البحث عن مواضيع

إن أغلب الأطفال في المراحل العمرية المبكرة يلجئون للكذب, حيث يدرك الطفل أن التلاعب بالحقائق يمكن أن يعود عليهم بالمنفعة أو يجنبهم العقاب, و تتعدد أشكال الكذب التي يقدم عليها الطفل, يمكن أن يختلق الطفل قصة طويل تستند على الكذب, و يمكن أن يتحدث بما يدعى الكذبة البيضاء, إن هذه المرحلة التي يمر بها الطفل لا تعتبر مشكلة في حال خلق الوالدين جو من الصدق و الثقة بينهم و بين الطفل, و لكن يجب الانتباه للمواقف و المناسبات التي يكذب بها الطفل, كون الكذب يدل في الغالب على حدوث أمر خاطئ, و للحد من عواقب الكذب في ما يلي أبرز المعلومات التي تساعد في إيجاد السبل المناسبة للتعامل مع الطفل الكاذب. أنواع الكذب يعلم جميع الأشخاص الناضجين بأن الكذب ليس متساوي, و إن نوايا معظم الأشخاص الكاذبين ليست متشابهة, فهناك الكذب الخبيث والذي يقصد به إذا الآخرين سواء على المستوى العاطفي أو المادي, و هذا النوع من الكذب يختلف كل الاختلاف عن الكذب الذي يلجأ له المرء لحماية أحد المقربين منه, و من خلال بعض الدراسات, وجد خبراء التربية أن الأطفال الصغار قادرين على التمييز بين الكذب الخبيث المؤذي, و بين الكذب لدعم الأشخاص المقربين, و لذلك كخطوة أولى يتوجب على الوالدين أن ينتبهوا للكذب الذي يقدم عليه الطفل. تحديد المشكلة في الغالب عندما يبدأ الطفل أو المراهق في الكذب, يكون السبب حاجة لإخفاء بعض المشاكل العاطفية أو الاجتماعية, فيمكن للمراهق أن يكذب حول الأماكن التي يتواجد بها, و العادات التي يقوم بها, و ذلك ليخفي قيامه ببعض الأمور الخاطئة مثل تناول الكحول أو تعاطي المخدرات, ويمكن للطفل أو المراهق أن يكذب بشكل قهري أو عفوي بدون أي سبب واضح, غن مثل هذه الحالات يفضل تدخل الخبراء أو الأطباء, كونها قد تنتج عن بعض الحالات النفسية التي قد يتعرض لها الطفل في المراحل المبكرة. النقاش الجاد عندما يكتشف أحد الوالدين بأن الطفل يكذب في هذه اللحظة, يتوجب عليه الحديث معه بشكل جدي و بناء, حيث يبين له أهمية الصدق و الثقة و الإخلاص و الوفاء, و يجب أن يعمل الوالدين على أن يشعر الطفل بوجود بيئة أمنة يمكنه أن يناقش فيها الطفل أي مشكلة يواجهها, و يجب أن يؤكد هذا الشيء أثناء الحديث, و مهما كانت المشاكل التي يعاني منها الطفل شخصية, على الوالدين أن يؤكدوا مدى أهمية تدخلهم كونهم ينظرون لأطفالهم بعين الرعاية و المحبة لا بعين الغضب و الشدة. العقاب إن العقاب في حالات الكذب لا يعتبر فعالا كما هي فاعلية الدعم, حيث أن الأطفال يلجئون للكذب كي تفادوا العقاب, و بالتالي يتوجب على الوالدين استخدام العقاب باعتدال أو يفضل أن يحد الوالدين من العقاب الذي يفرضونه على الطفل. طرق للحد من أنفعالات الأطفال حقائق قد لا تعرفها عن الأطفال أفضل النصائح لتربية الأطفال كيف تختلف تصرفات الأطفال بعد طلاق الوالدين ؟

