأملاح والعناصر الغذائية الضرورية للجسم ويصاب بالجفاف.
  • إصابة المريض بارتفاع شديد لدرجة الحرارة.
  • التقيؤ على مدار اليوم عند تناول الطعام أو شرب أي نوع من المشروبات.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • تنفس متسارع للمريض.
  • يعاني أيضا من العطش الشديد.

 حقائق عن مرض الكوليرا

  • الكوليرا عدوى حادة وخطيرة تسبب الإسهال.
  • هذا المرض قادر على أن يودي بحياة الشخص المُصاب بها خلال ساعات قليلة إن تُرِك دون علاج ودون رعاية طبية.
  • تشير التقديرات إلى وقوع عدد بين 1.3 إلى 4 مليون حالة إصابة بمرض الكوليرا سنوياً، وتسببها بوفيات ما بين 21 الف و 143 ألف وفاة بأنحاء العالم أجمع .
  • لا يبدي معظم المصابين بمرض الكوليرا أية أعراض حتى ولو كانت خفيفة للإصابة بها، ويمكن أن يتم علاجهم بنجاح بواسطة محلول  يسمى محلول الإمهاء الفموي.
  • يلزم لعلاج الحالات الوخيمة للإصابة بمرض الكوليرا حقن المريض بالسوائل وذلك عن طريق الوريد ويتم إعطائه المضادات الحيوية.
  • يعد توفير المياه الصحية ومرافق الإصحاح السليمة أمراً لا بد منه لمكافحة مرض الكوليرا وغيرها من الأمراض المعدية المنقولة بالمياه.
  • تُعتبر لقاحات مرض الكوليرا الفموية إحدى الوسائل الأخرى من الوسائل المتبعة  لمكافحة الكوليرا، ولكن ينبغي لهذه الوسائل ألا تحل محل التدابير التقليدية المُتبعة لمكافحة المرض.

اقرأ أيضا:
أسباب وأعراض مرض الطاعون
أسباب وأعراض مرض الإيدز
معلومات عن الجمرة الخبيثة

مواضيع من نفس التصنيف

  اقرأ ايضا: ما هو مرض الخناق