السعادة إنَّ السعادة هي هدف ومطمح الجميع، وهي غير مرتبطة بالمال أو الأولاد أو الوظيفة، فكثيرٌ منّا يملك كل شيء، إلا أنهم غير سعداء في حياتهم، بل قد تكون كل هذه الأشياء، مصدرًا للتعاسة، فالسعادة تكمن بالشعور بالرضا والقناعة والحب، وهو شعورٌ مرتبط بكيفية العيش، ومدى قرب الشخص من العائلة والأصدقاء، ومدى القرب من الله، وفي هذا المقال سنتحدث عن كيف تكون سعيداً وعن رحلة البحث عن السعادة. كيف تكون سعيداً إنَّ الإجابة عن سؤال، كيف أصبح سعيداً، هي بسيطةٌ جدًا، وتبدء أولًا من الشخص نفسه، وهذه بعض القرارات، والخطوات الأساسية، للوصول إلى السعادة: التفاؤل، فالتفاؤل هو مفتاح السعادة، وهو الإقبال على الحياة، ورؤية الأشياء الإيجابية، وهو يعطي الإحساس بالسعادة. الرضا، فالسعادة تكمن في الرضا، فالرضا يجلب لصاحبه طمأنينة النفس وهدوء البال، ويبدأ الرضا بالرضا عن النفس والذات، وعدم محاولة تغيير النفس، من أجل الآخرين. تغيير نظام الحياة، وإدخال ممارسة الرياضة، وتناول طعام صحي متوازن، وفي حال امتلاك عدة كيلوغرامات زائدة، فيجب العمل على التخلص منها، فذلك يعطي جسمًا صحيًا، ويزيد من مدى الرضا عن النفس والسعادة. أخذ قسط كافي من النوم، فهناك عدة دراساتٍ علمية، بينت أنَّ أخذ قسط كافي من النوم، يزيد من الشعور بالسعادة. السعادة تكمن في الإيمان، فمعرفة الله حق المعرفة، وطاعته تؤدي إلى انشراح الصدر، وذهاب الهم، والشعور بالسعادة. الاستمتاع باللحظات الصغيرة، وذلك بالفرح والاستمتاع في كل لحظات اليوم، وعدم تضيع اليوم بالقلق، والتشاؤم وتذكر الماضي. تحديد الهدف، فتحديد الهدف المراد تحقيقه، والعمل على الوصول إليه، يكسب الشخص الحماس والسعادة. كيف أصبح سعيداً حسب علماء النفس حسب علماء النفس، فإنَّ مسألة السعادة، مرتبطة بالشخص نفسه، فالسعادة قرار والتعاسة قرار، وكل شخص يختار ما يريد، وهناك العديد من القواعد، في قانون السعادة، ومنها: السعادة غير مرتبطة بالمال، فهناك فقراء كادحون سعداء، في حين هناك أغنياء، ومع ذلك أقدمو على الانتحار لأنهم تعساء. السعادة ترتبط بوجود الأصدقاء والعائلة، فحسب دراسة بينت، أنَّ معظم من قالو إنهم سعداء، وجد أنهم يقضون معظم أوقاتهم مع الآخرين، مثل الأصدقاء والعائلة، والقليل من الوقت لوحدهم، عكس من قالو إنهم تعساء. المرض لا يؤثر على السعادة، أو على الرضا بالنفس، إلا الأمراض القاسية الشديدة، فقد تؤثر على الشعور بالسعادة. المناخ لا يؤثر على السعادة، فالناس بسرعة يتأقلمون مع الجو، وبشكلٍ كامل. غالبًا ما تعاني النساء من الاكتئاب ضعف الرجال، وهذا يعود لأسبابٍ هرمونية.

كيف تكون سعيداً

كيف تكون سعيداً

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

السعادة

إنَّ السعادة هي هدف ومطمح الجميع، وهي غير مرتبطة بالمال أو الأولاد أو الوظيفة، فكثيرٌ منّا يملك كل شيء، إلا أنهم غير سعداء في حياتهم، بل قد تكون كل هذه الأشياء، مصدرًا للتعاسة، فالسعادة تكمن بالشعور بالرضا والقناعة والحب، وهو شعورٌ مرتبط بكيفية العيش، ومدى قرب الشخص من العائلة والأصدقاء، ومدى القرب من الله، وفي هذا المقال سنتحدث عن كيف تكون سعيداً وعن رحلة البحث عن السعادة.

كيف تكون سعيداً

إنَّ الإجابة عن سؤال، كيف أصبح سعيداً، هي بسيطةٌ جدًا، وتبدء أولًا من الشخص نفسه، وهذه بعض القرارات، والخطوات الأساسية، للوصول إلى السعادة:

  • التفاؤل، فالتفاؤل هو مفتاح السعادة، وهو الإقبال على الحياة، ورؤية الأشياء الإيجابية، وهو يعطي الإحساس بالسعادة.
  • الرضا، فالسعادة تكمن في الرضا، فالرضا يجلب لصاحبه طمأنينة النفس وهدوء البال، ويبدأ الرضا بالرضا عن النفس والذات، وعدم محاولة تغيير النفس، من أجل الآخرين.
  • تغيير نظام الحياة، وإدخال ممارسة الرياضة، وتناول طعام صحي متوازن، وفي حال امتلاك عدة كيلوغرامات زائدة، فيجب العمل على التخلص منها، فذلك يعطي جسمًا صحيًا، ويزيد من مدى الرضا عن النفس والسعادة.
  • أخذ قسط كافي من النوم، فهناك عدة دراساتٍ علمية، بينت أنَّ أخذ قسط كافي من النوم، يزيد من الشعور بالسعادة.
  • السعادة تكمن في الإيمان، فمعرفة الله حق المعرفة، وطاعته تؤدي إلى انشراح الصدر، وذهاب الهم، والشعور بالسعادة.
  • الاستمتاع باللحظات الصغيرة، وذلك بالفرح والاستمتاع في كل لحظات اليوم، وعدم تضيع اليوم بالقلق، والتشاؤم وتذكر الماضي.
  • تحديد الهدف، فتحديد الهدف المراد تحقيقه، والعمل على الوصول إليه، يكسب الشخص الحماس والسعادة.

كيف أصبح سعيداً حسب علماء النفس

حسب علماء النفس، فإنَّ مسألة السعادة، مرتبطة بالشخص نفسه، فالسعادة قرار والتعاسة قرار، وكل شخص يختار ما يريد، وهناك العديد من القواعد، في قانون السعادة، ومنها:

  • السعادة غير مرتبطة بالمال، فهناك فقراء كادحون سعداء، في حين هناك أغنياء، ومع ذلك أقدمو على الانتحار لأنهم تعساء.
  • السعادة ترتبط بوجود الأصدقاء والعائلة، فحسب دراسة بينت، أنَّ معظم من قالو إنهم سعداء، وجد أنهم يقضون معظم أوقاتهم مع الآخرين، مثل الأصدقاء والعائلة، والقليل من الوقت لوحدهم، عكس من قالو إنهم تعساء.
  • المرض لا يؤثر على السعادة، أو على الرضا بالنفس، إلا الأمراض القاسية الشديدة، فقد تؤثر على الشعور بالسعادة.
  • المناخ لا يؤثر على السعادة، فالناس بسرعة يتأقلمون مع الجو، وبشكلٍ كامل.
  • غالبًا ما تعاني النساء من الاكتئاب ضعف الرجال، وهذا يعود لأسبابٍ هرمونية.