صلاة الجنازة وَرَدَ معنى كلمة الجنازة في اللغة في مُعجم الوسيط على النحو الآتي، الجَنازة، أو الجِنَازَة، جِنَازَة الميت، والجِنَازَة: هي النَّعشُ، والميِّتُ، والمشَيِّعون، والجِنَازَة هي الشيء يثقلُ على قوم فيغتمّون به، ويُقال: "ضُرِب حتَّى تُرك جنازةً، وطُعِنَ في جِنَازَته، أي مات"، والجمع منها جَنائِز، أو جَنَازَاتْ، وفي الاصطلاح فإن صلاة الجنازة هي صلاة تُصلى في الإسلام على الميت من غير الشهداء عند المسلمين، حيث إنّ الموت حقٌ على جميع الناس، لقول الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه في الآية التاسعة عشر من سورة ق: "وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيد"، وفي هذا المقال سوف يتم الإجابة عن سؤال: كيف نصلي صلاة الجنازة. كيف نصلي صلاة الجنازة صلاة الجنازة هي عبارة عن عبادة يتقرّبُ فيها العبدُ إلى الله -سبحانه وتعالى- بالصلاة على المُتوفى، بهيئة وصفة مُعينة مذكورة في القرآن الكريم، والسنّة النبويّة، وعند جمهور العلماء، فهيَ كصلاة الفريضة، يُؤديها المصلي وهو قائم من غير سجود ولا ركوع، وهي أربع تكبيرات من غير تكبيرة الإحرام، ولكن كيف نصلي صلاة الجنازة: استقبال القبلة. استحضار النيّة، ومكانها القلب، ومن صيغها: "نويّت أن أُصلي فرض صلاة الجنازة على الميت"، وتُقال عند التكبير. تكبير تكبيرة الإحرام، وصيغتها "الله أكبر"، مع رفع اليدين. تكبير التكبيرة الأولى، وصيغتها "الله أكبر"، مع رفع اليدين. تلاوة سورة الفاتحة بعد التكبيرة الأولى سرًا. تكبير التكبيرة الثانية، وصيغتها "الله أكبر"، مع رفع اليدين. تلاوة الصلاة الإبراهيمية، وصيغتها: "اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما صليّت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك اللهّم على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما باركتَ على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين، إنك حميدٌ مجيد". تكبير التكبيرة الثالثة، وصيغتها "الله أكبر"، مع رفع اليدين. الدعاء للميت بالرحمة والمغفرة، ومن الأدعيّة المتواترة، دعاء النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم-: "اللهّم اغفر لحيّنا وميّتنا، وشاهدنا، وغائبنا، وصغيرنا، وكبيرنا، وذكرنا، وأنثانا، اللهّم من أحييّته منّا فأحيِّه على الإسلام، ومن توفّيتَه منّا فتوفّه على الإيمان"، ويجوز الدعاء للمتوفى بأي صيغة من الأدعية. تكبير التكبيرة الرابعة، وصيغتها "الله أكبر"، مع رفع اليدين. الدعاء للمسلمين بشكل عام، ومن الأدعيّة المتواترة: "اللهّم لا تحرمنّا أجره، ولا تفتنا بعده". التسليم عن اليمين، والشمال، وصيغتها: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته". حكم صلاة الجنازة اتفقَ جمهورُ العلماء والفقهاء على أن النبيّ محمّدًا -صلى الله عليه وسلم-، كان قد صلى في حياته على مَن مات مِن المسلمين، وتَبِعَهُ بعد ذلك الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم-، وبذلك فحكم صلاة الجنازة هو فرض كفاية، أي يُؤجر من قام بها، ويسقط الإثم عمّن تركها إن قام بها البعض، ويهلَكُ إنْ تركَها الجميع.