كيف يمكن التعامل مع الطفل الكاذب

kids
بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2017

إن أغلب الأطفال في المراحل العمرية المبكرة يلجئون للكذب, حيث يدرك الطفل أن التلاعب بالحقائق يمكن أن يعود عليهم بالمنفعة أو يجنبهم العقاب, و تتعدد أشكال الكذب التي يقدم عليها الطفل, يمكن أن يختلق الطفل قصة طويل تستند على الكذب, و يمكن أن يتحدث بما يدعى الكذبة البيضاء, إن هذه المرحلة التي يمر بها الطفل لا تعتبر مشكلة في حال خلق الوالدين جو من الصدق و الثقة بينهم و بين الطفل, و لكن يجب الانتباه للمواقف و المناسبات التي يكذب بها الطفل, كون الكذب يدل في الغالب على حدوث أمر خاطئ, و للحد من عواقب الكذب في ما يلي أبرز المعلومات التي تساعد في إيجاد السبل المناسبة للتعامل مع الطفل الكاذب.

أنواع الكذب

يعلم جميع الأشخاص الناضجين بأن الكذب ليس متساوي, و إن نوايا معظم الأشخاص الكاذبين ليست متشابهة, فهناك الكذب الخبيث والذي يقصد به إذا الآخرين سواء على المستوى العاطفي أو المادي, و هذا النوع من الكذب يختلف كل الاختلاف عن الكذب الذي يلجأ له المرء لحماية أحد المقربين منه, و من خلال بعض الدراسات, وجد خبراء التربية أن الأطفال الصغار قادرين على التمييز بين الكذب الخبيث المؤذي, و بين الكذب لدعم الأشخاص المقربين, و لذلك كخطوة أولى يتوجب على الوالدين أن ينتبهوا للكذب الذي يقدم عليه الطفل.

تحديد المشكلة

في الغالب عندما يبدأ الطفل أو المراهق في الكذب, يكون السبب حاجة لإخفاء بعض المشاكل العاطفية أو الاجتماعية, فيمكن للمراهق أن يكذب حول الأماكن التي يتواجد بها, و العادات التي يقوم بها, و ذلك ليخفي قيامه ببعض الأمور الخاطئة مثل تناول الكحول أو تعاطي المخدرات, ويمكن للطفل أو المراهق أن يكذب بشكل قهري أو عفوي بدون أي سبب واضح, غن مثل هذه الحالات يفضل تدخل الخبراء أو الأطباء, كونها قد تنتج عن بعض الحالات النفسية التي قد يتعرض لها الطفل في المراحل المبكرة.

النقاش الجاد

عندما يكتشف أحد الوالدين بأن الطفل يكذب في هذه اللحظة, يتوجب عليه الحديث معه بشكل جدي و بناء, حيث يبين له أهمية الصدق و الثقة و الإخلاص و الوفاء, و يجب أن يعمل الوالدين على أن يشعر الطفل بوجود بيئة أمنة يمكنه أن يناقش فيها الطفل أي مشكلة يواجهها, و يجب أن يؤكد هذا الشيء أثناء الحديث, و مهما كانت المشاكل التي يعاني منها الطفل شخصية, على الوالدين أن يؤكدوا مدى أهمية تدخلهم كونهم ينظرون لأطفالهم بعين الرعاية و المحبة لا بعين الغضب و الشدة.

العقاب

إن العقاب في حالات الكذب لا يعتبر فعالا كما هي فاعلية الدعم, حيث أن الأطفال يلجئون للكذب كي تفادوا العقاب, و بالتالي يتوجب على الوالدين استخدام العقاب باعتدال أو يفضل أن يحد الوالدين من العقاب الذي يفرضونه على الطفل.

طرق للحد من أنفعالات الأطفال

حقائق قد لا تعرفها عن الأطفال

أفضل النصائح لتربية الأطفال

كيف تختلف تصرفات الأطفال بعد طلاق الوالدين ؟

مواضيع من نفس التصنيف