كيف نصلي صلاة الجنازة

كيف نصلي صلاة الجنازة

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

صلاة الجنازة

وَرَدَ معنى كلمة الجنازة في اللغة في مُعجم الوسيط على النحو الآتي، الجَنازة، أو الجِنَازَة، جِنَازَة الميت، والجِنَازَة: هي النَّعشُ، والميِّتُ، والمشَيِّعون، والجِنَازَة هي الشيء يثقلُ على قوم فيغتمّون به، ويُقال: “ضُرِب حتَّى تُرك جنازةً، وطُعِنَ في جِنَازَته، أي مات”، والجمع منها جَنائِز، أو جَنَازَاتْ، وفي الاصطلاح فإن صلاة الجنازة هي صلاة تُصلى في الإسلام على الميت من غير الشهداء عند المسلمين، حيث إنّ الموت حقٌ على جميع الناس، لقول الله -سبحانه وتعالى- في محكم كتابه في الآية التاسعة عشر من سورة ق: “وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيد”، وفي هذا المقال سوف يتم الإجابة عن سؤال: كيف نصلي صلاة الجنازة.

كيف نصلي صلاة الجنازة

صلاة الجنازة هي عبارة عن عبادة يتقرّبُ فيها العبدُ إلى الله -سبحانه وتعالى- بالصلاة على المُتوفى، بهيئة وصفة مُعينة مذكورة في القرآن الكريم، والسنّة النبويّة، وعند جمهور العلماء، فهيَ كصلاة الفريضة، يُؤديها المصلي وهو قائم من غير سجود ولا ركوع، وهي أربع تكبيرات من غير تكبيرة الإحرام، ولكن كيف نصلي صلاة الجنازة:

  • استقبال القبلة.
  • استحضار النيّة، ومكانها القلب، ومن صيغها: “نويّت أن أُصلي فرض صلاة الجنازة على الميت”، وتُقال عند التكبير.
  • تكبير تكبيرة الإحرام، وصيغتها “الله أكبر”، مع رفع اليدين.
  • تكبير التكبيرة الأولى، وصيغتها “الله أكبر”، مع رفع اليدين.
  • تلاوة سورة الفاتحة بعد التكبيرة الأولى سرًا.
  • تكبير التكبيرة الثانية، وصيغتها “الله أكبر”، مع رفع اليدين.
  • تلاوة الصلاة الإبراهيمية، وصيغتها: “اللهم صلِّ على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما صليّت على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك اللهّم على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، كما باركتَ على سيدنا إبراهيم، وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين، إنك حميدٌ مجيد”.
  • تكبير التكبيرة الثالثة، وصيغتها “الله أكبر”، مع رفع اليدين.
  • الدعاء للميت بالرحمة والمغفرة، ومن الأدعيّة المتواترة، دعاء النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم-: “اللهّم اغفر لحيّنا وميّتنا، وشاهدنا، وغائبنا، وصغيرنا، وكبيرنا، وذكرنا، وأنثانا، اللهّم من أحييّته منّا فأحيِّه على الإسلام، ومن توفّيتَه منّا فتوفّه على الإيمان”، ويجوز الدعاء للمتوفى بأي صيغة من الأدعية.
  • تكبير التكبيرة الرابعة، وصيغتها “الله أكبر”، مع رفع اليدين.
  • الدعاء للمسلمين بشكل عام، ومن الأدعيّة المتواترة: “اللهّم لا تحرمنّا أجره، ولا تفتنا بعده”.
  • التسليم عن اليمين، والشمال، وصيغتها: “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

حكم صلاة الجنازة

اتفقَ جمهورُ العلماء والفقهاء على أن النبيّ محمّدًا -صلى الله عليه وسلم-، كان قد صلى في حياته على مَن مات مِن المسلمين، وتَبِعَهُ بعد ذلك الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم-، وبذلك فحكم صلاة الجنازة هو فرض كفاية، أي يُؤجر من قام بها، ويسقط الإثم عمّن تركها إن قام بها البعض، ويهلَكُ إنْ تركَها الجميع.